الإهداءات


العودة   منتديات سيدة الجبيل > ملتقى سيدة الجبيل العام > المنبر الاسلامي


المنبر الاسلامي مختص بالمواضيع الأسلامية و الإيمانية وعبادات المسلم,,

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم معلوماتي/08-20-2011, 05:53 AM   #1


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي السيرة النبوية ...متجدد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم اخوانى واخواتى
السيرة النبوية هي الأشجار الوارفة التي نتفيأ ظلالها هنا ونستسقي الماء من معينها
ولا اجد احلى ولااجمل من الحديث فى سيرة المصطفى صلوات ربى عليه
ومن خلالها
السيرة النبوية ...متجددالسيرة النبوية ...متجدد
1.فهم شخصية الرسول ( النبوية ) من خلال حياته وظروفه التي عاش فيها، للتأكد من أن محمداً عليه الصلاة والسلام لم يكن مجرد عبقري سمت به عبقريته بين قومه، ولكنه قبل ذلك رسول أيّده الله بوحي من عنده وتوفيق من لدنه.



2.أن يجد الإنسان بين يديه صورة للمثل الأعلى في كل شأن من شؤون الحياة الفاضلة، كي يجعل منها دستوراً يستمسك به ويسير عليه ولا ريب أن الإنسان مهما بحث عن مثل أعلى في ناحية من نواحي الحياة فإنه واجد كل ذلك في حياة رسول الله على أعظم ما يكون من الوضوح والكمال . ولذا جعله الله قدوة للإنسانية كلها إذ قال: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" الأحزاب: 21.



3.أن يجد الإنسان في دراسة سيرته ما يعينه على فهم كتاب الله تعالى وتذوق روحه ومقاصده، إذ إن كثيراً من آيات القرآن إنما تفسرها وتجلّيها الأحداث التي مرت برسول الله ومواقفه منها.



4.أن يتجمع لدى المسلم من خلال دراسة سيرته ، أكبر قدر من الثقافة والمعارف الإسلامية الصحيحة، سواء ما كان منها متعلقاً بالعقيدة أو الأحكام أو الأخلاق، إذ لا ريب أن حياته إنما هي صورة مجسدة نيرة لمجموع مبادىء الإسلام وأحكامه.



5.أن يكون لدى المعلم والداعية الإسلامية نموذج حيّ عن طرائق التربية والتعليم، فلقد كان محمد معلماً ناصحاً ومربياً فاضلاً لم يأل جهداً في تلمس أجدى الطرق الصالحة إلى كل من التربية والتعليم خلال مختلف مراحل دعوته.
وقد قرأت الكثير من كتب السيرة النبوية
ولكنى اتخير لكم السيرة النبوية للدكتور طار سويدان فقد نقلها بصورة جميلة يسيرة فى الفهم
وتقرأها وكأنك تعيش فى زمن الصحابة الكرام
بل تحس انك موجود معهم خلف رسول الله صلوات ربى عليه
وسأقوم بنقلها لكم
ولكنى آمل فيكم المشاركة والدخول والنقاش
حتى نحظى بحب رسول الله
اللهم اجعله شفيعا لنا يوم القيامة
يتبع



hgsdvm hgkf,dm >>>lj[]]




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/08-20-2011, 05:59 AM   #2


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

بسم الله الرحمن الرحيم




سلسلة السيرة النبوية / طارق السويدان



الشريط الأول :-



زمزم وبناء الكعبة



كيفية دخول الأديان السماوية إلى الجزيرة العربية



أصحاب الفيل – دخول الفرس إلى اليمن



الشريط الأول الوجه الأول

المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الكريم وعلى اله وصحبه أجمعين ...... اللهم لك الحمد حمد كثيرا طيبا مباركا فيه مبارك عليه.. كما يحب ربنا ويرضى وبعد..

فهذه سلسله من الدروس في سيرة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وهي أعظم سيره واطهر تاريخ لسيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم..... وهذه السلسلة من الدروس نهدف من ورائها ليس فقط بان نعرف المسلمين بدينهم وسيرة نبيهم صلى الله عليه وسلا وإنما نهدف من خلال استعراضنا لسيره النبي صلى الله عيه وسلم كيف إن دراسة السيرة تعلمنا أشياء كثيرة ولعلى من أهم الأشياء التي لا ينتبه إليها كثير من الناس أنه بدون فهم للسيرة لا يمكن إن نفهم القران.

كثير من الآيات الكريمة لا يمكن أن نفهمها إلا بان نرجع إلى سبب نزولها وأسباب نزولها موجودة في سيره النبي صلى الله عليه وسلم

*خارج سلسلة السيرة معرفة السيرة تزيد من محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في قلوبنا والتضحية من أجله ففيها الاقتداء ومعرفة أحكام الشريعة وأسباب تلك الأحكام معرفة المعجزات والجوانب العقدية التي تزيد الإيمان ومعرفة صبر الرسول صلى الله عليه وسلم وتحمله .وواقع عملي لحياة الرسول صلى الله عليه السلام وفيها تاريخ أمة مسلمه سطرت مجدها على مدى الزمان وبها يعتدل السلوك وتجتمع فيها أساليب التربية والحوار بالقصة وهي أكبر مؤثر عملي في تعديل السلوك . *خارج سلسلة السيرة

بداية هذه السلسلة نستطيع أن نبدأها من ميلاده صلى الله عليه وسلم ولكن أحب أن ابدأها من قبل ذلك حتى نعرف تاريخ العرب قبل أن يأتيهم هذا النور الهادي كيف كانوا ثم كيف صاروا بعد ما جاءهم الوحي التغيير الذي حدث في جزيرة العرب تغير شاسع وعظيم هائل جدا لا يستطيع أن يتبنينه الإنسان إلا بعد أن يتبين هذه السيرة المطهرة

قصة زمزم وبناء الكعبة

والبداية صعبه إذ أن تاريخ العرب قبل الإسلام طويل .....
لكني أحب أن ابدأ مع أمر من الله سبحانه و تعالى إلى نبيه الكريم إبراهيم عليه السلام حيث أمر الله عز وجل نبيه إبراهيم أن يأخذ زوجته هاجر وابنه الرضيع إسماعيل ويتركهم في مكة بواد غير ذي زرع
قال تعالى ( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ)
الكعبة لم تكن بنيت بناها إبراهيم فيما بعد فكان وادي مكة او بكه وادي خالي ليس فيه احد , ليس فيه بشر ,ليس فيه قرية ليس فيه مدينه , ليس فيه ماء لم يكن فيه شيء.
فمشى إبراهيم عليه السلام من فلسطين الأرض المباركة إلى مكة الأرض المباركة كذلك لأمر من الله عز وجل.
وهناك عند البيت الحرام عند موضع البيت الحرام ترك زوجته هاجر وابنه إسماعيل عليهما السلام أجمعين ثم انصرف فاستغربت هاجر تتركنا هنا لا ارض لا ماء لا زرع لا شئ لا بشر وهذا ولد رضيع فتبعته تستعطفه كيف تتركنا هنا ولم يلتفت !!!
وأخيرا قالت له آآلله أمرك بذالك قال نعم؟؟ فقالت بلهجة المؤمنة الواثقة بوعد الله عز وجل إذا لن يضيعنا.. ما دام هذا أمر من الله إذ لن يضيعنا الله انه رءوف بعباده فانصرف إبراهيم عليه السلام .
تعرفون القصة المشهورة أن هاجر عليها السلام تبحث عن الماء تسعى بين الصفا والمروة أخذت تصعد على الصفا تتلفت لعلها تجد ماء لا تجد فتذهب إلى المروة فتتلفت وتركت ولدها عند موضع زمزم وأخذت تتنقل لعلها تجد شيئا سبع مرات وهذا أصل السعي في هذه الأثناء كان جبريل عليه السلام قد نزل وضرب بجناحيه الكريمة الأرض فانشقت الأرض عن بئر زمزم ونبع الماء فكان هذا أول أمر زمزم

*خارج سلسلة السيرة
في فضل زمزم
(كتاب نشر الأنفاس في فضائل زمزم وسقاية العباس ) / خليفة بن أبي الفرج بن محمد الزمزمي الشافعي
ومن أسمائها البشرى وصافيه وعونه والسقيا والروا والكافيه والمضنونه والميمونة وبر وعافيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم )(ماء زمزم لما شرب له )(خير ماء على وجه الأرض )
وهو شراب الأبرار .. والتضلع من ماء زمزم براءة من النفاق التضلع : الإكثار من الشرب حتى يمتد جنبه وأضلاعه والامتلاء شبعا وريا .
وقيل سبب تسميتها بزمزم :لاجتماعها وكثرة مائها وقيل لأنها زمت بالتراب لئلا يذهب الماء يميننا وشمالا
وسميت المضنونه: أي ضن بها للنبي إسماعيل عليه السلام ولأنها ضن بها على غير المؤمنين فلا يتضرع بها منافق
وسميت صافية وعونة لأنها نعم العون على العيال
وسميت الميمونة : لبركتها التي لا تخفى
وسميت برة :مأخوذة من البر وبر بها الله عز وجل على نبيه إسماعيل عليه السلام
وسميت عافية : لأنها لقوله صلى الله عليه وسلم شفاء سقم
وسميت كافية لأنها تكفي عن الطعام والشراب
وسميت طيبة : لأنها للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم
مصنف عبد الرزاق - (ج 5 / ص 115)
لاتنزف : أي لا يستأصل ماءها نزحا.

(9)ولا تذم : لا تلفى مذمومة ، أو لا يقل ماؤها ، من قولهم : بئر ذمة ، أي قليلة الماء
شرب منها أبا ذر رضي الله عنه حوالي 40 يوم ليس له طعام ولا شراب غير زمزم وقيل إن الشافعي شربها للعلم ولدخول الجنة وبعض أهل العلم شربها للعلم فقالوا يا ليتنا شربنا للورع ويفضل شربه للتوحيد والموت عليه والطاعة لله تعالى..
وقال بعضهم أنه أصابه العجب مما أصابه من العلم فشرب ماء زمزم بعد ما حج البيت بنيه نسيان ذلك العلم فنسيه وانه يذهب الصداع
طريقه الشرب :
1ـ يشرب وهو يستقبل القبلة وباليمين ويقول بسم الله الرحمن الرحيم انه بلغني عن نبيك صلى الله عليه وسلم قال ماء زمزم لما شرب له اللهم إني اشربه لكذا وكذا وأهمها المغفرة وحسن الخاتمة .
2ـ الشرب علي3أنفس والحمد عند الانتهاء .
الأول : شكر لربه .
الثاني : مطرده للشيطان .
الثالث : شفاء ما في جوفه .
لا تشربوا واحد واشربوا ثلاثة
من أثار الشرب دفعه واحده انه يخاف منه الشرق
3ـ لا يتنفس في الإناء لان نكهة المشارب قد تكون مغيره . وقيل الشرب بنفس واحد والتنفس في الإناء شرب الشيطان .
4ـ أن يمص الماء مصا ولا يعبه عبا . نهي عن الشرب من في السقاء واقتناتها يعني قلب رأسها .
5ـ أن يقول :" بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "
ماء زمزم أفضل من ماء الكوثر فقد غسل به قلب الرسول صلى الله عليه وسلم
ماء زمزم أفضل مياه الدنيا والكوثر أفضل مياه الأخرة ورد ذكرها في القران والكوثر اختص بها الرسول صلى الله عليه وسلم وزمزم اختص بها إسماعيل عليه السلام وان الكوثر عطية من الله "إنا أعطيناك الكوثر " ومن شرب من "الكوثر" لا يظمأ بعدها أبدا

