الإهداءات


العودة   منتديات سيدة الجبيل > ملتقى سيدة الجبيل العام > بساتين المعرفه


بساتين المعرفه للمواضيع العامه ، آراء مختلفة ، مقالات عامه كلمات قيمه ، معلومات هامه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم معلوماتي/01-29-2007, 12:56 AM   #1


 

  osha soft متواجد حالياً

عُضويتيّ    515
الجِنسْ           
  تَسجِيلي    Jan 2007
عطائيَ       226
  بِلاديَ       دولتي
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       10
  تقييمي      12
شَكرَني     0
شُكرت        0



ظاهرة الأعمال المبتورة .. الأسباب والعلاج

هناك ظاهرة سلبية فوضوية تشوب الكثير من أعمالنا.. هي ظاهرة الأعمال التي لا تكتمل, حيث نكتفي من أعمالنا بالشروع فيها أو – في أحسن الأحوال – الابتداء بإنجازها.. ونعد ذلك إنجازاً, ثم إذا بنا ننقطع عن إكمال تلك الأعمال وإنهائها..!
إنـهـــا ظـاهرة الأعمال المبتورة التي لا تكتمل؛ ونحن لو أجرينا إحصاء لمرات البدء في الأعمال المختلفة في مــيـدان العمل الإسلامي - سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات - ثم أحصينا كم من الأعمال بلغت النهاية أو حتى قاربت بلوغها،، ستصيبنا صدمة كبيرة إذ إننا سنجد أن معظمها لم تبلغ حتى خط المنتصف, ولا أبالغ إذا ما قلت إن غالبية تلك الأعمال تنتهي فور بدايتها!!



نظرة لأهم أسباب تلك الظاهرة:
1- العشوائية التي تسود مجتمعاتنا, والعادات اللانظامية التي ينشأ الشباب عليها فهم يرون جميع من حولهم هكذا يبتدئون ثم ينقطعون, بل ولا أبالغ إذا قلت أن هذا الداء قد أصيب به كثير من الدعاة إلى الله, فأحدهم يبدأ بقراءة كتاب ثم ما يلبث ينقطع, والآخر يبدأ في شرح درس علم ثم ما يلبث أن تراه قد توقف, وثالث يحفظ شيئا من القرآن ثم يهجره!!
2- ضياع لذة الأعمال والاستشعار بها, ففي خضم زحمة الحياة ودورتها يصبح العمل الصالح بالنسبة لكثيرين هو أداء واجب لازم فهو يفعله ليتخلص منه ولينتهي من مسؤوليته, أو يراه وكأنه فضل يأتيه ويرتجي ثوابه الآني السريع والحق أن المسلم في طريقه لربه يحتاج إلى أن يحب عمله ويستشعر لذته ليتوق إليه دائما فلا ينقطع عنه, والمسلم الذي لم يستشعر حب العمل ولم يذق طعم حلاوته لن يصبر عليه ولن يثابر في الثبات عليه.
3- اهتمام المربين بالأوامر والغفلة عن تبيين سبيل التطبيق, فقد صار المربون يوجهون الناس إلى العبادات ويحثونهم عليها بل ويعظونهم فيها وقد يغلظون لهم القول وهم لم يعلموهم كيف التطبيق القلبي الكامل لذاك العمل, بل وكيف يرتبط قلبه به ليحب العودة إليه, لقد كان النبي _صلى الله عليه وسلم_ يعلم أصحابه أن ترتبط قلوبهم بالعمل قبل جوارحهم فلقد كان يقول لبلال: " أرحنا بالصلاة يا بلال " فليست الصلاة عبادة بدنية قولية فحسب, إنما هي راحة للقلب وإزالة للهم ولذة للروح...

