الإهداءات


العودة   منتديات سيدة الجبيل > ملتقى سيدة الجبيل العام > المنبر الاسلامي


المنبر الاسلامي مختص بالمواضيع الأسلامية و الإيمانية وعبادات المسلم,,

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم معلوماتي/09-12-2011, 05:13 PM   #11

حبيبه زوجي
|[..عضو جديد..]|

الصورة الرمزية حبيبه زوجي


 

  حبيبه زوجي غير متواجد حالياً

عُضويتيّ    30753
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Feb 2011
عطائيَ       140
  بِلاديَ       دولتي saudi-arabia
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       10
  تقييمي      7
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

انتوالاروع بمروركم ويعطيكم العافيه
حبيبه زوجي



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 01:49 AM   #12


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم ...موضوعكم اكثر من رائع
صفات جميله وخلوقة منها من وصف الله بها نفسه ...ومنها من وصف بها انبياؤه

صفات احبها الله ورسوله ...ووصف الله بها نفسه وكذلك وصف بها انبياؤه

  • يقول الله تعالى: {ومن أصدق من الله قيلا} [النساء: 122]، فلا أحد أصدق منه قولا، وأصدق الحديث كتاب الله -تعالى-. وقال القرآن: {هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله} [الأحزاب: 22].


  • أثنى الله على كثير من أنبيائه بالصدق، فقال القرآن عن نبي الله إبراهيم: {واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقًا نبيًا} [مريم: 41].
  • وقال الله تعالى عن إسماعيل: {واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولاً نبيًا} [مريم: 54].
  • وقال الله تعالى عن يوسف: {يوسف أيها الصديق} [يوسف: 46].
  • وقال القرآن عن إدريس: {واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقًا نبيًا} [مريم: 56].
  • وكان الصدق صفة لازمة للرسول صلى الله عليه وسلم، وكان قومه ينادونه بالصادق الأمين، ولقد قالت له السيدة خديجة -ا- عند نزول الوحي عليه: إنك لَتَصْدُقُ الحديث..



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 01:54 AM   #13


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

آنـــــآ الإبـــتـــســــآمــه

واذا اردت عبادة من غير عنـآء ،وزينه من غير حلي،وهيبه من غير سلطـآن،وحصن من غير حـآئط،وايضاًَ اذا اردت الاستغنـآء عن الاعذآر
وستر عيوبكـ

لماذا الابتسامة صدقة؟
(وتبسمك في وجه أخيك صدقة) هذا ما قاله النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، وهذا ما تكشف عنه الأبحاث الجديدة، لنقرأ......


قام علماء بدراسة تأثير الابتسامة على الآخرين، فوجدوا أن الابتسامة تحمل معلومات قوية تستطيع التأثير على العقل الباطن للإنسان!
لقد وجدوا أن لكل إنسان ابتسامته الخاصة التي لا يشاركه فيها أحد، وأن كل ابتسامة تحمل تأثيرات مختلفة أيضاً، وعندما قاموا بتصوير هذه الابتسامات وعرضها بشكل بطيء وجدوا حركات محددة للوجه ترافق الابتسامة، وأن الإنسان نفسه قد يكون له أكثر من نوع من الابتسامة، وذلك حسب الحالة النفسية وحسب الحديث الذي يتكلمه والأشخاص الذين أمامه..
ومن النتائج المهمة لمثل هذه الأبحاث أن العلماء يتحدثون عن عطاء يمكن أن تقدمه للآخرين من خلال الابتسامة، فالابتسامة تفوق العطاء المادي لعدة أسباب:
1- يمكنك من خلال الابتسامة أن تدخل السرور لقلب الآخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء بل قد يكون أهمها. لأن الدراسات بينت أن حاجة الإنسان للسرور والفرح ربما تكون أهم من حاجته أحياناً للطعام والشراب، وأن السرور يعالج كثيراً من الأمراض على رأسها اضطرابات القلب.
2- من خلال الابتسامة يمكنك أن توصل المعلومة بسهولة للآخرين، لأن الكلمات المحملة بابتسامة يكون لها تأثير أكبر على الدماغ حيث بينت أجهزة المسح بالرنين المغنطيسي الوظيفي أن تأثير العبارة يختلف كثيراً إذا كانت محملة بابتسامة. مع أن العبارة ذاتها إلا أن المناطق التي تثيرها في الدماغ تختلف حسب نوع الابتسامة التي ترافق هذه المعلومة أو هذه العبارة.
3- بابتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم على موقف ما، وهذا ما لا يستطيع المال فعله، وهنا نجد أن الابتسامة أهم من المال، ولذلك فإن اقل ما تقدمه للآخرين هو صدقة الابتسامة.
4- الابتسامة والشفاء: لاحظ كثير من الأطباء تأثير الابتسامة في الشفاء، وبالتالي بدأ بعض الباحثين بالتصريح بأن ابتسامة الطبيب تعتبر جزءاً من العلاج! إذن عندما تقدم ابتسامة لصديقك أو زوجتك أو جارك إنما تقدم له وصفة مجانية للشفاء من دون أن تشعر، وهذا نوع من أنواع العطاء.
من أجل هذه الأسباب وغيرها فإن الابتسامة هي نوع من أنواع العطاء والصدقة والكرم، والآن عزيزي القارئ هل علمت الآن لماذا قال نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة)!!