وعن أبن عباس ما بيننا وبين المنافقين لا يتضلعون من ماء زمزم
التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق *خارج سلسلة السيرة

هذا كله حدث بعد تهدم سد مأرب
سد مأرب سد عظيم كان في اليمن واليمن هي موطن العرب الأصيل
أصل العرب من اليمن ما عدا القبائل الرحل لكن العرب المتحضرة التي كانت مقيمه في مكان واحد كانت كلها مقيمه في اليمن
لما تهدم سد مأرب الذي كان يزودهم بالماء والذي كان مصدر خير بالنسبة لهم
وبدأت المجاعات بدأ الناس يهاجرون من اليمن يبحثون عن الرزق وانتشروا في الجزيرة وكل قبيلة اتخذت لها موطن.
فثقيف سكنت الطائف والغساسنة وصلوا إلى تخوم الشام أطراف الشام والمناذرة وصلوا حدود العراق وهكذا انتشروا في الجزيرة

وفي هذه الأثناء عندما خرق جبريل عليه السلام بجناحه فانفجرت زمزم كانت قبيلة من القبائل تبحث عن ماء تسكن حوله هي قبيلة جرهم وكانت ماره قرب مكة لما ظهر الماء بدئت الطيور تحوم فرؤوا الطيور قالوا ما هذه الطيور ؟؟ ما عهدنا أن هنا ماء؟؟
فأرسلوا من ينظر الخبر فوجد الماء فذهبوا إلى مكة فوجدوا هاجر عليه السلام وأبنها إسماعيل عليه السلام عند الماء.... وكانوا أصحاب خلق ما هجموا وسيطروا على الماء كانوا يستطيعون ذلك لأنهم أصحاب خلق استأذنوا هاجر قالوا هذا الماء لك فهل تأذنين لنا نسكن عند هذا الماء ونعطيك أجرة على هذا الماء فقالت نعم فمن هنا كان مصدر رزق هاجر وأبنها إسماعيل الله سبحانه وتعالى سخرهم ...ففعلا سكنت جرهم في مكة وبنت حوض حول زمزم وما كانت الكعبة بنيت حتى ذلك الوقت .
إسماعيل عليه السلام ما كان عربيا كان من فلسطين وإبراهيم عليه السلام جاء من فلسطين وأصلهم جاءوا من شمال العراق فما كانوا يتكلمون أصلا العربية فتعلموا العربية ...تعلم إسماعيل العربية من جرهم ولما كبر تزوج من جرهم ولذلك تسمى سلالة إسماعيل العرب المستعربة ما كانوا أصلا عربا تعربوا ... إسماعيل كان هو أصلا أبوا لنبي صلى الله عليه وسلم ..
لما كبر إسماعيل جاء أمر من الله عز وجل أن يبني الكعبة مع ابنه إسماعيل طبعا في خلال الفترة كان إبراهيم عليه السلام يزور هاجر وأبنها إسماعيل لما صار عمر إسماعيل 16 سنة جاءت الأوامر ببناء الكعبة وفعلا بنيت .
والله سبحانه وتعالى أمر إبراهيم وأبنه إسماعيل أن يبنيها على قواعد أدم أو شيث أبن أدم إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة ..

*خارج سلسلة السيرة المسجد الأقصى بني بعد الكعبة المشرفة بأربعين عام وبين إبراهيم عليه السلام باني الكعبة المشرفة وسليمان عليه السلام ألف عام وهذ يؤكد قطعا أن المسجد الأقصى بني قبل سليمان عليه السلام بمئات السنين وإنما كان له شرف إعادة البناء والتجديد * خارج سلسلة السيرة

الكعبة بنيت في زمن ادم عليه السلام ثم تهدمت لذلك هي أول بيت وضع للناس فلما جاءت الأوامر لإبراهيم وإسماعيل عليهما السلام أمروا أن يبنوها على قواعد شيت وأدم عليهم السلام .
ففعلا حفروا ووجدوا القواعد فبنوا الكعبة من هذه القواعد وكان هذا أصل بناء الكعبة.
فلما وصلوا حجر الزاوية الذي منه سيقوم منه باقي البناء ويعتمد عليه
كان إبراهيم عليه السلام يبحث عن حجر قوي يقوم في هذا المكان فأرسل أبنه إسماعيل يبحث عن حجر فذهب إسماعيل عليه السلام فما وجد إسماعيل حجر مناسب
فرجع ليخبر أباه فوجد إبراهيم عليه السلام عنده حجر مناسب قال من أين لك هذا ؟ قال هو من عند الله وهذا هو الحجر الأسود
الذي نزل من الجنة فكان حجر من الجنة لبناء الكعبة وبنيت الكعبة بعد ذلك فكان إبراهيم كل ما بنا جزء من الكعبة رجع قليلا ليتأمل البناء وينظر البناء مستوي أو غير مستوي فكان يقف فترات طويلة في هذا المكان وهذا مقام إبراهيم واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى مقامه في تأمله بيت الله عز وجل كيف هو مستوي في البناء كيف تجدونه بعيدا شيء ما عن الكعبة لأنه منه كان يتأمل الكعبة.
بنيت الكعبة الآن هذا بيت حجر كيف يأتي الناس
فهنا أمر الله عز وجل إبراهيم عليه السلام أن يأذن للحج إلى بيت الله الحرام فإبراهيم عليه السلام قال يا ربي : وما يبلغ صوتي كيف سيصل إلى الناس قال يا إبراهيم: إنما عليك الأذان وعلينا البلاغ أنت عليك الأذان مأمور بالأذان كيف يبلغ أمر آخر يتكلفه الله عز وجل وفعلا ذهب إبراهيم عليه السلام الى جبل عرفه وصعد على جبل عرفه وأخذ يأذن في الناس بالحج ومن هنا منزلة عرفه إنها كانت موطن الآذان في الحج ..أذان إبراهيم عليه السلام في الحج وبلغ صوته مشارق الأرض ومغاربها معجزه إلاهية كل الناس يسمع وأوقع في نفوس الناس حب الكعبة وتعظيمها وقع في نفوسهم هكذا معجزه الاهيه وبدا يحجون إلى الكعبة من أنحاء الأرض وخاصة من جزيرة العرب .فهكذا بدأ الحج بمعجزة إلاهيه وهكذا بدأ تعظيم الكعبة فكيف بيت يكون له هذه المكانة لكنها كلها معجزات من الله سبحانه وتعالى ...
عظمت الكعبة وبدأ الحج إليها وأنتشر أمر التوحيد في دين إبراهيم عليه السلام بين الناس وكان العرب كلهم على التوحيد كل العرب على دين إبراهيم عليه السلام كلهم موحد ليس فيهم كافر .




دخول الأصنام الجزيرة
ومرت الأيام إلى أن جاء رجل أسمه عمرو بن لحي وكان سيد لقبيلة خزاعة ..
خزاعة نازعة جرهم على الكعبة على حكم مكة وحدث القتال العظيم بين خزاعة وجرهم وهزمت جرهم وخرجوا من مكة وسيطرة خزاعة وبقايا من جرهم بقوا في مكة لكن سيطرة خزاعة ولما شعرت جرهم بالهزيمة أرادت أن تعطل على خزاعة أمر مكة . مكة عظمتها بالكعبة لكن عيشها على زمزم فطمروا دفنوا زمزم ولم يعد لها أثر فلما انهزمت جرهم وفروا لم تجد خزاعة أثر للماء فكانوا يضطرون أن يجلبوا الماء من خارج مكة وسيطرت خزاعة واندثرت زمزم حتى حفرها عبد المطلب فيما بعد

وهذا قصة اندثار زمزم

استمرت سيطرت خزاعه على مكة 300 او 500 سنه وهم مسيطرون علي مكة وكان يرأسهم عمرو بن لحي وكان سيد مكة بلا منازع وكان لا يرد له أمر وكان من أغنى الناس وكان سيد الناس وكان يطعم الحجيج وحده ويسقي الحجيج وحده هكذا كان أمر عمر بن لحي وكان كلام عمرو بن لحي في الناس وفي خزاعة ومكة وحجاج مكة كا لشرع لا يرد ما يأمر بأمر فيرد.
وفي يوم من الأيام سافر عمر بن لحي إلى الشام وهناك عند أطراف الشام تخوم الشام وجد قبيلة تسمى العماليق وكانوا يعبدون الأصنام وما كان العرب يعرفون الأصنام كانوا على التوحيد فقال ما هؤلاء قالوا هؤلاء يطعموننا إذا جعنا ويعينوننا إذا ظلمنا وينصرونا ويسقونا الماء ويقربونا إلى الله زلفى... فتعجب من هذا وساغ له لأمر قال أعطوني أحدهم لعله يعيننا نحن نحتاج الماء فأعطوه صنم يقال له هبل فكان أول صنم أدخل إلى الجزيرة نقله عمر بن لحي الى مكة ووضعه عند الكعبة وأمر الناس أن يعبدوا هبل فأطاعه الناس ثم بدأ يصدر أوامر فأدخل آلهة أخرى على جزيرة العرب وأمر كل قبيلة تتخذ لها صنم تعبده عند الكعبة ثم زاد الأمر وقال وانتم في أماكنكم لازم تعبدون لكن لا تعبدون إلا صنم من مكة فيجب على كل واحد منهم أن يحمل معه حجر من مكة ليعبدوه وبدأت عبادة الأصنام تنتشر بأوامر عمر بن لحي يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ( يقول رأيت عمرو بن لحي في النار يجر أمعائه في النار أول من بدل دين العرب ) كان العرب كلهم على التوحيد أول من بدل دين العرب هذا الرجل الخبيث عمرو بن لحي
ثم غير التلبية لبيك اللهم لبك لبيك لا شريك له لبيك أن الحمد والنعمة لك والملك فزاد عليها تلبية فيها شرك
ثم سن لهم سنة الأنعام التي لا تمس الأنعام المقدسة فاوجد لهم البحيرة واوجد الحامي والسائبة
الحامي البعير الذي ولد له عشرة فحول فقال لهم أي بعير يولد له عشرة فحول حمى ظهره فلا يركب ولا يمس ولا يذبح ويقدس
شيطان أدخل عليهم هذه المسائل وانتشرت هذه الأصنام وكانت أشهر هذه الأصنام بعد هبل ود وكانت تعبده بني كلب وسواع لبني هذيل ويغوث لطي ولأهل جرش ويعوق لهمدان ونسر لليمن أما هبل فكان لقريش
وأما أعجب الألهه فهو إساف ونائلة وإساف شاب من اليمن ونائلة بنت من اليمن كانا متحابين فتقدم إساف لخطبة نائله فرفض والدها فتواعدا على اللقاء في الحج عند الكعبة فالتقيا في الحج وفي غفلة من الناس فجر بها عند الكعبة فهذه معصية عظيمة وعند الكعبة فالله سبحانه وتعالى مسخهما حجرين بقدرة إلاهيه وإعجاز إلاهي فعند ذلك أخذ اساف ونائله وجعلا عبرة ووضع إساف عند الصفا ووضعت نائله عند المروه وهما حجران عبرة لمن يعصي الله عند الكعبة ... لما مرت الأيام وجاء عمرو بن لحي أمر عمرو بن لحي أن ينقل إساف ونائلة عند الكعبة نسوا الناس أمر القصة نسوا قصة معصيتهم إلا أناس قليل... فنقلهم من الصفا والمروة إلى الكعبة ثم أمر بعبادتهما هكذا كانت العرب وهكذا كانت ألهتهم .
عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحدثون عنه وهو يجلس للناس أحيانا بدون سبب يجدونه يبكي وأحيانا يجدونه يضحك بدون سبب ظاهر .. حتى تجرأ أحدهم فسأله عن أمره فقال أما بكائي إنا كنا في الجاهلية نكره البنات هكذا حياتهم يعظمون الذكور ويحتقرون الإناث حتى نعرف أن الإسلام جاء فكرم المرأة ..
فمن شدة كرههم للبنات يقول تعالى (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59) إذا بشر أحدهم بالبنت يظل وجهه مسود وهو كظيم كما وصفهم الله عز وجل . فيقول بشرت بأنثى فحزنت حزنا شديدا وكظمت غيظي وصبرت وانتظرت وأنا كاره لهذه البنت حتى بلغت 6 سنوات وأنا كرهها في قلبي فما صبرت فأخذتها معي إلى الصحراء عندما أصبح عمرها 6 سنوات وأخذت أحفر لها حفرها وأخذت بنتي وهي حية ووضعتها في الحفرة وأخذت ألقي عليها التراب والتراب يصيب لحيتي وهي تنفض التراب عني حتى دفنتها وهي حية هكذا يفعلون ببناتهم يقول تعالى ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) كانوا يوأدون البنات يعني يدفنونهم أحياء .
أما سر ضحكي فهو أني خرجت يوما من مكة وكانوا إذا خرجوا من مكة يأخذون معهم حجر حتى يعبدونه فنسيت أن أخذ معي حجر من مكة فلما أردت أن أتعبد ما عندي حجر من مكة فوجدت معي تمر من مكة فصنعت منه تمثال وأخذت أعبده ثم جعت ما عندي غير هذا التمثال فأكلته أكلت ربي هكذا كانت حياتهم وهكذا كانوا حتى نعرف ما فعل الإسلام بهم

