الإهداءات


العودة   منتديات سيدة الجبيل > ملتقى سيدة الجبيل العام > المنبر الاسلامي


المنبر الاسلامي مختص بالمواضيع الأسلامية و الإيمانية وعبادات المسلم,,

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم معلوماتي/05-20-2013, 11:24 PM   #1


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي السيرة النبوية متجدد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم اخوانى واخواتى
السيرة النبوية هي الأشجار الوارفة التي نتفيأ ظلالها هنا ونستسقي الماء من معينها
ولا اجد احلى ولااجمل من الحديث فى سيرة المصطفى صلوات ربى عليه
ومن خلالهاالسيرة النبوية متجددالسيرة النبوية متجددالسيرة النبوية متجدد
1.فهم شخصية الرسول ( النبوية ) من خلال حياته وظروفه التي عاش فيها، للتأكد من أن محمداً عليه الصلاة والسلام لم يكن مجرد عبقري سمت به عبقريته بين قومه، ولكنه قبل ذلك رسول أيّده الله بوحي من عنده وتوفيق من لدنه.



2.أن يجد الإنسان بين يديه صورة للمثل الأعلى في كل شأن من شؤون الحياة الفاضلة، كي يجعل منها دستوراً يستمسك به ويسير عليه ولا ريب أن الإنسان مهما بحث عن مثل أعلى في ناحية من نواحي الحياة فإنه واجد كل ذلك في حياة رسول الله على أعظم ما يكون من الوضوح والكمال . ولذا جعله الله قدوة للإنسانية كلها إذ قال: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" الأحزاب: 21.



3.أن يجد الإنسان في دراسة سيرته ما يعينه على فهم كتاب الله تعالى وتذوق روحه ومقاصده، إذ إن كثيراً من آيات القرآن إنما تفسرها وتجلّيها الأحداث التي مرت برسول الله ومواقفه منها.



4.أن يتجمع لدى المسلم من خلال دراسة سيرته ، أكبر قدر من الثقافة والمعارف الإسلامية الصحيحة، سواء ما كان منها متعلقاً بالعقيدة أو الأحكام أو الأخلاق، إذ لا ريب أن حياته إنما هي صورة مجسدة نيرة لمجموع مبادىء الإسلام وأحكامه.



5.أن يكون لدى المعلم والداعية الإسلامية نموذج حيّ عن طرائق التربية والتعليم، فلقد كان محمد معلماً ناصحاً ومربياً فاضلاً لم يأل جهداً في تلمس أجدى الطرق الصالحة إلى كل من التربية والتعليم خلال مختلف مراحل دعوته.
وقد قرأت الكثير من كتب
السيرة النبوية
ولكنى اتخير لكم
السيرة النبوية للدكتور طار سويدان فقد نقلها بصورة جميلة يسيرة فى الفهم
وتقرأها وكأنك تعيش فى زمن الصحابة الكرام
بل تحس انك موجود معهم خلف رسول الله صلوات ربى عليه
وسأقوم بنقلها لكم
ولكنى آمل فيكم المشاركة والدخول والنقاش
حتى نحظى بحب رسول الله
اللهم اجعله شفيعا لنا يوم القيامة
يتبع




hgsdvm hgkf,dm lj[]]




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/05-20-2013, 11:45 PM   #2


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

بسم الله الرحمن الرحيم




سلسلة السيرة النبوية / طارق السويدان



الشريط الأول :-



زمزم وبناء الكعبة



كيفية دخول الأديان السماوية إلى الجزيرة العربية



أصحاب الفيل – دخول الفرس إلى اليمن



الشريط الأول الوجه الأول

المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الكريم وعلى اله وصحبه أجمعين ...... اللهم لك الحمد حمد كثيرا طيبا مباركا فيه مبارك عليه.. كما يحب ربنا ويرضى وبعد..