نظرة الكتاب والسنة لظاهرة انقطاع الأعمال:
يقول الله _سبحانه_: " أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلاً وأكدى أعنده علم الغيب فهو يرى أم لم ينبأ بما في صحف موسى وإبراهيم الذي وفى, ألا تزر وازرة وزر أخرى وأن ليس للإنسان إلا ما سعى وأن سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الأوفى وأن إلى ربك المنتهى ".
فالقرآن يلفتنا إلى أولئك الذين تنقطع بهم أعمالهم الصالحات ويتولون عن العطاء والبذل والتضحية, وهم لم يعطوا حقاً لربهم ولا لدينهم ولا لآخرتهم إلا قليلاً من عمل ونزراً من عطاء, فكأن صورتهم هي صورة الباحث عن ماء ليطهر نفسه ويرتوي من عطش فهو يحفر بئر ماء وبينما هو يبتدئ بالحفر إذ تواجهه صخرة (كدية) توقفه عن العمل والحفر والبحث عما يسعده وينفعه.. وههنا تقول العرب عنه: (أكدى) يعنى انقطع بينما هو يبحث عن مائه.. فلا هو انتفع بما حفر سابقاً ولا هو انتفع بماء وجده!!
كما ينبهنا القرآن العظيم إلى حال هذا الشخص المنقطع عمله.. فهو لم يعلم علم الغيب أن له عمرا آخر يستطيع أن يتدارك فيه ما قصر, كما أنه تغافل عما علمه من وصايا الشرائع كلها أنه لن ينفعه سوى بذله الدائم وسعيه المستمر, وأن ليس للإنسان إلا ما سعى, وأن ذاك السعي سوف يراه ربه _سبحانه_ فينبغي أن يحرص على نقائه وشفافيته وكماله واستمراره, وبقدر اكتمال سعيه بقدر ما يجازى به من الخير من ربه..


ويقول الله _تعالى_: " وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون ".
فالصبر على العمل والثبات عليه مع اليقين الجازم بقدرة الله _سبحانه_ على تحقيق وعده هو من أعظم صفات الدعاة إلى الله ومن أسمى صفات الأئمة الذين هم يعدون أنفسهم لقيادة هذه الأمة, فأما الذين لا يصبرون على عباداتهم وعلى أعمالهم الصالحات أيا ما كانت وإذا بهم يغيرون قناعاتهم ومبادئهم مائلين في ذلك إلى متاع الدنيا الزائل فأولئك لا يستحقون مكانة في هذا السبيل مهما كانوا إذ إنهم انقطعت بهم الأعمال ولم يكملوا السبيل ولم يثبتوا عليه.


ويقول الله _تعالى_: " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون "
يقول القرطبي – رحمه الله – " تضمنت هذه الآية من الوصايا التي جمعت الظهور في الدنيا والفوز بنعيم الآخرة, فحض على الصبر على الطاعات وعن الشهوات... ثم قال: والمصابرة قيل: إنها إدامة مخالفة النفس عن شهواتها فهي تدعو وهو ينزع وقيل صابروا الوعد الذي وعدتم به.... ثم قال: وأما المرابطة, فالرباط في اللغة هو العقد على الشيء حتى لا ينحل ومنها الرباط ملازمة الثغور ومواظبة الصلاة وقال الشيباني: ماء مترابط يعنى دائم لا ينزح فالمرابط على العبادة من يحبس قلبه على النية الحسنة والجسم على فعل الطاعة في سبيل الله " (تفسير القرطبي)



ومن السنة: عن عائشة _رضي الله عنها_ فيما رواه مسلم " سئل رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: أي العمل أحب إلى الله؟ قال:" أدومه وإن قل ", ولمسلم أيضا بلفظ " كان عمله ديمة ".
يقول النووي – رحمه الله شارحا الحديث: " وفيه الحث على المداومة على العمل وأن قليله الدائم خير من كثير ينقطع؛ لأنه بدوام القليل تدوم الطاعة والذكر والمراقبة والنية والإخلاص والإقبال على الله _سبحانه_ ويثمر القليل الدائم بحيث يزيد على الكثير المنقطع أضعافا مضاعفة.(شرح مسلم للنووي)



وقد وعى الصحابة الكرام ذاك التوجيه العظيم وعياً سليماً فكان أحدهم لا ينقطع عن عمل أبدا حتى يكمله.. وكان أحدهم يستمسك بالسنة حتى يلقى ربه مستمسكاً بها.
فقد أخرج مالك في الموطأ عن عائشة _رضي الله عنها_ أنها كانت تصلي الضحى ثماني ركعات ثم تقول: لو نشرني أبواي ما تركتها.
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة _رضي الله عنه_ قال: قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ لبلال عند صلاة الفجر: " يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة"، قال: "يا رسول الله ما عملت عملاً أرجى عندي أني لم أتطهر طهوراً في ساعة من ليل ولا نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي".
وأخرج الترمذي عن بريدة قال: أصبح رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فدعا بلالاً فقال: بم سبقتني إلى الجنة؟ ما دخلت الجنة قط إلا سمعت خشخشتك أمامي قال: يا رسول الله، ما أذنت قط إلا صليت ركعتين، فقال رسول الله: بهما.
وعن علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_ قال: أتانا رسول الله فوضع رجله بيني وبين فاطمة - رضي الله عنها - فعلمنا ما نقول إذا أخذنا مضاجعنا، فقال: يا فاطمة إذا كنتما بمنزلتكما فسبحا الله ثلاثاً وثلاثين، وحمدا ثلاثاً وثلاثين، وكبرا أربعاً وثلاثين قال علي: والله ما تركتها بعد.