*خارج سلسلة السيرة /هذا الحبيب يا محب / أبو بكر الجزائري :
لم تكن اليهودية ولا النصرانية في بلاد العرب ذات شأن يذكر إذ الوثنية هي الغالبة ... والفترة التي كانت النصرانية سليمة في معتقداتها وشرائعها كانت قصيرة جدا ولذا لم يقدر لها أن تنتشر في بلاد العرب ثم ما لبثت أن دخلها الفساد فلم تكن صالحة للهدايه والإصلاح ... الديانة اليهودية ما دخلت بلاد العرب إلا بعد فسادها فلذا لم ينتفع بها أهلها في دار هجرتهم فضلا عن العرب الذين نزحوا إليهم وسكنوا ديارهم ...فما عادت الديانتين اليهودية و لا النصرانية تصلح القلوب ولا تزكي النفوس ولا تهذب الأخلاق بعد فسادها فضاعت شريعتهم تحت ظل التأويل للنصوص وتحريفها وتغييرها وتبديلها لتوافق الأهواء والأطماع الخاصة والشهوات العارمة ... فأخذ اليهود يدخلون الحجاز بسبب الضغط عليهم من ملوك الروم ومن جهة تطلعهم إلى النبي المبشر به في التوراة والإنجيل وأنه يخرج من جبال فاران وأن مهاجره يثرب ذات النخيل والأرض السبخة فنزلوا ديار الحجاز رجاء أن يبعث نبي أخر الزمان فيؤمنوا به ويقاتلوا أعدائه معه ويستردوا ملكهم المسلوب منهم من عدة قرون ...* خارج سلسلة السيرة

كيف دخلت النصرانية واليهودية والفرس جزيرة العرب

عندما بعث الرسول صلى الله عليه وسلم كان الفرس يحكمون اليمن فكيف حدث ذلك
كان أهل نجران نصارى واليمن جزء نصارى وجزء يهود....
كيف حدث ذلك ؟؟؟ ما كان العرب فيهم كل هذه الأمور... أما يثرب المدينة المنورة كما سميت من بعد وخيبر فقد جاءها بعض اليهود من الشام هاجروا من الشام وسكنوا خيبر وسكنوا في يثرب ,كان أكثر اليهود في اليمن ونجران كلها على النصرانية وفارس كلها محتله اليمن....
فلنتحدث كيف حدث هذا القصة طويلة وكثير من المؤرخين يبدؤونها بقصة ربيعة بن نصر رآى رآيا في المنام يذكرها كل المؤرخين( الطبري وبن كثير وبن الأثير )وكان المنجمون والكهان هم المسيطرون على عبادة الناس وأنتشر الشرك والأوهام والدجل والكفر وصار الكهان والمنجمين لهم شأن فاستعان ربيعة بن نصر بالمنجمين في قصة طويلة فذكروا له أن الأحباش سيحتلون اليمن هذا تأويل رؤيا ربيعة بن نصر قال متى يحدث هذا قالوا60 أو70 سنة فخاف على ذريته وأهله أن يتحكم بهم الأحباش فأمر أن أهله ينتقلون كلهم إلى العراق من اليمن فسكنوا الحيرة وسيطروا عليها.. النعمان بن المنذر الملك المشهور من سلالة ربيعة بن نصر وهكذا انتقل النعمان بن المنذر إلى الحيرة وسيطروا عليها بهذه الرؤيا..
مات ربيعة بن نصر جاء بعده ابنة وتوال الحكم في أبنائه وأستمر الأمر حتى جاء أحد أبناء ربيعة بن نصر وأسمه تبان أسعد وكان يلقب بتبع ... وكل ملوك اليمن كانت تلقب تبع وكذلك كل ملوك الروم كانت تلقب قيصر وكل ملوك الفرس تلقب كسرى وملوك الحبشة تلقب النجاشي..
(وقوم تبع) يعني ملوك اليمن وكان أشهر حكام اليمن تبان أسعد بلغ شأن عظيم وكان ملك عظيم غني كريم وسيطر على كل اليمن وأخذ يسافر من مكان إلى مكان للسياحة والتجارة فذهب من اليمن في طريقه إلى الشام وترك في طريقه على الشام ابنه في يثرب للتجارة وذهب إلى الشام وفي أثناء ذهاب تبع إلى الشام حدث خلاف بين ابن تبع وأهل يثرب فقتلوه ولما وصل الخبر لتبع رجع ليعاقب أهل يثرب على ما فعلوا بابنه ... وبدأ القتال بين تبع وأهل يثرب وكان من أعجب ما رآه تبع من ناحية الكرم كان أهل يثرب يقاتلونه في النهار فإذا جاء الليل وأنفصل الجيشان كانوا يرسلون إليه الموائد والطعام يكرمونه فتعجب أي كرم هذا يكرمون أعدائهم من بلغ هذه الدرجة من الكرم لكنه مصر على أن يأخذ ثأر أبنه وفي هذه اللحظة خرج أثنين من علماء اليهود جاءوا من الشام وهاجروا إلى يثرب فخرجوا إلى تبع وطلبوا الحديث معه فجلسوا إليه وقالوا له ماذا تريد قال أخرب يثرب قالوا ما تستطيع والله يهلكك الله قبل أن تخربها قال كيف عرفتم قالوا هذا مهجر نبي فسألهم كيف عرفتم قالوا هذا موجود عندنا في التوراة ( الم يكن لهم أيه ان يعلمه علماء بني إسرائيل )بنو إسرائيل عندهم الآيات الكثيرة التي تشير النبي صلى عليه وسلم و سيرة النبي صلى الله عليه وسلم يجدونه عندهم في التوراة ) فتعجب ما هي التوراة وبدئوا يشرحون له ما هي التوراة وما هو التوحيد فدخل هذا في قلبه فتهود تبع أمن بدين اليهود وترك المدينة

وهذه قصة كسوة الكعبة

ذهب إلى مكة وقد كانت قبيلة هذيل تكره أهل مكة وأهل اليمن فأرادوا أن يوقعوا بين أهل مكة وبين أهل اليمن فيتخلصون من الاثنين فذهبوا إلى تبع وهو في طريقه قالوا هل لك في الجواهر والكنوز والذهب قال نعم من يترك الجواهر والذهب والكنوز قالوا في هذه القرية بيت يعظمه قومها يعني الكعبة مملوء ومدفون فيه الجواهر والذهب وفعلا كانت العرب تدفن فيها الكنوز تعظيما للكعبة حتى أن فيها غزالين من ذهب ...فالرجل طمع فجهز نفسه ليهجم على مكة ويهدم الكعبة ويخرج كنوزها وفعلا أمر الجيش بالاستعداد الأحبار اليهود الاثنين الذين كانوا قد خرجوا معه ليعلموا أصحابه اليهودية فرأوا حركة قالوا ما عندك قال أريد أن أهجم على هذه القرية لأخذ ذهبها قالوا والله ما أراد الهذلين إلا هلاكك قال كيف قالوا ما علمنا بيت لله على الأ رض غير هذا البيت هذا أعظم بيت ولو أردت هدمه الله سوف يهلكك قال ما تأمرونني قالوا عظمه وطف به قال أنتم لما لا تطوفون به لما لا تعظمونه قالوا نفعل لولا أن قومه ملئوه بالأصنام ونحن علماء ما ينبغي لنا ذلك وفعلا تبع سمع كلامهم فذهب إلى مكة و عظم الكعبة وطاف بها ونام في مكة ورأى رأيا أنه يكسو الكعبة ما كانت الكعبة تكسى كانت بناء بدون كسوه فأمر فصنعت لها كسوه من الصوف فغطيت بها الكعبة ثم رأى رأيا في المنام انه يغطيها بأفضل من ذلك فأمر أن يغطيها بالملائل وهي ثياب رقيقة فاخرة من ثياب اليمن فكانت أول كسوه للكعبة كساها تبان أسعد ...
ثم في كل عام كانت العرب تكسى الكعبة في كل عام تكسى كسوه فوق كسوه كل عام حتى زمن عبد المطلب حين شعرت العرب أن هذه الملائل من ثقلها سوف تهدم الكعبة فأمروا بنزعها ووضعوا كسوه في كل عام وهذه قصة كسوة الكعبه..
بعد ما رجع تبان أسعد إلى اليمن دعاهم إلى اليهوديه فرفضوا وكانوا يعبدون من ضمن عبادتهم يقدسون النار فقالوا نتحاكم إلى النار وكان عندهم نار في بيت إذا أختصم أثنين يذهبون إلى هذه النار و يفتحون الباب فتخرج النار مع اندفاعها ومن تصيبه النار أولا هو الظالم والأخر على حق هكذا كانت عقيدتهم وهكذا صور لهم الكهان والدجالين المهم قالوا نتحاكم إلى النار فسأل الحبرين فقالوا نفعل فأخذا الحبرين التوراة وأخذوا يقرئون التوراة ووقفوا أمام الباب... الكهنة الذين كانوا يتبعونهم اهل اليمن ووقفوا أمام الباب فلما فتح الباب جاءت النار على الكهنة فهربوا فعاتبهم قومهم قالوا كيف تفروا هذا حكم لا يصح أن تفروا أرجعوا فرجعوا إلى النار مرة ثانية وبدأت العملية من جديد وفتح الباب وجاءت النار جهة الكهنة مرة أخرى فصمدوا فحرقتهم النار فدخلت اليمن في اليهودية وتهود أهل اليمن ... وهذه القصة الوحيدة التي يرويها المؤرخين في كيف دخلت اليهودية اليمن ....