 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 02:04 AM   #14


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

آنــــآالصــــــمــت

واذا اردت رحمــه الخـآلق وســعة بالصحــه والمــآلوتحقيق ماتعتقدهـ
خيــآل والوصـول إلى كـــــل منــآل
واذا اردت بر ابنـآئكـ والحصــول على أحترآم إخــوآنكـ ورضوآن ابــآئكـ
وايضاً اذا اردت إجـآبه لدعوتكـ من الله
وايضاً ان تعتمر بلاعمرهـ وان تحج بلآ حــجــهوان تجــآهد بلآ نزول
لســآحه الجـهـآد
وايضاً طول في العــمر
ويقول صلوات ربى عليه
عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليكرم جاره ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليكرم ضيفه ) رواه البخاري و مسلم .



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 02:09 AM   #15


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

انـــآ بــــر الـــوآلــدين

واذا اردت ان تسـعد وانت في شقــآء،وتفــرح وانت في حــزن،وتتلذذ
وانت في ألم،وتشــعر بالصحــهوانتفي ســقم ،وترتــآح وانت فيتعــــــب ،
وتكــون مسروراًوانت في غــــــضـــــــب...
بر الوالدين

د/ خالد سعد النجار

< tr>
عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] ) (1)

من روائع هذا الدين تمجيده للبر حتى صار يعرف به ، فحقا إن الإسلام دين البر الذي بلغ من شغفه به أن هون على أبنائه كل صعب في سبيل ارتقاء قمته العالية ، فصارت في رحابه أجسادهم كأنها في علو من الأرض وقلوبهم معلقة بالسماء
وأعظم البر ( بر الوالدين ) الذي لو استغرق المؤمن عمره كله في تحصيله لكان أفضل من جهاد النفل ، الأمر الذي أحرج أدعياء القيم والأخلاق في دول الغرب ، فجعلوا له يوما واحدا في العام يردون فيه بعض الجميل للأبوة المهملة ، بعدما أعياهم أن يكون من الفرد منهم بمنزلة الدم والنخاع كما عند المسلم الصادق

وبالوالدين إحسانا
قال تعالى : ( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا ) البقرة 83 والإحسان نهاية البر , فيدخل فيه جميع ما يحب من الرعاية والعناية , وقد أكد الله الأمر بإكرام الوالدين حتى قرن تعالى الأمر بالإحسان إليهما بعبادته التي هي توحيده والبراءة عن الشرك اهتماما به وتعظيما له (2) وقال تعالى ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ) النساء 36 فأوصى سبحانه بالإحسان إلى الوالدين إثر تصدير ما يتعلق بحقوق الله عز وجل التي هي آكد الحقوق وأعظمها تنبيها على جلالة شأن الوالدين بنظمهما في سلكها بقوله ( وبالوالدين إحسانا ) وقد كثرت مواقع هذا النظم في التنزيل العزيز كقوله تعالى ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا )الإسراء 23- 24

قال ذو النون ثلاثة من أعلام البر : بر الوالدين بحسن الطاعة لهما ولين الجناح وبذل المال ، وبر الولد بحسن التأديب لهم والدلالة على الخير ، وبر جميع الناس بطلاقة الوجه وحسن المعاشرة (3) ، وطلبت أم مسعر ليلة من مسعر ماء فقام فجاء بالكوز فصادفها وقد نامت فقام على رجليه بيده الكوز إلى أن أصبحت فسقاها (4) وعن محمد ابن المنكدر قال : بت أغمز ( المراد بالغمز ما يسمى الآن بالتكبيس ) رجلي أمي وبات عمي يصلي ليلته فما سرني ليلته بليلتي ، ورأى أبو هريرة رجلا يمشي خلف رجل فقال من هذا ؟ قال أبي قال : لا تدعه باسمه ولا تجلس قبله ولا تمش أمامه (5)