فهذه سلسله من الدروس في سيرة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وهي أعظم سيره واطهر تاريخ لسيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم..... وهذه السلسلة من الدروس نهدف من ورائها ليس فقط بان نعرف المسلمين بدينهم وسيرة نبيهم صلى الله عليه وسلا وإنما نهدف من خلال استعراضنا لسيره النبي صلى الله عيه وسلم كيف إن دراسة السيرة تعلمنا أشياء كثيرة ولعلى من أهم الأشياء التي لا ينتبه إليها كثير من الناس أنه بدون فهم للسيرة لا يمكن إن نفهم القران.

كثير من الآيات الكريمة لا يمكن أن نفهمها إلا بان نرجع إلى سبب نزولها وأسباب نزولها موجودة في سيره النبي صلى الله عليه وسلم

*خارج سلسلة السيرة معرفة السيرة تزيد من محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في قلوبنا والتضحية من أجله ففيها الاقتداء ومعرفة أحكام الشريعة وأسباب تلك الأحكام معرفة المعجزات والجوانب العقدية التي تزيد الإيمان ومعرفة صبر الرسول صلى الله عليه وسلم وتحمله .وواقع عملي لحياة الرسول صلى الله عليه السلام وفيها تاريخ أمة مسلمه سطرت مجدها على مدى الزمان وبها يعتدل السلوك وتجتمع فيها أساليب التربية والحوار بالقصة وهي أكبر مؤثر عملي في تعديل السلوك . *خارج سلسلة السيرة

بداية هذه السلسلة نستطيع أن نبدأها من ميلاده صلى الله عليه وسلم ولكن أحب أن ابدأها من قبل ذلك حتى نعرف تاريخ العرب قبل أن يأتيهم هذا النور الهادي كيف كانوا ثم كيف صاروا بعد ما جاءهم الوحي التغيير الذي حدث في جزيرة العرب تغير شاسع وعظيم هائل جدا لا يستطيع أن يتبنينه الإنسان إلا بعد أن يتبين هذه السيرة المطهرة

قصة زمزم وبناء الكعبة

والبداية صعبه إذ أن تاريخ العرب قبل الإسلام طويل .....
لكني أحب أن ابدأ مع أمر من الله سبحانه و تعالى إلى نبيه الكريم إبراهيم عليه السلام حيث أمر الله عز وجل نبيه إبراهيم أن يأخذ زوجته هاجر وابنه الرضيع إسماعيل ويتركهم في مكة بواد غير ذي زرع
قال تعالى ( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ)
الكعبة لم تكن بنيت بناها إبراهيم فيما بعد فكان وادي مكة او بكه وادي خالي ليس فيه احد , ليس فيه بشر ,ليس فيه قرية ليس فيه مدينه , ليس فيه ماء لم يكن فيه شيء.
فمشى إبراهيم عليه السلام من فلسطين الأرض المباركة إلى مكة الأرض المباركة كذلك لأمر من الله عز وجل.
وهناك عند البيت الحرام عند موضع البيت الحرام ترك زوجته هاجر وابنه إسماعيل عليهما السلام أجمعين ثم انصرف فاستغربت هاجر تتركنا هنا لا ارض لا ماء لا زرع لا شئ لا بشر وهذا ولد رضيع فتبعته تستعطفه كيف تتركنا هنا ولم يلتفت !!!
وأخيرا قالت له آآلله أمرك بذالك قال نعم؟؟ فقالت بلهجة المؤمنة الواثقة بوعد الله عز وجل إذا لن يضيعنا.. ما دام هذا أمر من الله إذ لن يضيعنا الله انه رءوف بعباده فانصرف إبراهيم عليه السلام .
تعرفون القصة المشهورة أن هاجر عليها السلام تبحث عن الماء تسعى بين الصفا والمروة أخذت تصعد على الصفا تتلفت لعلها تجد ماء لا تجد فتذهب إلى المروة فتتلفت وتركت ولدها عند موضع زمزم وأخذت تتنقل لعلها تجد شيئا سبع مرات وهذا أصل السعي في هذه الأثناء كان جبريل عليه السلام قد نزل وضرب بجناحيه الكريمة الأرض فانشقت الأرض عن بئر زمزم ونبع الماء فكان هذا أول أمر زمزم