دارت الأيام ومات تبان أسعد حكم من بعده ابنه حسان فتوسع في ملكه وزاد عظمته وأغتر غرور عظيم بنفسه ...
فخرج جهز جيش عظيم والله لأغزون العرب والعجم فأحكم الأرض سيطر عليه غروره فظن أنه يستطيع يعمل كل شيء فسئل عن أعظم دولة في العالم قالوا الفرس قال أبدأ بها أول ما أقضي عليها فجهز جيشه ليغزوا الفرس أعظم دولة في الطريق الوجهاء الأعيان من حوله متضايقين لكن خايفين لا يستطيعون مناقشته يقولون من نحن حتى نهاجم الفرس لكن هذا مغرور لا يستطيع أحد أن يكلمه ...وكان حذر جدا لا يدخل عليه أحد إلا يفتش ما كان يدخل عليه بدون تفتيش أحد إلا أخوه عمرو فقالوا له الوجهاء والأعيان تخلصنا من حسان ونعطيك الملك من بعده فطمع وتأمر معهم على قتل أخيه ... إلا واحد منهم رفض اسمه ذو روعين قال لعمرو والله ما في أحد يقتل أخيه إلا سيطرت عليه الكآبة والحزن والهم لا تقتل أخاك لكنه طمع في الملك وأصر وقتل أخيه وهنا ذو روعين كتب كتاب وقال لعمر ضع هذا الكتاب أمانة عندك تخرجه متى طلبت فعلا دخل عمرو على أخيه ومعه خنجر وفي غفلة قتله ...كانوا يقدرون يعزلوه يفعلوا أي شيء غير القتل لكنه طمع في الملك حتى لا ينافسه فقتل أخاه وسيطرت عليه الكآبة والحزن والمرض والهم والأرق بسبب عدم النوم فأخذ يحضر الأطباء و المنجمين كلهم أجمعوا بسبب قتل أخيك ما في أحد يقتل أخيه إلا تصيبه الكأبه قالوا ليس لك حل إلا أن تقتل كل من أشار عليك بقتل أخيك فقتلهم كلهم حتى جاء يقتل ذو رعين .. وجاء ذو رعين وقال قبل ما تأمر بقتلي أنا تركت عندك كتاب أمانة أخرج الكتاب الذي عندك وأقرئه . فأخرجه فإذا فيه بيتين من شعر
ألا من يشري سهر بنوم
سعيد من يبيت قرير عين
فأما حمير (أهل اليمن ) غدرت وخانة
فمعذرة الإله لذو رعين
من يعوض السهر بالنوم السعيد ليس الذي عنده فلوس فهذا ملك لا يقدر أن ينام ولكن السعيد هو الذي يبيت قرير العين مطمئن راضي ....وكانت هذه الأبيات سبب في نجاه ذورعين ... لما مات عمر تنازع أبناء ربيعة بن نصر على الملك وتفرقت اليمن وتمزقت وبدا الصراع والقتال بين أهل اليمن وفي هذه الفوضى السياسية جاء رجل اسمه الخنيعه وكان قطاع طريق مجرم وعنده عصابة فستطاع ان يضيف على عصابته ويذهب على العاصمه وسيطر على قصر الملك وحكم اليمن هكذا في غفله في ظل هذا الصراع السياسي وكان فاجرا جديد الظلم والخبث ويكرهه كل الناس ولكن احد اولاد تبان اسعد اسمه ذونواس استطاع ان يتسلل الى الخنيعه فيقتله بالخنجر وسيطر ذو نواس على اليمن مره اخرى ورجع الملك لأبناء تبع مرة أخرى ..
في هذه الفترة لما حكم ذو نواس حدث حادث صغير في نجران كان سبب في أحداث عظيمه في الجزيرة

دخول النصرانية في نجران

رجل نصراني من رهبان النصارى على التوحيد والنصارى فيهم موحدين إلى اليوم كان خارجا من الشام يدعو إلى الله عز وجل في أفريقيا فوثبت عليه عصابة فأسرته وباعوه على رجل من نجران فأخذه الرجل معه إلى الجزيرة هذا لراهب أسمه (في ميون) وصار عبدا عند هذا النجراني في نجران وكان يخدم سيده وكان يتعبد في أوقات فراغه وكان شديد العبادة وكان له كرامات فدخل على سيده ليله فوجد حوله نور قال ما شانك وما دينك فشرح له النصرانية فالرجل تردد
وكان أهل نجران يعبدون شجره فسال الراهب في ميون سيده قال أرأيت إن قتل إلاهي قال أرأيت إن قتل إلهي إلهك تعبد الهي قال اذا كذلك اعبده اذا واعد الناس لنرى ما يفعل الهي بالهكم فتواعد الناس وتجمعوا عند الشجرة فجلس الراهب يتعبد الله ويدعوه ومازال كذلك حتى انزل الله صاعقه على الشجرة فاحرقها فراح إله نجران فدخلت نجران في النصرانية تنصرت وهذه سر دخول نجران في النصرانية

دخول اليمن في النصرانية

واحد من نجران أسمه عبد الله بن ثامر ومعه مجموعه من أصحابه ومجموعة من الرهبان هاجروا من نجران إلي اليمن فسكنوا في اليمن يتعبدون بالسر يخافون اليهود الملك ذونواس كان عنده سحره يستعملهم واردا ان يعلم احد الشبان على السحر حتى يكون ساحرا عظيما

قصة أصحاب الأخدود

فاختار ساحرا عظيما يسكن على رأس الجبل واختار شابا فطنا ذكيا جدا ليتعلم السحر منه ويذهب إليه كل يوم ليتعلم منه ...احد الرهبان الذين جائوا من نجران كان يسكن في الطريق على الجبل فكان الشاب في طريقه يمر على الراهب فيسمع قراءته وتمتمته وكان معجب في قراءته فجلس يسمع ويتعلم ثم يذهب الى الساحر ليتعلم منه السحر ومع الأيام كره الشاب السحر والساحر وكره هذا الكفر ويذهب إلى الراهب فقط يتعلم منه الساحر أرسل يخبر الملك ذونواس أن الشاب انقطع فسال الملك الشاب قال انه يذهب إلى الراهب فاخذ يحقق مع الراهب ويعذبه ليترك دينه فرفض وقتل الراهب ثم اخذ يعالج أمر الغلام الذي أرسله ليتعلم السحر لكنه انقلب عليه حاول أن يقنعه لكن بدون فائدة عذبه بدون فائدة فأمر الحرس أن يأخذ الشاب في قارب في نصف البحر ليرموه في البحر في نصف الحر هاج البحر غرق الجنود ونجى الغلام أمر الملك أن يأخذ الغلام و يرمى من فوق الجبل عندما ما أرادوا أن يلقوه من فوق الجبل حدث زلازل وسقط الجنود كلهم ونجى الغلام .
يتبع بالوجه الثاني للشريط الأول



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/08-25-2011, 05:31 AM   #3


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/08-25-2011, 05:58 AM   #4


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

ونكمل معكم ايها الاحباب
سيرة المصطفى صلوات ربى عليه
ولكن كان لى امل كبير فى دخول اكثر الاعضاء ليس للرد على موضوعى
ولكن لتعلم السيرة النبوية ونتدارسها سويا
حتى يتعرف كل منا على نبينا صلوات ربى عليه
وكم هو عانى حتى وصل الاسلام الينا كاملا



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/08-25-2011, 05:59 AM   #5


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

الوجه الثاني للشريط الأول


لم يقدر على قتل الغلام أخيرا الغلام قال له لن تستطيع قتلى إلا بطريقه واحدة تجمع الناس وتربطني في شجره ثم تأخذ نبل وتقول بسم الله رب الغلام فتضربني فإن ضربني قتلتني فاخذ الملك الغلام وصلبه وجمع الناس واخذ النبل وقال بسم الله رب الغلام فأصاب الغلام فقتله أمام الناس ناس بدأ الناس يتحدثون قال الناس ما استطاع أن يقتله بكل جبروته وجنوده وقوته ما استطاع إلا بإذن رب الغلام فدخل النصرانية من أهل ليمن في ذالك اليوم عشرون ألف أنظر إلى هذا الغلام الصالح كيف قتل نفسه من اجل الدعوة أستشهد من أجل الدعوة ... الملك ذونواس غضب غضبا شديدا كيف يدخولون النصرانية أنهم يعاندوه أمر بحفر حفرة كبيره وهو الأخدود وإشعال النيران فيهم وقال للناس ترجعون عن دينك او القيكم في النار فرفضوا ان يرجعوا عن دينهم فاخذ يرميهم في النار ذكر قصتهم في القران في سوره البروج وقال صلى الله عليه وسلم واحدة من النساء اللاتي كانوا يرمونهمم في النار معها طفل رضيع صغير خافت ترمي نفسها وترمي طفلها في النار فنطق الطفل في المهد هذا من المعجزات وقال يا اماه القي نفسك فانك مقبله إلى الجنة هذا المشهد العظيم إلقاء النصارى في النار ذكره الله عز وجل في القران الكريم (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) ــ ذو نواس وجماعته ــ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) ــ ما كان صراع على ملك ولا صراع على مال ما فعلوا شيء إلا أن دخلوا في الدين ما عاندوه ولا صارعوه ولا طلبوا الحكم منه النقمه الوحيدة أنهم دخلوا في دين التوحيد ـــ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) سورة البروج
من هؤلاء العشرون ألف نجا واحد اسمه دوس ذو ثعلبان طارده الجنود لكنه نجا دوس ذو ثعلبان وبدا يفكر كيف يثار لقومه هؤلاء الذين قتلوا فهداه عقله إلي قيصر وهو نصراني مثلهم أعظم ملك بعد كسرى