- لماذا الاستدامة على العمل وعدم الانقطاع؟
إن للاستدامة على الأعمال الصالحة وعدم قطعها فوائد لا تحصى, فهي سبب لمداومة الاتصال بالله _سبحانه_, إذ إن المنقطع عن عمله غافل في لحظة من اللحظات عن صلة ربه, ومن وصل بربه لم يضره الدنيا بما فيها, كذلك فإن اتصال العمل واستمراره فيه تعاهد النفس عن الغفلة، وترويضها على لزوم الخيرات حتى تعتادها
كذلك فإن الاستمرار على الطاعات يتابع نقاوة السريرة والظاهر ويتعاهدهما فيكن سبب لمحو الخطايا والذنوب، قال _صلى الله عليه وسلم_ فيما أخرجاه في الصحيحين: " لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا، قال: فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا".
كذلك فالاستمرار والمداومة وعدم الانقطاع في الطريق سبب لحسن الختام، قال _تعالى_:" و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين"، فهو لما جاهد نفسه وثبت على طاعة ربه هداه الله إلى سواء الصراط.
كذلك هي سبب للنجاة من النفاق، فقد أخرج الترمذي قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: " من صلى أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان، براءة من النار، وبراءة من النفاق". فانظر كيف أنه لما ثبت وداوم على تلك العبادة الأيام المتتابعة شهد له بذلك.. فأي فضيلة تلك وأي مقام...





كيف نربي شبابنا على الثبات على الأعمال؟
1- نشر فكرة الثواب المترتب على الاستدامة على العمل: فالمتطلع إلى الثواب يكون الثواب دافعه ورجاؤه, وقد سبق ورأينا كيف يحفز النبي _صلى الله عليه وسلم_ الثابتين على الصالحات بالعتق من النار والبراءة من النفاق وغيرها, فينبغي أن ننشر بين شبابنا ثقافة الثواب المتعلقة باستمرار العمل حتى الإنجاز فيه.
2- تربية الشباب على أن الدنيا كلها هي دار عمل صالح وليست دار راحة وكسل فالمسلم دائما حارث وهمام بالصالحات في سبيل ربه وهو لا ينقطع عن ذلك أبداً ومشهور قول الإمام أحمد لولده لما سأله يا أبت متى الراحة، فقال الإمام: عند أول قدم أضعها في الجنة.
3- الإنكار على المنقطعين والمتخاذلين في وسط الطريق, وبيان قبح أعمالهم ففي الصحيح أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال لعبد الله بن عمرو: ياعبد الله لا تكن كفلان كان يقوم من الليل فترك قيام الليل.
4- تعويد الأبناء على عدم التأثر بمدح المادحين ولا بذم الذامين, فهو عامل مؤثر للغاية في الاستمرار, فالمرء الذي ينتظر المدح من الناس على عمله سوف ينقطع ولا محالة عندما لا يجد ذلك المديح.. فانظر وتأمل!
5- الإسرار بالعمل, فعمل السر أدوم وثوابه أعظم, وهو أرجى ألا ينقطع إذ إنه بعيد عن مراءاة الخلق ورجاء ثوابهم فهو لله _سبحانه_ ومن داوم على عمل السر صار من الصالحين ذوي الصلة الوثيقة بربه.
6- التربية على الدليل والبرهان والإقناع ومعرفة سبب كل عمل يستجده ولماذا, ولا يكون المرء مقلدا للناس فيما يراهم يفعلونه من الأعمال فحسب ولكن يفتح عقله وقلبه ليدرك المعاني العظيمة والحكم الرائعة من وراء الإعمال فيعدها كمبادئه وقيمة من قيمه فيحافظ عليها ولا يفرط فيها.



/hivm hgHulhg hglfj,vm >> hgHsfhf ,hgugh[




 

 

 


 التوقيع : osha soft

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التأتأة عند الأطفال - الأسباب والمعالجة قيثارة نغم اطفالنا شمعة حياتنا 0 06-26-2012 09:14 AM
سيلان اللعاب أثناء النوم... الأسباب والعلاج .... فديت صحتنا في أكلنا 6 09-05-2011 04:45 AM
أراء عاهرة ccc123 بساتين المعرفه 7 03-12-2010 09:20 AM
( ظاهرة التدخين) bose_2020 بساتين المعرفه 7 01-15-2007 03:43 PM

منتديات سيدة الجبيل

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 06:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لـ © شبكة ومنتديات سيدة الجبيل

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39