ووصينا الإنسان بوالديه
قال تعالى : ( ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ) العنكبوت 8 قيل نزلت في سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كما روى الترمذي : قال سعد أنزلت في أربع آيات فذكر قصة , وقالت أم سعد أليس قد أمر الله بالبر والله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتى أموت أو تكفر قال فكانوا إذا أرادوا أن يطعموها شجروا فاها فنزلت هذه الآية ( ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي.. ... ) (6) وقال جل ذكره ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين أولئك الذين نتقبل عنهم أحسن ما عملوا ونتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون ) الأحقاف 15-16 وقال أيضا ( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلى المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ) لقمان 14- 15

كذلكم البر كذلكم البر
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله عز وجل؟ قال: ( الصلاة على وقتها) قال: ثم أي؟ قال: ( بر الوالدين ) قال ثم أي؟ قال: ( الجهاد في سبيل الله ) (7) ومن البر بهما والإحسان إليهما ألا يتعرض لسبهما ولا يعقهما؛ فإن ذلك من الكبائر بلا خلاف، وبذلك وردت السنة الثابتة؛ فعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من الكبائر شتم الرجل والديه ) قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟ قال ( نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه ) (8)
وعن عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم ( رضا الرب في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما ) (9) أي غضبهما الذي لا يخالف القوانين الشرعية كما تقرر فإن قيل : ما وجه تعلق رضى اللّه عنه برضى الوالد قلنا : الجزاء من جنس العمل , فلما أرضى من أمر اللّه بإرضائه رضي اللّه عنه , فهو من قبيل لا يشكر اللّه من لا يشكر الناس قال الغزالي : وآداب الولد مع والده : أن يسمع كلامه , ويقوم بقيامه , ويمتثل أمره , ولا يمشي أمامه , ولا يرفع صوته , ويلبي دعوته , ويحرص على طلب مرضاته , ويخفض له جناحه بالصبر , ولا يمن بالبر له , ولا بالقيام بأمره , ولا ينظر إليه شزراً , ولا يقطب وجهه في وجهه (10)


-------------------------------
الهوامش والمصادر
(1) رواه ابن وهب في الجامع وأحمد في المسند ــ باقي مسند الأنصار برقم 22951 والبغوي في شرح السنة 3/420 ط المكتب الإسلامي ، وابن النجار في ذيل التاريخ (10/134/2) من طريق عبد الرزاق ، وعبد الرزاق في المصنف رقم 201999 ، والحاكم (3/208) وصححه ووافقه الذهبي ، وقال الحافظ في الإصابة (1/ 618) إسناده صحيح ، قال الصدر المناوي وغيره : وصح لنا برواية الحاكم والبيهقي أن قوله كان أبر الناس من كلام رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وليس بمدرج ثم بسطه ، وقال الألباني إسناده صحيح على شرط الشيخين السلسلة الصحيحة برقم 913 ، صحيح الجامع برقم 3371 ، مشكاة المصابيح برقم 4854
(2) تفسير القاسمي ــ محاسن التأويل ج1-2 ص 178دار الفكر (3) شعب الإيمان ج: 6 ص: 187 (4) شعب الإيمان ج: 6 ص: 207 برقم 7920 (5) الآداب الشرعية ــ ابن مفلح ج1 ص 479 مؤسسة الرسالة (6) رواه الترمذي وقال حسن صحيح ــ كتاب تفسير القرآن برقم 3113 (7) رواه البخاري ــ كتاب مواقيت الصلاة برقم 496 (8) رواه مسلم ــ كتاب الإيمان برقم 130 (9) رواه الطبراني (صحيح) انظر حديث رقم: 3507 في صحيح الجامع.السيوطي / الألباني ‌ (10) فيض القدير للمناوي 2/528




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 02:21 AM   #16


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

واذا اردت ان تسـعد وانت في شقــآء،وتفــرح وانت في حــزن،وتتلذذ
وانت في ألم،وتشــعر بالصحــهوانتفي ســقم ،وترتــآح وانت فيتعــــــب ،
وتكــون مسروراًوانت في غــــــضـــــــب....
فضلا اتصل بيْ please call me

آنــــــآ الصــــبـــر
أجر الصابرين في الدنيا والآخرة
الحمد لله الذي كتب الفناء على أهل هذه الدار، وأحكم ما قضاه من الأمراض والأقدار، نحمده ونشكره على نعمه الغزار، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له العزيز الغفار، ونشهد أن محمدًا عبده ورسوله المصطفى المختار، صلى الله عليه وسلم، وعلى آهل وصحبه البررة الأطهار.