*خارج سلسلة السيرة
في فضل زمزم
(كتاب نشر الأنفاس في فضائل زمزم وسقاية العباس ) / خليفة بن أبي الفرج بن محمد الزمزمي الشافعي
ومن أسمائها البشرى وصافيه وعونه والسقيا والروا والكافيه والمضنونه والميمونة وبر وعافيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم )(ماء زمزم لما شرب له )(خير ماء على وجه الأرض )
وهو شراب الأبرار .. والتضلع من ماء زمزم براءة من النفاق التضلع : الإكثار من الشرب حتى يمتد جنبه وأضلاعه والامتلاء شبعا وريا .
وقيل سبب تسميتها بزمزم :لاجتماعها وكثرة مائها وقيل لأنها زمت بالتراب لئلا يذهب الماء يميننا وشمالا
وسميت المضنونه: أي ضن بها للنبي إسماعيل عليه السلام ولأنها ضن بها على غير المؤمنين فلا يتضرع بها منافق
وسميت صافية وعونة لأنها نعم العون على العيال
وسميت الميمونة : لبركتها التي لا تخفى
وسميت برة :مأخوذة من البر وبر بها الله عز وجل على نبيه إسماعيل عليه السلام
وسميت عافية : لأنها لقوله صلى الله عليه وسلم شفاء سقم
وسميت كافية لأنها تكفي عن الطعام والشراب
وسميت طيبة : لأنها للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم
مصنف عبد الرزاق - (ج 5 / ص 115)
لاتنزف : أي لا يستأصل ماءها نزحا.

(9)ولا تذم : لا تلفى مذمومة ، أو لا يقل ماؤها ، من قولهم : بئر ذمة ، أي قليلة الماء
شرب منها أبا ذر رضي الله عنه حوالي 40 يوم ليس له طعام ولا شراب غير زمزم وقيل إن الشافعي شربها للعلم ولدخول الجنة وبعض أهل العلم شربها للعلم فقالوا يا ليتنا شربنا للورع ويفضل شربه للتوحيد والموت عليه والطاعة لله تعالى..
وقال بعضهم أنه أصابه العجب مما أصابه من العلم فشرب ماء زمزم بعد ما حج البيت بنيه نسيان ذلك العلم فنسيه وانه يذهب الصداع
طريقه الشرب :
1ـ يشرب وهو يستقبل القبلة وباليمين ويقول بسم الله الرحمن الرحيم انه بلغني عن نبيك صلى الله عليه وسلم قال ماء زمزم لما شرب له اللهم إني اشربه لكذا وكذا وأهمها المغفرة وحسن الخاتمة .
2ـ الشرب علي3أنفس والحمد عند الانتهاء .
الأول : شكر لربه .
الثاني : مطرده للشيطان .
الثالث : شفاء ما في جوفه .
لا تشربوا واحد واشربوا ثلاثة
من أثار الشرب دفعه واحده انه يخاف منه الشرق
3ـ لا يتنفس في الإناء لان نكهة المشارب قد تكون مغيره . وقيل الشرب بنفس واحد والتنفس في الإناء شرب الشيطان .
4ـ أن يمص الماء مصا ولا يعبه عبا . نهي عن الشرب من في السقاء واقتناتها يعني قلب رأسها .
5ـ أن يقول :" بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "
ماء زمزم أفضل من ماء الكوثر فقد غسل به قلب الرسول صلى الله عليه وسلم
ماء زمزم أفضل مياه الدنيا والكوثر أفضل مياه الأخرة ورد ذكرها في القران والكوثر اختص بها الرسول صلى الله عليه وسلم وزمزم اختص بها إسماعيل عليه السلام وان الكوثر عطية من الله "إنا أعطيناك الكوثر " ومن شرب من "الكوثر" لا يظمأ بعدها أبدا