قصه ابرهه الأشرم


وظل الرجل يمشي يتنقل إلى إن وصل إلي قيصر وقال له تعال انصرنا مما فعل بنا ذو نواس وكيف قتل النصارى فكان قيصر في منتهى التدين غضب غضبا شديدا وقال : اليمن بعيدة لكن نحن بعيدون عنكم لكن أرسل معك رسالة إلى النجاشي ملك الحبشة والحبشة قرب اليمن وهم نصارى فينصرونكم قال أفعل فأرسل معه الرسل إلى النجاشي أن أنصر دوس ذو ثعلبان وصلت الرسالة للنجاشي فغضب غضب شديد لما فعله ذو نواس بالنصارى فجهز جيش عظيم 70 ألف يرأسه قائد اسمه ارياط من بين القادة رجل اسمه ابرهه وفعلا جهزهم بسفن من الحبشة عبر البحر الأحمر إلى اليمن وبدا القتال العظيم بين أهل اليمن بقيادة ذو نواس وبين ارياط و جيشه وهزم ذو نواس لكنه لم يستسلم ففر في البحر فتبعوه وانتحر في البحر قتل نفسه لا يريد أن يقتله عدوه وهكذا كان العرب يصعب عليهم أن يقتلوهم أعدائهم
وسيطر الأحباش على اليمن وهكذا دخل الأحباش اليمن أرياط حكم اليمن نيابة عن النجاشي وبدأ يظلم الناس ظلم شديد بمن فيهم أهل الحبشة الجيش الذي معاه تجبر عليهم أبرهة ما صبر فأستطاع أن يشق الجيش وجمع جيش وأعلن الثورة على ارياط وخرج له أرياط بجيشه والتقى الجيشان جيشا الحبشة أول ما أرادوا يبدءوا القتال أرسل أبرهه إلى أرياط فقال له أبرهه تعال نتناقش انزع سلاحك وأنزع سلاحي قال نعم فالتقيا بدون سلاح قال علاما نهلك الحبشة نقتل الاحباش إذا انا وأنت تقاتلنا نهلك الأحباش مع الأحباش فيرجع أهل اليمن فيسيطرون وهذا ليس فيه مصلحة لنا قال عندك حل قال نتقاتل أنا وإياك والذي يغلب هو الذي يحكم قال وافقت وبدل ما يكون القتال بين جيشان صار بين رجلين فتقاتلا وأستطاع أرياط أن يضرب ابرهة ضربة ويقطع انفه فشرم أنفه فسمي ابرهه الأشرم وهذا سر تسميته بالأشرم لكن أبرهه فورا قتل أرياط وسيطر أبرهه على حكم اليمن وصلت الأخبار إلى النجاشي غضب غضب شديد جدا كيف يتقاتل الأحباش وكيف يتجرأ أبرهه ويقتل أرياط واليه على اليمن فأقسم أن يأخذ جيشه ولا يرجع حتى يدوس برجله أرض اليمن ويجز شعر أبرهه يحلق شعره علامة الذل وصلت الأخبار إلى أبرهه فخاف أبرهه لا يستطيع على النجاشي فحلق شعر نفسه وأخذ تراب من أرض اليمن ومعه الشعر وأرسل واحد رسول معه التراب والشعر إلى النجاشي وقال له بررت قسمك فهذا تراب اليمن دوس عليه بقدمك وهذا شعري جزيناه لك وأنا مافعلت ما فعلت إلا بسبب ظلم أرياط وأنا تابع لك وأنا والي لك فرضي النجاشي وانتهت المسألة
بناء القليس
لكن أبرهه مازال خائف فيريد أن يظهر ولائه ومكانة النجاشي فأمر ببناء كنيسة عظيمة سماها القليس فلما بنيت الكنيسة أرسل للنجاشي وقال بنيت لك كنيسة عظيمه وسأمر العرب كلهم أن يحجوا إليها وأرسل في قبائل العرب يأمرهم للحج إلى القليس وصلت الرسالة إلى قبيلة من العرب تسمى أهل النسيء
كلمة النسيء تعني أخره قال تعالى ( إنما النسيء زيادة في الكفر ) وأهل النسيء هم ناس أصلا كفار يعظمون الكعبة أعظم تعظيم وكانت لهم مكانة خاصة عند العرب بيدهم أمر النسيء...
لما جعل الله عز وجل العرب على دين أبراهيم ذهب العلماء وأندثر دين العرب فأندثر الدين بقي بعض أثار الدين مثل السعي والحج والطواف والوقوف بعرفة هذه بقيت وأندثر دين أبراهيم وتعظيم الأشهر الحرم من الأشياء التي بقيت إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهر منها أربعة حرم هذه الأربعة هي رجب وذو القعدة وذو الحجة ومحرم في دين أبراهيم في كتاب الله منذ خلق الله السماوات والأرض حرام يبدأ فيها القتال ولذلك سميت حرم وكان أي قتال يحدث في الأشهر الحرم يسمى حرب فجار فجروا وفجرت العرب خمس مرات في الشهر الحرم الفجار الخامس شهده الرسول صلى الله عليه وسلم لما هاجمت هوازن قريش مكة في الأشهر الحرم فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقاتل يجوز الدفاع ولا يجوز القتال
النبي صلى الله عليه وسلم يقول كنت أنبل لأعمامي يوم الفجار كان يناولهم النبل للصغر سنه فالفجار هو القتال في الأشهر الحرم فكانت العرب لا تتقاتل في هذه الأشهر الأربعة الحرم ثلاثة متصلة ورجب وحده لكن في ثلاثة متصلة ذو القعدة وذوالحجة ومحرم وكانت العرب يغزون بعضهم بعضا ويعيشون على ما يأخذون من أغراض بعض في الغزو ويأخذوا نساء بعض وكانت هذه حياتهم وهذا كانوا يعيشون فوضى شديده والقتال يستمر بينهم فكانت ثلاثة شهور طويلة عليهم ما فيها قتال فعينوا العرب مجموعة سموها أهل النسيء وقالوا هؤلاء من حقهم أن يؤخروا محرم إلى صفر يبدلون صفر مع محرم فيكون ذو القعدة حرام وذو الحجة حرام فما يأتي محرم يأتي صفرإذا أهل النسيء قالوا السنة صفر قبل محرم صار حلال القتال فيه ثم يأتي محرم يصير القتال محرم مرة أخرى فقال الله عز وجل وصفهم هم أصلا كفار وعملهم هذا زيادة في الكفر وبهذه اللعبة يحلون الأشهر الحرم ... واحد من أهل النسيء ممن يعظمون الكعبة أعظم تعظيم وكانت لهم هذه المكانة في العرب وصلت له الأوامر أن ابرهه يأمر بالحج للقليس فقال ما هذه القليس يريد أن تكون بديل للكعبة كيف ؟؟
فراح إلى اليمن وتسلل و دخل القليس فقضى فيها حاجته ولطخ جدرانها وسخها كلها وخرج أنتشر الخبر أبرهه شاف المنظرغضب من فعل هذا قالوا واحد من أهل النسيء ومن أهل النسيء قالوا يعظمون الكعبة قال ما الكعبة قالوا بيت يحجون إليه العرب فعل أنهم لن يحجون إلى القليس حتى يهدم الكعبة
جهز جيش عظيم من أهل اليمن ليهدموا الكعبة غادر اليمن متجها إلى الكعبة وترك أبنه يحكم اليمن وأخذ معه فيل عظيم أسمه محمود ليهدم به الكعبة وتوجه أبرهه مع جيشه إلى مكة وفي الطريق خرج له العرب يريدون أن يوقفوه العرب ما أستلموا فأول من بدأ ذلك رجل عظيم من عظماء العرب يقال له ذو نفر فجهز جيش صغير فقاتله أبرهه واسر ذو نفر وهزم جيشه وأخذه معه أبرهه ...
في الطريق قبيلة خثعم أيضا وصلها الخبر أن أبرهه يريد أن يهدم الكعبة فتجهزت يرأسها نفيل حبيب الخثعمي وحدث القتال مع جيش أبرهه وهزمت خثعم وأسر قائدها النفيل وصل أبرهه إلى الطائف ثقيف خافوا يهدم الطائف ويدمرهم ويقتل أهل الطائف قأرسلوا قالوا مالنا شغل تريد تهدم الكعبة وحتى نثبت صدقنا ولا نريد شر معاك نرسل معك من يدلك على الكعبة وكان أسمه ابو رغال فتطوع من دون العرب ليدل أبرهه على الكعبه كل العرب ترفض أن تدله إلا أبو رغال تطوع من دون العرب خيانه أن يدل أبرهه فعلا دله على الطريق لما أقتربوا من مكة مات أبو رغال ودفن بين مكه والطائف وجعل قبره مرجما ترجمه العرب هذا الخائن كيف يخون قومه وحتى الآن في أمثال العرب إذا أرادوا أن يقولوا فلان خائن يقولون أبو رغال هذا الخائن كيف خان قومه ودل عدوه على هدم البيت الذي يعظمونه ...لكن وصل ابرهه إلى أطراف مكة وكان أهل مكة يرعون الإبل واخذ جنود ابرهه الإبل ومن بين ما أخذوا 200 بعير لعبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم وكان سيد مكة بلا منازع وصلت الأخبار الى أهل مكة عبد المطلب أرسل يريد ان يقابل ابرهه , ابرهه رفض ان يقابل احد من العرب فذهب عبد المطلب الى ذو نفر الاسير قال له ما في حيلة للدخول على هذا الملك فقال له ذو نفر أنا أسير لكن اذهب الى أنيس قائد الفيل وهو عندهم معظم له مكانة عظيمة ومقرب عند ابرهه وقد حدثت بيني وبينه صحبه في الطريق فإذا شئت اكلمه ويتوسط لك عند ابرهه فكلم ذو نفر أنيس وأنيس كلم أبرهه فوافق ابرهه سمح لعبد المطلب ان يدخل عليه.... وكان عبد المطلب وسيم جدا وكان شكله مهيب كل من يراه يعظمه ويهابه .... استأذن عبد المطلب على ابرهه فلما أذن له دخل عليه فعظمه ابرهه أول ماراه وكان أبرهه يجلس على عرش مثل السرير كبير فأراد أن يجلسه معه على العرش لكنه خاف أن تنتقده الأحباش على هذه الفعلة , فنزل من عرشه وجلس مع عبد المطلب على الأ رض تعظيما لعبد المطلب ثم قال له ما عندك قال يا ابرهه إن جنودك قد اخذوا الإبل من الناس ومنها 200 بعير لي وأنشدك ان تطلق لنا إبلنا غضب ابرهه فقال والله لقد رايتك فعظمتك وأكبرت شانك حتى نزلت لك من العرش فلما تكلمت تكلمت في هذا الأمر بدل من أن تكلمنا أن اترك هذا البيت وتتوسل إلي أن أترك هذا البيت الذي تعبده ويعبده قومك تقول لي ابل فقال عبد المطلب أنا رب الإبل أنا سيد الإبل أنا هذه الدنيا أنا أحكمها اما البيت فله رب فله رب يحميه أنت وشأنك مع البيت هذا البيت إذا كان لله فسوف يحميه هنا ابرهه تعجب من هذه القولة وأمر بإطلاق الإبل وقال نحنا ما جئنا لنؤذيك ولا نؤذي قومك نحن جئنا نريد نهدم هذا البيت هو شأننا فإذا أردتم النجاة فاخرجوا من مكة اتركونا نهدم البيت فأمر عبد المطلب أهل مكة أن يخرجوا من مكة وجلسوا على الجبال القريبة ينظرون ماذا يحل بجيش ابرهه وأخليت مكة من الناس في اليوم المشهود أمر ابرهه ان يتحرك الفيل محمود ويهدم الكعبة وفعلا بدا الفيل يتحرك نحو الكعبة والناس ينظرون في هذا اللحظة افلت نفيل الخثعمي فانفك من الأسر وأنطلق نحو الفيل وتعلق بإذن الفيل وأخذ ينادي الفيل ابرك محمود أبرك محمود فانه بيت الله العظيم فبرك الفيل جلس في مكانه جاءوا يحركونه ما يتحرك يضربونه فما يتحرك فجاء أنيس فأدار الفيل فقام أدار وجهه إلى اليمن فمشى وإلي أي جهة آخري يمشي أما جهة الكعبة يرفض والناس متعجبة ينظرون ثم رؤوا سواد عظيم يملئ السماء غمامه سوداء تملأ السماء فلما اقتربت فإذا هي الطير الأبابيل يصفها العلماء في الأحاديث فإذا هي طيور صغيره ليست طيور كبيرة مثل العصافير كل طير معه ثلاث حجارة صغيرة من طين من سجين مثل حبه العدس او الفول اثنين في رجله وواحد في منقاره فلما وصلت على جيش أبرهه بدأت ترمي الحجارة على جيش ابرهه كل ما أصابت أحد سبحان الله كأن مرض يصيبه يبدأ اللحم يسقط يذوب عن جسمه يتحلل وبدا جيش ابرهه يموت ابرهه لما رأي ذلك المنظر فر لكن الحجارة أصابته فقتل كل من كان في جيش ابرهه "سورة الفيل
بسم الله الرحمن الرحيم
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5)
ليس لهم شان ولا قيمه فلقبهم بأصحاب الفيل معجزه من الله زاد تعظيم البيت بيت الله الحرام في قلوب العرب , كان العرب ليس عندهم تاريخ فكانوا يؤرخون بالأحداث حرب الفجار الأولى وحرب الفجار الثاني ثم أصبحوا يؤرخون بعام الفيل فيقولون ثلاث سنوات بعد عام الفيل خمسه سنوات بعد عام الفيل ما كان عنده تقويم . في ذلك العام ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الفيل بعد مقتل ابرهه , بمعجزة إلاهية وتحطم جيشه ظل الأحباش مسيطرون على اليمن لأن أبرهه قد ترك أبنه يكسوم بعد موت يكسون حكم اليمن أبن يكسوم مسروق ..
في هذه الفترة ظهر شاب من سلاله ربيعه بن نصر من أهل اليمن الأصلين اسمه سيف بن يزن ..سيف بن ذي يزن تضايق أن يحكم أناس من الحبشة أبناء العرب الأصلين في اليمن وكيف أن هؤلاء الغزاة احتلوا أرض قومه و ملك إبائه فأراد أن يفعل شيء وهو لا قبل له على قتال الحبشة فبدا يفكر ماذا يفعل ؟ ترك اليمن وذهب إلى الشام يستعين بقيصر , التقى مع قيصر استقبله استقبال بارد ولم يعطه شيء والسبب في ذلك أن الأحباش كانوا على النصرانية ولأنه لا يريد أن يعين أهل اليمن على أهل الحبشة وهم من دينه فلما رأى سيف بن ذي يزن أن قيصر لن يستطيع مساعدته فكر فصرفوا ذهنه أنه لابد أن يستعين بأحد من العرب فذهب إلى النعمان بن المنذر والنعمان بن المنذر كان أصلا من اليمن ثم سكنوا العراق فوجده اقرب الناس إليه وكان ملك عظيما فالنعمان بن المنذر قال له أنا لا أستطيع على الحبشة لكن إن شئت تبقى عندي فإن لي وفادة كل عام إلى كسرى كل سنة أزور كسرى فإن شئت تبقى معي حتى تحين زيارتي لكسرى فتذهب معي فتكلمه
دخول الفرس اليمن وخروجها من حكم فارس إلى حكم الإسلام
وفعلا بقي معه حتى جاء وقت الزيارة فذهب النعمان بن المنذر وأخذ معه سيف بن ذي يزن ودخلوا مجلس كسرى وكان الناس يقفون ولا يجلسون وكان كسرى عنده ستاره يجلس ورائها على العرش ( السرير) وفوق هذا العرش تاج يصفونه يزن 90 كيلو فكيف يضعه على رأسه يكسر رأسه فكان مربوط بسلاسل من ذهب في السقف فكان يجلس على العرش ويجعل رأسه تحت التاج ثم تفتح هذه الستارة على هذا المنظر الرهيب على هذا العرش المزين بالجواهر وهذا التاج العظيم فلما يرى الناس هذا المنظر الرهيب يسجد الناس كلهم لكسرى لكن كان هذا حال الناس مع كسرى حتى الملوك يسجدون له حتى النعمان بن المنذر سجد لكسرى والعياذ بالله كل الناس سجدوا إلا سيف بن ذي يزن فقط طأطأ رأسه غضب كسرى غضب شديد قال من هذا الأحمق الذي لم يسجد لي غرور فأتوا بسيف بن ذي يزن قال له لما لم تسجد لي قال أذهلني ما أنا فيه من هموم أن أسجد لكسرى قال وما أنت فيه قال هم قال وما همك فقال قصته وكيف أن الأحباش سيطروا على بلاده وملك أبائه وأجداده وأنا جئت أستعين بك لتنقذ بلادي اليمن من الحبشة .. هنا أستشار كسرى أعوانه فأشاروا عليه ما الفائدة من مساعدته أرض العرب ليس بها خيرات والمصلحة لسيف بن ذي يزن ونلقي بجيش فارس بما ليس فيه فائدة لنا فرفض أن يعينه لكن لأنه أبن ملوك وحتى لا تتحدث عنه الناس أمر بصرف 10 ألاف درهم وكسوه لسيف بن ذي يزن
سيف لم يأتي لذلك هو يريد ملك أبائه وأجداده وأخذ يوزع وينثر المال على الناس عند باب القصر تجمع الناس حوله فوصل الخبر إلى كسرى قال إن لهذا الفتى لشأن أحضروه قال ما شأنك إذ توزع هدايانا لك قال يا شاه شاه ( ملك الملوك ) مالي والذهب والفضه و أرض بلادي جبالها الذهب والفضة يريد أن يطمعه وما أفعل بهديتك فطمع كسرى وشاور أعوانه قالوا والله مابلغنا ولا سمعنا أن اليمن أرضها الذهب والفضة قال أما رأيتم صنيعه بالذهب ...أحتاروا وبدئوا مترددين ودخلهم الطمع ثم أشاروا عليه برأي قالوا إن في السجون ناس قد أعددتهم للقتل منهم مجرمين ومعارضين لكسرى فأخرجهم مع سيف بن ذي يزن ودعه يقاتل بهم الحبشة فإذا انتصروا كانت لك اليمن ولأن قتلوا فهذا ما تريد أنت أصلا سوف تقتلهم قال نعم الرأي طلعوهم أخرجوهم وكانوا 800 رجل فأخرجوهم وعين عليهم واحد من قواده وكان أسمه وطرز عينه قائد على الجيش وأخرج معهم كسرى 8 سفن ركبوا انطلقوا من الفرات إلى الخليج العربي حتى بحر العرب حتى وصلوا ميناء عدن وعلم الأحباش بهم فأستعدوا لهم سيف بن ذي يزن سبقهم يستدعي قومه وأقاربه وأنصاره وأجتمعوا وبدأ القتال جيش الحبشه بقيادة مسروق ملكهم نفسه وجيش الفرس بقيادة وطرز وكان في منتهى القوة يقال إن له نبل وترها لا يستطيع أحد إن يشده غيره من قوتها فكان يراقب الموقف قال هل تعرفون ملكهم قال سيف نعم هو الرجل الذي يركب الفيل ويلبس الديباج وبين عينيه ياقوتة حمراء قال أتركوه حتى ينزل من الفيل بعد فترة سأل قال هل نزل عن الفيل قال نعم قال نزل عن الفيل وهو الآن على الفرس قال أتركوه حتى ينزل عن الفرس ثم نزل عن الفرس وهو الآ ن على بغلة قال بنت الحمار ذل وذل ملكه البغلة ليست سريعة في الحركة فنزل وطرز وشد نبله ثم ضربه ضربة خرجت من رأسه فقتل مسروق ابن أبرهه وانهزم جيش الحبشة الان أنتصر جيش فارس واستولى على اليمن ولم يسلموا الملك لسيف بن ذي يزن وهذه عقده يسمونها في اليمن عقدة سيف بن ذي يزن أن أهل اليمن عندما تصيبهم مشاكل يستعينون بأحد من الخارج فتزيد المشاكل وهذه عقده مشهورة عندهم تخلصوا من الحبشة لكن أحتلهم الفرس فحكم في اليمن رجل يقال له المرزبان ثم حكم أبنه من بعده ثم عزلهم كسرى وأمر عليهم باذان كلهم فرس بعث الرسول صلى الله عليه وسلم وأنتشر أمره في ظل حكم باذان وعندما أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم رسالته إلى كسرى كان الذي يحكم اليمن باذان فكسرى أنو شروان لما جاءته الرسالة مزقها قبل أن يقرأها وقتل المرسول بالرسالة والرسول صلى الله عليه وسلم قال مزق رسالتي مزق الله ملكه كسرى من شدة غضبه قال من هذا هذا واحد أعرابي يريد مني أن اتبعه مثل واحد في قريه نائية من قرى الجزيرة لم يسمع بها أحد ويريد من الولايات المتحدة تتبعه كسرى كان أعظم مللك في الأرض في ذلك الزمان وأرسل رسول إلى باذان قال في واحد خرج في الجزيرة يحضر له باذان لم يرسل جيش أرسل شخصين إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالا سلم من قبل أن نرسل لك جيش هكذا كان استهزائهم بالمسلمين لأنهم يعتبرون نفسهم أعظم دولة في العالم فعندها الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جائه الرسولين من باذان يأمرانه أن نأخذك إلى كسرى قال صلى الله عليه وسلم كسرى أنو شروان قالوا نعم قال إن الله قد قتل كسرى الليلة قالوا إن كان قتل الليلة كيف علمت !! الخبر يأتي من بلاد فارس من المدائن يأخذ شهر قال صلى الله عليه وسلم نبئني الوحي قالوا هذا ردك على رسالتنا قال صلى الله عليه وسلم نعم فرجعوا إلى اليمن وأخبرا باذان بذلك الخبر أن كسر قد قتل ولم يصل إلي اليمن الخبر بعد .... قال متى حدث ذلك قالوا في الليلة الفلانية قال سوف ننتظر الأخبار وبعد 14 يوم وصل خبر وفاته اليمن أنه قتل في تلك الليلة قال باذان والله ما يعلم ذلك إلا نبي فاسلم باذان وأسلم الفرس الذين في اليمن وأهل اليمن وصاروا أتباع للرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن كانوا أتباع لكسرى وهكذا دخل الإسلام اليمن بعد إسلام باذان الفارسي وأقره الرسول صلى الله عليه وسلم على ملكه ألى أن مات وحكم بعد ه أبنه شهر وأقره على ملكه النبي صلى الله عليه وسلم إلى إن خرج الأسود العنسي وأدعى النبوة وقتل شهر وكان هذا في أخر زمن النبي صلى الله عليه وسلم واستولى على اليمن فكان صلى الله عليه وسلم يقر الملوك الذين اسلموا على ملكهم
عودة سيادة مكة لقريش