أما بعد....


فإن الصبر على المصائب فيه أجر كبير، قال الله تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)) البقرة: 153، فبدأ بالصبر قبل الصلاة، وجعله مما يستعان به على أمور الدين والدنيا، وأخبر بأنه مع الصابرين بنصره وتأييده، وإعانته وتوفيقه، فيسددهم ويوفقهم ويعينهم، ويخلف عليهم، وهكذا لما ذكر الابتلاء أمر بتبشير الصابرين، فقال تعالى: ((وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ)) البقرة:155-157، فأخبر بأنه يبتلي بهذه المصائب، والابتلاء هو الامتحان للاختبار عن قوة الإيمان، وعن الرضا والاحتساب، فيبتلي بالخوف بتسليط الأعداء، وتسليط المصائب، والأمراض والعاهات، ويبتلي بالفقر والجوع، وشدة المؤونة، وجور السطان، ويبتلي بنقص الأموال، بهلاك الحرث وهلاك الماشية، والجدب والجفاف، ويبس الأرض، وغور المياه، والأمراض في الأبدان، والأولاد والإعاقة في الولد، ثم قال: ((وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ))، الذين يرضون على ما ابتلاهم الله به، وقد فسر الصبر على أنه حبس النفس عن الجزع، وحبس اللسان عن التشكي، وحبس الجوارح عن لطم الخدود وشق الجيوب ودعوى الجاهلية، وقد توعد النبي صلى الله عليه وسلم على أمر الجاهلية بقوله: "ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية"، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن المؤمن يبتلى في هذه الدنيا، وأن ذلك علامة الخير، فقال: "إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه، حتى يوافي به يوم القيامة"، والعقوبة التي يعجلها للمؤمن تكون كفارة لذنوبه، ومن ذلك ابتلاؤه بالأولاد المعوقين، وبالمصائب والأمراض، التي يسلطها على المؤمنين، لتكون كفارة لذنوبهم، ويتذكرون أن ما دفع الله عنهم فهو أعظم، وذكر ابن القيم في عدة الصابرين أن محمد بن واسع خرج في يده قرحة، فاستكبرها بعض تلاميذه، فقال: (إن لله عليَّ فيها نعم كثيرة، حيث لم يجعلها في لساني، ولا في شفير عيني، ولا على رأس ذكري) قال الراوي: فهانت عليَّ قرحته، وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم مَثـَّل المؤمن بالخامة من الزرع، تكفؤها الرياح يمينًا ويسارًا، أي بكثرة المصائب، ومثل الكافر بشجرة الأرز، لا تتحرك حتى تنجعف مرة واحدة.



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-13-2011, 07:27 PM   #17


 

  ๓άℓάқ متواجد حالياً

عُضويتيّ    31387
الجِنسْ           
  تَسجِيلي    Jul 2011
عطائيَ       580
  بِلاديَ       دولتي
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       20
  تقييمي      7
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

.. جزـآكـ الله خير =)

مآننحرم من طرحك ..



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-15-2011, 02:01 PM   #18

حبيبه زوجي
|[..عضو جديد..]|

الصورة الرمزية حبيبه زوجي


 

  حبيبه زوجي غير متواجد حالياً

عُضويتيّ    30753
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Feb 2011
عطائيَ       140
  بِلاديَ       دولتي saudi-arabia
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       10
  تقييمي      7
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

اليناكفيتي ووفيتي حبيبتي ومشكوره ع الافاده الجميله والرائعه
حبيبه زوجي



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-15-2011, 02:04 PM   #19

حبيبه زوجي
|[..عضو جديد..]|

الصورة الرمزية حبيبه زوجي


 

  حبيبه زوجي غير متواجد حالياً

عُضويتيّ    30753
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Feb 2011
عطائيَ       140
  بِلاديَ       دولتي saudi-arabia
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       10
  تقييمي      7
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: فضلاااتصل بي

 
 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ๓άℓάқ مشاهدة المشاركة

.. جزـآكـ الله خير =)

مآننحرم من طرحك ..

 
شاكره لك مرورك حبيبتي
حبيبه زوجي



 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


منتديات سيدة الجبيل

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 12:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لـ © شبكة ومنتديات سيدة الجبيل

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39