وعن أبن عباس ما بيننا وبين المنافقين لا يتضلعون من ماء زمزم
التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق *خارج سلسلة السيرة

هذا كله حدث بعد تهدم سد مأرب
سد مأرب سد عظيم كان في اليمن واليمن هي موطن العرب الأصيل
أصل العرب من اليمن ما عدا القبائل الرحل لكن العرب المتحضرة التي كانت مقيمه في مكان واحد كانت كلها مقيمه في اليمن
لما تهدم سد مأرب الذي كان يزودهم بالماء والذي كان مصدر خير بالنسبة لهم
وبدأت المجاعات بدأ الناس يهاجرون من اليمن يبحثون عن الرزق وانتشروا في الجزيرة وكل قبيلة اتخذت لها موطن.
فثقيف سكنت الطائف والغساسنة وصلوا إلى تخوم الشام أطراف الشام والمناذرة وصلوا حدود العراق وهكذا انتشروا في الجزيرة

وفي هذه الأثناء عندما خرق جبريل عليه السلام بجناحه فانفجرت زمزم كانت قبيلة من القبائل تبحث عن ماء تسكن حوله هي قبيلة جرهم وكانت ماره قرب مكة لما ظهر الماء بدئت الطيور تحوم فرؤوا الطيور قالوا ما هذه الطيور ؟؟ ما عهدنا أن هنا ماء؟؟
فأرسلوا من ينظر الخبر فوجد الماء فذهبوا إلى مكة فوجدوا هاجر عليه السلام وأبنها إسماعيل عليه السلام عند الماء.... وكانوا أصحاب خلق ما هجموا وسيطروا على الماء كانوا يستطيعون ذلك لأنهم أصحاب خلق استأذنوا هاجر قالوا هذا الماء لك فهل تأذنين لنا نسكن عند هذا الماء ونعطيك أجرة على هذا الماء فقالت نعم فمن هنا كان مصدر رزق هاجر وأبنها إسماعيل الله سبحانه وتعالى سخرهم ...ففعلا سكنت جرهم في مكة وبنت حوض حول زمزم وما كانت الكعبة بنيت حتى ذلك الوقت .
إسماعيل عليه السلام ما كان عربيا كان من فلسطين وإبراهيم عليه السلام جاء من فلسطين وأصلهم جاءوا من شمال العراق فما كانوا يتكلمون أصلا العربية فتعلموا العربية ...تعلم إسماعيل العربية من جرهم ولما كبر تزوج من جرهم ولذلك تسمى سلالة إسماعيل العرب المستعربة ما كانوا أصلا عربا تعربوا ... إسماعيل كان هو أصلا أبوا لنبي صلى الله عليه وسلم ..
لما كبر إسماعيل جاء أمر من الله عز وجل أن يبني الكعبة مع ابنه إسماعيل طبعا في خلال الفترة كان إبراهيم عليه السلام يزور هاجر وأبنها إسماعيل لما صار عمر إسماعيل 16 سنة جاءت الأوامر ببناء الكعبة وفعلا بنيت .
والله سبحانه وتعالى أمر إبراهيم وأبنه إسماعيل أن يبنيها على قواعد أدم أو شيث أبن أدم إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة ..

*خارج سلسلة السيرة المسجد الأقصى بني بعد الكعبة المشرفة بأربعين عام وبين إبراهيم عليه السلام باني الكعبة المشرفة وسليمان عليه السلام ألف عام وهذ يؤكد قطعا أن المسجد الأقصى بني قبل سليمان عليه السلام بمئات السنين وإنما كان له شرف إعادة البناء والتجديد * خارج سلسلة السيرة