قصة مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي قصة قصي بن كلاب وقد علمنا في الدرس الماضي كيف كانت قبيلة جرهم قبيلة مهاجرة من اليمن ثم سكنت مكة وصاهرهم تزوج منهم إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام فنحن العرب المستعربة أحفاد جرهم و أحفاد إسماعيل وتعرب إسماعيل عليه السلام وفي ذريتهم كان أبناء إسماعيل عليه السلام ثم احتلت خزاعة مكة فخرجت أكثر جرهم وبقي أبناء إسماعيل لكن ليس لهم سلطه ليس لهم قوة السلطة كانت لخزاعة ... وكيف أن عمر بن لحي من خزاعة غير دين إبراهيم عليه السلام بعد أن كان العرب موحدين وأدخل فيهم الشرك وكانت نفوس بني إسماعيل تتطلع أن يحكموا مكة مرة أخرى لأنهم كانوا الذين يحكمون مكة قبل خزاعة مع أن خزاعة حكمت مكة حوالي 500 سنه إلى أن جاء قصي بن كلاب
قصي بن كلاب من سلالة إسماعيل عليه السلام من سلالة إسماعيل عليه السلام فهر الملقب قريش فعندما يقال قريش يقصد به فهر هو من سلالة إسماعيل عليه السلام قصي بن كلاب من سلالة فهر وكان سيد عظيم الله سبحانه وتعالى أعطاه الغنى وأعطاه المال فشرف في قومه فعند ذلك تزوج من بنت رئيس خزاعة حاكم مكة فزاد شرف هو من سلالة إسماعيل وتزوج بنت رئيس خزاعة فلما كثر أولاده وصار عنده قوة كبيرة ومال كثير أراد أن يرجع ملك أبائه فلما مات سيد خزاعة نادى أنه هو سيد مكة و أستنصر أقاربه وإخوانه وقريش وكانوا في خارج مكة فجاءوا ونصروه فتجمع الجيشان جيش من خزاعة وجيش من قريش الصراع على الشرف وملك مكة عندما التقى الجيشان وبدأ القتال و كثر فيهم القتل وكانوا يتقاتلون على الشرف حتى كاد يفنيهم القتل فأتفقوا على أن يحكموا شيخ معمر عندهم يقال له يعمر بن عوف وكان حكيما من حكماء العرب وأخذوا الأيمان المغلظة واتخذوا الشهود الذي يحكم به يعمر هو الذي نأخذه ولا يعترضوا وأقسموا على ذلك وتجمع الناس عند يعمر .. وقصي قال هذا ملك أبائي وأجدادي وإسماعيل جدي وهو أول من سكن مكة وزمزم حفرة له وخزاعة مغتصبين صحيح لهم 500 سنه لكنهم مغتصبين هذا حق لا يسقط بالتقادم والكعبة بناها أبي وبدأ يذكر لهم حجته وخزاعة ليس لهم حجة قال يعمر كل شيء لقصي الرفادة والكسوة والحجابة والسدانة والسقاية ودار الندوة كل شيء كل الملك لقصي خزاعة ليس لها شيء فأسقط في يد خزاعة فتجمع في يده شرف العرب حق لا يسقط بالتقادم ويلقب قصي (المجمع ) لأنه جمع قريش فتجمع في يده شرف العرب كل شيء عنده فصار قصي سيد مكة بلا منازع وسلمت خزاعة لأنهم أقسموا وحلفوا فأوفوا بعقودهم وعهودهم وساد قصي مكة ...عندها أكرم الناس يطعمهم ويسقيهم حتى زاد حبه في النفوس وبنى دار للندوة فكانت دار اجتماعات واحتفالات يعقدون فيها حروبهم ويتشاورون فيها ولا يتزوج احد إلا في دار الندوة دار قصي بن كلاب كل شيء كان يحدث عندهم في دار الندوة وهي الدار التي اجتمع فيها زعماء قريش يوم الهجرة ليتخلصوا من الرسول صلى الله عليه وسلم وهي الدار التي اجتمعوا فيها ليعلنوا فيها الحرب على المسلمين كل الشرف في دار الندوة كل الأحداث في دار الندوة فكانت دار قصي بن كلاب
قصي بن كلاب جد من أجداد الرسول صلى الله عليه وسلم .