الكعبة بنيت في زمن ادم عليه السلام ثم تهدمت لذلك هي أول بيت وضع للناس فلما جاءت الأوامر لإبراهيم وإسماعيل عليهما السلام أمروا أن يبنوها على قواعد شيت وأدم عليهم السلام .
ففعلا حفروا ووجدوا القواعد فبنوا الكعبة من هذه القواعد وكان هذا أصل بناء الكعبة.
فلما وصلوا حجر الزاوية الذي منه سيقوم منه باقي البناء ويعتمد عليه
كان إبراهيم عليه السلام يبحث عن حجر قوي يقوم في هذا المكان فأرسل أبنه إسماعيل يبحث عن حجر فذهب إسماعيل عليه السلام فما وجد إسماعيل حجر مناسب
فرجع ليخبر أباه فوجد إبراهيم عليه السلام عنده حجر مناسب قال من أين لك هذا ؟ قال هو من عند الله وهذا هو الحجر الأسود
الذي نزل من الجنة فكان حجر من الجنة لبناء الكعبة وبنيت الكعبة بعد ذلك فكان إبراهيم كل ما بنا جزء من الكعبة رجع قليلا ليتأمل البناء وينظر البناء مستوي أو غير مستوي فكان يقف فترات طويلة في هذا المكان وهذا مقام إبراهيم واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى مقامه في تأمله بيت الله عز وجل كيف هو مستوي في البناء كيف تجدونه بعيدا شيء ما عن الكعبة لأنه منه كان يتأمل الكعبة.
بنيت الكعبة الآن هذا بيت حجر كيف يأتي الناس
فهنا أمر الله عز وجل إبراهيم عليه السلام أن يأذن للحج إلى بيت الله الحرام فإبراهيم عليه السلام قال يا ربي : وما يبلغ صوتي كيف سيصل إلى الناس قال يا إبراهيم: إنما عليك الأذان وعلينا البلاغ أنت عليك الأذان مأمور بالأذان كيف يبلغ أمر آخر يتكلفه الله عز وجل وفعلا ذهب إبراهيم عليه السلام الى جبل عرفه وصعد على جبل عرفه وأخذ يأذن في الناس بالحج ومن هنا منزلة عرفه إنها كانت موطن الآذان في الحج ..أذان إبراهيم عليه السلام في الحج وبلغ صوته مشارق الأرض ومغاربها معجزه إلاهية كل الناس يسمع وأوقع في نفوس الناس حب الكعبة وتعظيمها وقع في نفوسهم هكذا معجزه الاهيه وبدا يحجون إلى الكعبة من أنحاء الأرض وخاصة من جزيرة العرب .فهكذا بدأ الحج بمعجزة إلاهيه وهكذا بدأ تعظيم الكعبة فكيف بيت يكون له هذه المكانة لكنها كلها معجزات من الله سبحانه وتعالى ...
عظمت الكعبة وبدأ الحج إليها وأنتشر أمر التوحيد في دين إبراهيم عليه السلام بين الناس وكان العرب كلهم على التوحيد كل العرب على دين إبراهيم عليه السلام كلهم موحد ليس فيهم كافر .




دخول الأصنام الجزيرة
ومرت الأيام إلى أن جاء رجل أسمه عمرو بن لحي وكان سيد لقبيلة خزاعة ..
خزاعة نازعة جرهم على الكعبة على حكم مكة وحدث القتال العظيم بين خزاعة وجرهم وهزمت جرهم وخرجوا من مكة وسيطرة خزاعة وبقايا من جرهم بقوا في مكة لكن سيطرة خزاعة ولما شعرت جرهم بالهزيمة أرادت أن تعطل على خزاعة أمر مكة . مكة عظمتها بالكعبة لكن عيشها على زمزم فطمروا دفنوا زمزم ولم يعد لها أثر فلما انهزمت جرهم وفروا لم تجد خزاعة أثر للماء فكانوا يضطرون أن يجلبوا الماء من خارج مكة وسيطرت خزاعة واندثرت زمزم حتى حفرها عبد المطلب فيما بعد