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/08-27-2011, 03:44 AM   #6


 

  ๓άℓάқ متواجد حالياً

عُضويتيّ    31387
الجِنسْ           
  تَسجِيلي    Jul 2011
عطائيَ       580
  بِلاديَ       دولتي
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       20
  تقييمي      7
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

.. متآبعتك

جزآك الله خير و الله يجعله فـ موـآزين حسسنـآتك ..



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-02-2011, 05:10 PM   #7


 

  إيمآن غير متواجد حالياً

عُضويتيّ    31259
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       5,469
  بِلاديَ       دولتي
 هوياتي      
 حلالي       
  نقاطي       30
  تقييمي      12
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد




اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

جزاك الله خير



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-05-2011, 02:25 PM   #8


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

 
 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ๓άℓάқ مشاهدة المشاركة

.. متآبعتك

جزآك الله خير و الله يجعله فـ موـآزين حسسنـآتك ..

 
وجزاكم الله خيرا
ورزقتم لحم طيرا
ووقيتم شرا



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-05-2011, 02:28 PM   #9


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

 
 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمووووون مشاهدة المشاركة



اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


جزاك الله خير

 
اهلا بكم أمووون
بارك الله فيكم
وشاكر لكم مروركم الكريم المعطر بالصلاة على الحبيب



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/09-05-2011, 04:18 PM   #10


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية ...متجدد

سلسلة السيرة النبوية / طارق السويدان


الشريط الثاني

أحداث ولادته صلى الله عليه وسلم

نشأته وحياته قبل البعثة صلى الله عليه وسلم




الشريط الثاني الوجه الأول

قصي بن كلاب لما كبر وضعف جسمه وشعر باقتراب الموت نظر في أولاده ومن أولاده عبد مناف (قمر قريش) وعبد الدار وغيرهم رأى أن أولاده كلهم لهم قدرهم ومكانة والناس تحترمهم وتبجلهم إلا عبد الدار ليس له شيء مع أنه أكبر أولاده لكن سبحان الله الولد الأكبر يكون أحيانا شخصيته ضعيفة فكان ليس له مكانه والمكانة كلها للآخرين فخاف أن يموت وهذا أبنه ليس له شرف ... فأعلن أن كل شيء لعبد الدار وحرم أولاده من كل شيء الرفادة والحجابة والسدانة والسقاية والندوة المال والباقين شرفهم منهم فيهم فأعطوه الشرف هكذا فأطاعوه أولاده لما مات عبد الدار تنازعوا عبد مناف والأخرين نازعوا أولاد عبد الدار وقالوا إن قصي أعطاه كل شيء ليشرف بها وقد شرف وأنتهى فترجع لنا وكاد يحدث القتال بينهم أنظروا هذه المسألة مسألة الشرف والمكانة الناس يتقاتلون على المال والأراضي هم يتقاتلون قتالهم إنما على ا لشرف على رعاية على خدمة الكعبة و الحجاج يعتبرونها قمة الشرف وقد كادوا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم يتقاتلون على من يضع الحجر الأسود في مكانه هذا ما يحدث الحرب عند العرب كانت قضية الشرف مهمة يفنون أنفسهم في سبيله
كاد يحدث القتال بين أبناء قصي بن كلاب على قضية الشرف فأتفقوا على أن يتقاسموا بينهم الأمر فعبد الدار يأخذون سدانة الكعبة وحجابتها وعبد مناف يأخذون السقايه بينهم واستمروا يتوارثون ذلك الشرف ولذلك كان عبد المطلب يسقي للناس ولكن ليس من زمزم لأن زمزم قد طمرت فليس لها أثر في زمن خزاعه طمرتها جرهم بعد أن اغتصبت خزاعة مكة واحتلتها فكانوا يسقون من خارج مكة وقد يقدمون معه اللبن والعسل إكراما للحجاج ليس فقط
من أعظم الشرف عندهم بالإضافة لخدمة الكعبة دار الندوة فكانت في يد بني عبد الدار إلى أن اشتراها حكيم بن حزام وقصة شراء دار الندوة قصه و بيعها عجيبة كان حكيم بن حزام يشرب الخمر مع الذي كان معه مفاتيح دار الندوة وكان سكران غائب عن عقله تماما فعرض عليه دار الندوة قال بعلبة خمر ( زق خمر ) دار الندوة تباع بهذا لكن لأنه غائب عن عقله باعها فأحضر حكيم المواثيق والشهود على ذلك فباعها واشتراها حكيم بن حزام واشتراها بزق خمر علبة خمر .... وضلت في يده إلى ما بعد الإسلام حكيم بن حزام من المعمرين إلي زمن الخلفاء الراشدين ثم إلى زمن معاوية باعها بمائة ألف دينار.. فعاتبه معاوية في ذلك كيف تبيع شرف قريش بمائة ألف دينار قال يا أمير المؤمنين والله قد أشترتها بزق خمر والآن ليس الشرف بدار قصي بن كلاب بل بالتقوى وأني أشهدك وأشهد الناس أن المائة ألف دينار في سبيل الله وتصدق بثمنها
من أولاد قصي بن كلاب عبد مناف من أولاد عبد مناف هاشم والمطلب وغيرهم ومن أولاد هاشم شيبه ...وقد تزوج هاشم من أم هاشم وكانت امرأه سيده عظيمة في قومها فوافقت على أن يكون العصمة في يدها هي تطلق نفسها من شدة شرفها فولدت له شيبه ومات هاشم وشيبه عند أمه فلما بلغ شيبه سن البلوغ سن الرشد جاء عمه المطلب يريد أن يأخذه فرفضت الأم فقال إن شيبه بلغ مبلغ الرجال وهو سيد في قومه من أبناء قصي بن كلاب ما ينبغي أن يكون في غير مكة ولابد أن يلحق بأهله
وقالت نخيره فخيروا شيبة تبقى مع أمك أو تذهب مع عمك فأختر شيبه أن يذهب مع عمه المطلب لأن الشرف شيء عظيم عندهم لأن الشرف عندهم شيء عظيم مع أن سنه صغير فشيبه ركب مع عمه في نفس البعير وذهب به إلى مكة فلما دخل مكة ولأن الناس تعودوا على الرق فظنوه عبدا اشتراه المطلب فقالوا عبد المطلب فأشتهر بهذا بعبد المطلب و هو جد النبي صلى الله عليه وسلم وأسمه شيبه بن هاشم وأندثر أسمه الحقيقي ...فعبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم ولد له ولد وكان من أكبر أولاده الحارث...
لما ولد الحارث كبر وصار شابا وكان له أولاد آخرين ولكن صغار عبد المطلب رأى في المنام من يناديه قال أحفر طيبه قال ما طيبه فذهب المنادي تعجب ما هذه الرؤيا وفي الليلة الثانية جاءه المنادي في المنام وقال أحفر بره قال ما بره وذهب المنادي فتعزز في نفسه أن هناك شيء حلم يتكرر بهذه الطريقة ليس شيء طبيعي ثم في الليلة الثالثة جاء المنادي في المنام أحفر المظنونه قال ما المظنونه فذهب المنادي فوقع في نفسه أنه شيء عظيم ثلاث ليالي متتالية يحدث ذلك من يحدث له هذا وفي الليلة الرابعة جاء المنادي في المنام قال أحفر زمزم قال ما زمزم فناداه المنادي ما ذهب هذه المرة قال لا تنزف أبدا (يعني لا يستأصل مائها نزفا ) ولا تذم ( لا يقل مائها ) تسقي الحجيج الأعظم وهي بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل...
حفر الكلام في صدر عبد المطلب وعرف أنه مطلوب منه حفر زمزم.... زمزم مشهورة عندهم ولا يعقل أن يحفر كل ما حول الكعبة كلها ولا يعرف مكانها ولم يكن عنده ولد يحميه ويساعده إلا الحارث فأخذ معه الحارث في اليوم الثاني وذهب ليحفر زمزم وبدأ يبحث عن العلامات بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل لكن لا توجد علامات .. ثم فجئه جاء قوم ومعهم بقره يريدون أن يذبحوها عند الصنمين إساف ونائله فذبحوا عند إساف فنزل الدم ولكن البقرة قامت لم تمت والدم يصب منها وهي تجري ثم سقطت فلحقوا بها فذبحوها وأكملوا ذبحها وأخرجوا الرفث وهو أمعاء البقرة فعرف أنه هنا المكان بين الرفث والدم زمزم ما بينهما لكن المكان كبير مسافة فبحث وجد قرية للنمل لكن قرية كبيرة منتشر ما هو واضح تحتاج وقت وأمر متعب حفرها كلها ...ثم نزل غراب الغراب أسود وعلى جناحه ريش ابيض وهذا الذي يسمونه العرب الغراب الأعصم فأخذ ينقر الأرض قرب قرية النمل فعرف أن هذا هو المكان المقصود فجاء يحفر في هذا المكان فقامت له قريش وهو يريد أن يحفر عند الكعبة وعند إساف ونائله قالت والله ما ندعك تحفر عند الكعبة وعند اساف ونائلة فقال لولده أشغلهم عني و أخذ عبد المطلب يشتغل في الحفر فضرب في الأرض فإذا طي البئر الحجارة التي حول البئر يسمونها طي البئر أصابها فقال الله أكبر فعرفوا أنه وجد بغيته قالوا ماذا تحفر قال زمزم حفر حفر فعلا وجد زمزم قالوا نحن شركائك قال كيف أنا حفرتها فأصرت قريش شرف الدهر ماء وعند الكعبة!! وهم يحضرون الماء من خارج مكة منذ سنين وزمزم.. أي شرف هذا فأصر عبد المطلب قال الماء لي وأصرت قريش إلا أن تشاركه حتى أشتد بينهم الخلاف وكادوا يتقاتلون و قالوا نحكم قالوا من نحكم قالوا نحكم كاهنة بني سعد في يثرب ... فذهبوا إلى كاهنة بني سعد في يثرب فإذا هي قد سافرت إلى خيبر فذهبوا ورائها إلى خيبر أنظروا كيف الكهانة مسيطرة عليهم في الطريق نفذ الماء عن عبد المطلب وأصحابه والباقين ما عندهم إلا قليل من الماء حتى كاد عبد المطلب وأصحابه يهلكون قالوا لأصحابهم الآخرين أعطونا ماء قالوا لا الماء لا يكفينا نريد أن نعيش تشاور عبد المطلب وأصحابه قالوا الهلاك .. قال عبد المطلب الرآي عندي مدام الموت جاينا جاينا نحفر قبورنا فإذا متنا كل ما واحد مات يدفنه الآخرين فعلى الأقل ويبقى واحد لا يدفن خير من أن نبقى كلنا بدون دفن قالوا نعم الرآي الآخرين ينظرون فيهم ماذا يحدث لهم ..حفرت القبور وجلسوا ينتظرون الموت خلاص ما في ماء .. ثم وهم ينظرون الموت قال عبد المطلب مرة أخرى فكر قال والله ما هذا رأي هذا عجز نبقى ننتظر الموت خلينا نبحث يمكن نلقى شيء فعزموا على البحث مرة أخرى فقاموا فضرب بعير عبد المطلب وهو قائم الأرض فنبع قليل من الماء فأخذوا يسقون فشربوا ونادوا جماعتهم تعالوا أشربوا فقالوا والله الذي أسقاك الماء في هذه الصحراء لهو الذي أسقاك زمزم .. عرفوا أن الله يشهد أن زمزم له فكانت زمزم لعبد المطلب فكانت السقاية لعبد المطلب وأولاد عبد المطلب ...

*خارج سلسلة السيرة
في فضل زمزم
(كتاب نشر الأنفاس في فضائل زمزم وسقاية العباس ) / خليفة بن أبي الفرج بن محمد الزمزمي الشافعي
ومن أسمائها البشرى وصافيه وعونه والسقيا والروا والكافيه والمضنونه والميمونة وبر وعافيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم )(ماء زمزم لما شرب له )(خير ماء على وجه الأرض )
وهو شراب الأبرار .. والتضلع من ماء زمزم براءة من النفاق التضلع : الإكثار من الشرب حتى يمتد جنبه وأضلاعه والامتلاء شبعا وريا .
وقيل سبب تسميتها بزمزم :لاجتماعها وكثرة مائها وقيل لأنها زمت بالتراب لئلا يذهب الماء يميننا وشمالا
وسميت المضنونه: أي ضن بها للنبي إسماعيل عليه السلام ولأنها ضن بها على غير المؤمنين فلا يتضرع بها منافق
وسميت صافية وعونة لأنها نعم العون على العيال
وسميت الميمونة : لبركتها التي لا تخفى
وسميت برة :مأخوذة من البر وبر بها الله عز وجل على نبيه إسماعيل عليه السلام
وسميت عافية : لأنها لقوله صلى الله عليه وسلم شفاء سقم
وسميت كافية لأنها تكفي عن الطعام والشراب
وسميت طيبة : لأنها للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم
مصنف عبد الرزاق - (ج 5 / ص 115)
لا تنزف : أي لا يستأصل ماءها نزحا.

(9)ولا تذم : لا تلفى مذمومة ، أو لا يقل ماؤها ، من قولهم : بئر ذمة ، أي قليلة الماء
شرب منها أبا ذر رضي الله عنه حوالي 40 يوم ليس له طعام ولا شراب غير زمزم وقيل إن الشافعي شربها للعلم ولدخول الجنة وبعض أهل العلم شربها للعلم فقالوا يا ليتنا شربنا للورع ويفضل شربه للتوحيد والموت عليه والطاعة لله تعالى..
وقال بعضهم أنه أصابه العجب مما أصابه من العلم فشرب ماء زمزم بعد ما حج البيت بنيه نسيان ذلك العلم فنسيه وانه يذهب الصداع
طريقه الشرب :
1ـ يشرب وهو يستقبل القبلة وباليمين ويقول بسم الله الرحمن الرحيم انه بلغني عن نبيك صلى الله عليه وسلم قال ماء زمزم لما شرب له اللهم إني اشربه لكذا وكذا وأهمها المغفرة وحسن الخاتمة .
2ـ الشرب علي3أنفس والحمد عند الانتهاء .
الأول : شكر لربه .
الثاني : مطرده للشيطان .
الثالث : شفاء ما في جوفه .
لا تشربوا واحد واشربوا ثلاثة
من أثار الشرب دفعه واحده انه يخاف منه الشرق
3ـ لا يتنفس في الإناء لان نكهة المشارب قد تكون مغيره . وقيل الشرب بنفس واحد والتنفس في الإناء شرب الشيطان .
4ـ أن يمص الماء مصا ولا يعبه عبا . نهي عن الشرب من في السقاء واقتناتها يعني قلب رأسها .
5ـ أن يقول :" بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "
ماء زمزم أفضل من ماء الكوثر فقد غسل به قلب الرسول صلى الله عليه وسلم
ماء زمزم أفضل مياه الدنيا والكوثر أفضل مياه الأخرة ورد ذكرها في القران والكوثر اختص بها الرسول صلى الله عليه وسلم وزمزم اختص بها إسماعيل عليه السلام وان الكوثر عطية من الله "إنا أعطيناك الكوثر " ومن شرب من "الكوثر" لا يظمأ بعدها أبدا

وعن أبن عباس ما بيننا وبين المنافقين لا يتضلعون من ماء زمزم
التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق

*خارج سلسلة السيرة


ثم توال الأولاد لعبد المطلب والبنات 10 اولاد 6وبنات فالعباس وحمزه رضي الله عنهما هما اللذان أسلما فقط أدركا الإسلام وأسلما وابو طالب وأسمه عبد مناف وابو لهب وأسمه عبد العزى وهما أدركا الإسلام ولم يسلما.. والذين لم يدركوا الإسلام ماتوا قبل الإسلام عبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم وحجر وضرار والمقدم والزبير والحارث ...أما بنات عبد المطلب فصفيه وأم حكيم وعاتكه وأروى وأميمه وبره 6 عمات الرسول صلى الله عليه وسلم
عبد المطلب كان عند ما حفر زمزم ولم يجد إلا إبن واحد يدافع عنه شعر بالضعف فلما أقرت قريش له بزمزم نذر فأقسم لأن أعطاه الله عشرة من الولد ليذبحن واحد منهم..لأنه شعر بالضعف فقال لأن صارت عندي العزة أتخلص من واحد منهم حتى أظهر عزتي ..وفعلا لما ولد له عبد الله وكان عاشرهم وأحبهم وأصغرهم وعندما كبر عبد الله وصار عبد المطلب عزيز أولاده وهم عشرة يمشون ورائه قرر أن يفي بنذره فذهب إلى الكاهن عند الكعبة ومعه الأقداح وكانوا يضربون بالأقداح ويسمونها الأزلام فجعل لكل واحد من أولاده عمل له قدح كل واحد مكتوب أسمه على القدح وطلب من الكاهن أن يرمي الأقداح ويختار أحدها فيكون هو الذبيح وعبد المطلب يقول عند رمي الأقداح لأن صرف عن عبد الله فأنا بخير أي واحد إلا عبد الله أحبهم إليه وعبد المطلب يدعو والكاهن يرمي ... رمى الكاهن فخرج قدح عبدالله .. هو عازم على أمره أخذ أبنه وقام عبد المطلب ليفي بنذره يريد أن يذبحه عند إساف ونائله رأت قريش هذا المنظر ماذا يحدث وقد أخرج السكين يريد أن يذبح فسألته قريش ماذا تفعل قال يريد أن يفي بنذره فجروه قالوا لا تذبح أبنك فأصر على ذبحه فجروه فشج رأس عبد الله فجرح عبد الله فسمي عبد الله الأشج أبو النبي صلى الله عليه وسلم من إصراره أن يذبح أبنه قالوا والله لو فعلت ذلك لتكون سنة في العرب كل من كان له عشرة من الولد يذبح واحد منهم فما طعم الحياة وهو يذبح أبنه فلا تجعلها سنه يا عبد المطلب لكن عبد المطلب أصر ...ما الحل فقالوا نسأل الكهان نسأل كاهنة بني سعد ذهبوا لها فوجدوها قالوا ما الرأي عندك قالت كم دية الرجل فيكم إن قتل كم الدية قالوا عشرة من الإبل قالت تضربون الأقداح بين عشرة من الإبل وبين عبدالله فإذا طلعت الإبل أذبحوها و إذا خرج قدح عبد الله زيدوا عشرة حتى ينجو عبدالله فرجعوا على هذا الرأي وذهبوا إلى الكاهن عند الكعبة ليضرب الأقداح بين عبد الله وبين عشرة الإبل فضربت الأقداح فخرج قدح عبد الله فزادوها عشرة ثانية فخرج قدح عبد الله فزادوها عشرة ثالثة فخرج قدح عبد الله حتى وصلت مائه بعير عشر مرات وهو يخرج قدحه حتى صارت مئة بعير فلما كانت مئة بعير ضربوا الأقداح خرج قدح الإبل قال عبد المطلب لا والله ما أرضى حتى تضربوها مرة ثانية فضربوها مرة ثانيه فخرج قدح الإبل قال ثالثه فضربوها مرة ثالثة فخرج قدح الإبل فذبحوا الإبل مائة بعير فداء عبد الله أبو النبي صلى الله عليه وسلم فنجا عبد الله يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أنا ابن الذبيحين إسماعيل وعبد الله كلهم الله نجاهم هذه قصة عبدالله كيف كاد أن يذبح لولا أن نجاه الله عز وجل


يتبع



 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة النبوية متجدد البنا المنبر الاسلامي 31 11-23-2013 08:10 PM
بالصور.. الأحاديث النبوية تزين شوارع دول أوروبية ! فديت اخبار مناطق المملكه 0 01-09-2013 03:30 AM
وقفة مع الأحاديث النبوية الشريفة ccc123 المنبر الاسلامي 4 02-14-2010 04:54 AM
السيرة النبوية العطرة NONA_WIZO المنبر الاسلامي 0 05-13-2007 02:49 AM

منتديات سيدة الجبيل

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 09:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لـ © شبكة ومنتديات سيدة الجبيل

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39