وهذا قصة اندثار زمزم

استمرت سيطرت خزاعه على مكة 300 او 500 سنه وهم مسيطرون علي مكة وكان يرأسهم عمرو بن لحي وكان سيد مكة بلا منازع وكان لا يرد له أمر وكان من أغنى الناس وكان سيد الناس وكان يطعم الحجيج وحده ويسقي الحجيج وحده هكذا كان أمر عمر بن لحي وكان كلام عمرو بن لحي في الناس وفي خزاعة ومكة وحجاج مكة كا لشرع لا يرد ما يأمر بأمر فيرد.
وفي يوم من الأيام سافر عمر بن لحي إلى الشام وهناك عند أطراف الشام تخوم الشام وجد قبيلة تسمى العماليق وكانوا يعبدون الأصنام وما كان العرب يعرفون الأصنام كانوا على التوحيد فقال ما هؤلاء قالوا هؤلاء يطعموننا إذا جعنا ويعينوننا إذا ظلمنا وينصرونا ويسقونا الماء ويقربونا إلى الله زلفى... فتعجب من هذا وساغ له لأمر قال أعطوني أحدهم لعله يعيننا نحن نحتاج الماء فأعطوه صنم يقال له هبل فكان أول صنم أدخل إلى الجزيرة نقله عمر بن لحي الى مكة ووضعه عند الكعبة وأمر الناس أن يعبدوا هبل فأطاعه الناس ثم بدأ يصدر أوامر فأدخل آلهة أخرى على جزيرة العرب وأمر كل قبيلة تتخذ لها صنم تعبده عند الكعبة ثم زاد الأمر وقال وانتم في أماكنكم لازم تعبدون لكن لا تعبدون إلا صنم من مكة فيجب على كل واحد منهم أن يحمل معه حجر من مكة ليعبدوه وبدأت عبادة الأصنام تنتشر بأوامر عمر بن لحي يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ( يقول رأيت عمرو بن لحي في النار يجر أمعائه في النار أول من بدل دين العرب ) كان العرب كلهم على التوحيد أول من بدل دين العرب هذا الرجل الخبيث عمرو بن لحي
ثم غير التلبية لبيك اللهم لبك لبيك لا شريك له لبيك أن الحمد والنعمة لك والملك فزاد عليها تلبية فيها شرك
ثم سن لهم سنة الأنعام التي لا تمس الأنعام المقدسة فاوجد لهم البحيرة واوجد الحامي والسائبة
الحامي البعير الذي ولد له عشرة فحول فقال لهم أي بعير يولد له عشرة فحول حمى ظهره فلا يركب ولا يمس ولا يذبح ويقدس
شيطان أدخل عليهم هذه المسائل وانتشرت هذه الأصنام وكانت أشهر هذه الأصنام بعد هبل ود وكانت تعبده بني كلب وسواع لبني هذيل ويغوث لطي ولأهل جرش ويعوق لهمدان ونسر لليمن أما هبل فكان لقريش
وأما أعجب الألهه فهو إساف ونائلة وإساف شاب من اليمن ونائلة بنت من اليمن كانا متحابين فتقدم إساف لخطبة نائله فرفض والدها فتواعدا على اللقاء في الحج عند الكعبة فالتقيا في الحج وفي غفلة من الناس فجر بها عند الكعبة فهذه معصية عظيمة وعند الكعبة فالله سبحانه وتعالى مسخهما حجرين بقدرة إلاهيه وإعجاز إلاهي فعند ذلك أخذ اساف ونائله وجعلا عبرة ووضع إساف عند الصفا ووضعت نائله عند المروه وهما حجران عبرة لمن يعصي الله عند الكعبة ... لما مرت الأيام وجاء عمرو بن لحي أمر عمرو بن لحي أن ينقل إساف ونائلة عند الكعبة نسوا الناس أمر القصة نسوا قصة معصيتهم إلا أناس قليل... فنقلهم من الصفا والمروة إلى الكعبة ثم أمر بعبادتهما هكذا كانت العرب وهكذا كانت ألهتهم .
عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحدثون عنه وهو يجلس للناس أحيانا بدون سبب يجدونه يبكي وأحيانا يجدونه يضحك بدون سبب ظاهر .. حتى تجرأ أحدهم فسأله عن أمره فقال أما بكائي إنا كنا في الجاهلية نكره البنات هكذا حياتهم يعظمون الذكور ويحتقرون الإناث حتى نعرف أن الإسلام جاء فكرم المرأة ..
فمن شدة كرههم للبنات يقول تعالى (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59) إذا بشر أحدهم بالبنت يظل وجهه مسود وهو كظيم كما وصفهم الله عز وجل . فيقول بشرت بأنثى فحزنت حزنا شديدا وكظمت غيظي وصبرت وانتظرت وأنا كاره لهذه البنت حتى بلغت 6 سنوات وأنا كرهها في قلبي فما صبرت فأخذتها معي إلى الصحراء عندما أصبح عمرها 6 سنوات وأخذت أحفر لها حفرها وأخذت بنتي وهي حية ووضعتها في الحفرة وأخذت ألقي عليها التراب والتراب يصيب لحيتي وهي تنفض التراب عني حتى دفنتها وهي حية هكذا يفعلون ببناتهم يقول تعالى ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) كانوا يوأدون البنات يعني يدفنونهم أحياء .
أما سر ضحكي فهو أني خرجت يوما من مكة وكانوا إذا خرجوا من مكة يأخذون معهم حجر حتى يعبدونه فنسيت أن أخذ معي حجر من مكة فلما أردت أن أتعبد ما عندي حجر من مكة فوجدت معي تمر من مكة فصنعت منه تمثال وأخذت أعبده ثم جعت ما عندي غير هذا التمثال فأكلته أكلت ربي هكذا كانت حياتهم وهكذا كانوا حتى نعرف ما فعل الإسلام بهم

*خارج سلسلة السيرة /هذا الحبيب يا محب / أبو بكر الجزائري :
لم تكن اليهودية ولا النصرانية في بلاد العرب ذات شأن يذكر إذ الوثنية هي الغالبة ... والفترة التي كانت النصرانية سليمة في معتقداتها وشرائعها كانت قصيرة جدا ولذا لم يقدر لها أن تنتشر في بلاد العرب ثم ما لبثت أن دخلها الفساد فلم تكن صالحة للهدايه والإصلاح ... الديانة اليهودية ما دخلت بلاد العرب إلا بعد فسادها فلذا لم ينتفع بها أهلها في دار هجرتهم فضلا عن العرب الذين نزحوا إليهم وسكنوا ديارهم ...فما عادت الديانتين اليهودية و لا النصرانية تصلح القلوب ولا تزكي النفوس ولا تهذب الأخلاق بعد فسادها فضاعت شريعتهم تحت ظل التأويل للنصوص وتحريفها وتغييرها وتبديلها لتوافق الأهواء والأطماع الخاصة والشهوات العارمة ... فأخذ اليهود يدخلون الحجاز بسبب الضغط عليهم من ملوك الروم ومن جهة تطلعهم إلى النبي المبشر به في التوراة والإنجيل وأنه يخرج من جبال فاران وأن مهاجره يثرب ذات النخيل والأرض السبخة فنزلوا ديار الحجاز رجاء أن يبعث نبي أخر الزمان فيؤمنوا به ويقاتلوا أعدائه معه ويستردوا ملكهم المسلوب منهم من عدة قرون ...* خارج سلسلة السيرة

كيف دخلت النصرانية واليهودية والفرس جزيرة العرب

عندما بعث الرسول صلى الله عليه وسلم كان الفرس يحكمون اليمن فكيف حدث ذلك
كان أهل نجران نصارى واليمن جزء نصارى وجزء يهود....
كيف حدث ذلك ؟؟؟ ما كان العرب فيهم كل هذه الأمور... أما يثرب المدينة المنورة كما سميت من بعد وخيبر فقد جاءها بعض اليهود من الشام هاجروا من الشام وسكنوا خيبر وسكنوا في يثرب ,كان أكثر اليهود في اليمن ونجران كلها على النصرانية وفارس كلها محتله اليمن....
فلنتحدث كيف حدث هذا القصة طويلة وكثير من المؤرخين يبدؤونها بقصة ربيعة بن نصر رآى رآيا في المنام يذكرها كل المؤرخين( الطبري وبن كثير وبن الأثير )وكان المنجمون والكهان هم المسيطرون على عبادة الناس وأنتشر الشرك والأوهام والدجل والكفر وصار الكهان والمنجمين لهم شأن فاستعان ربيعة بن نصر بالمنجمين في قصة طويلة فذكروا له أن الأحباش سيحتلون اليمن هذا تأويل رؤيا ربيعة بن نصر قال متى يحدث هذا قالوا60 أو70 سنة فخاف على ذريته وأهله أن يتحكم بهم الأحباش فأمر أن أهله ينتقلون كلهم إلى العراق من اليمن فسكنوا الحيرة وسيطروا عليها.. النعمان بن المنذر الملك المشهور من سلالة ربيعة بن نصر وهكذا انتقل النعمان بن المنذر إلى الحيرة وسيطروا عليها بهذه الرؤيا..
مات ربيعة بن نصر جاء بعده ابنة وتوال الحكم في أبنائه وأستمر الأمر حتى جاء أحد أبناء ربيعة بن نصر وأسمه تبان أسعد وكان يلقب بتبع ... وكل ملوك اليمن كانت تلقب تبع وكذلك كل ملوك الروم كانت تلقب قيصر وكل ملوك الفرس تلقب كسرى وملوك الحبشة تلقب النجاشي..
(وقوم تبع) يعني ملوك اليمن وكان أشهر حكام اليمن تبان أسعد بلغ شأن عظيم وكان ملك عظيم غني كريم وسيطر على كل اليمن وأخذ يسافر من مكان إلى مكان للسياحة والتجارة فذهب من اليمن في طريقه إلى الشام وترك في طريقه على الشام ابنه في يثرب للتجارة وذهب إلى الشام وفي أثناء ذهاب تبع إلى الشام حدث خلاف بين ابن تبع وأهل يثرب فقتلوه ولما وصل الخبر لتبع رجع ليعاقب أهل يثرب على ما فعلوا بابنه ... وبدأ القتال بين تبع وأهل يثرب وكان من أعجب ما رآه تبع من ناحية الكرم كان أهل يثرب يقاتلونه في النهار فإذا جاء الليل وأنفصل الجيشان كانوا يرسلون إليه الموائد والطعام يكرمونه فتعجب أي كرم هذا يكرمون أعدائهم من بلغ هذه الدرجة من الكرم لكنه مصر على أن يأخذ ثأر أبنه وفي هذه اللحظة خرج أثنين من علماء اليهود جاءوا من الشام وهاجروا إلى يثرب فخرجوا إلى تبع وطلبوا الحديث معه فجلسوا إليه وقالوا له ماذا تريد قال أخرب يثرب قالوا ما تستطيع والله يهلكك الله قبل أن تخربها قال كيف عرفتم قالوا هذا مهجر نبي فسألهم كيف عرفتم قالوا هذا موجود عندنا في التوراة ( الم يكن لهم أيه ان يعلمه علماء بني إسرائيل )بنو إسرائيل عندهم الآيات الكثيرة التي تشير النبي صلى عليه وسلم و سيرة النبي صلى الله عليه وسلم يجدونه عندهم في التوراة ) فتعجب ما هي التوراة وبدئوا يشرحون له ما هي التوراة وما هو التوحيد فدخل هذا في قلبه فتهود تبع أمن بدين اليهود وترك المدينة

وهذه قصة كسوة الكعبة

ذهب إلى مكة وقد كانت قبيلة هذيل تكره أهل مكة وأهل اليمن فأرادوا أن يوقعوا بين أهل مكة وبين أهل اليمن فيتخلصون من الاثنين فذهبوا إلى تبع وهو في طريقه قالوا هل لك في الجواهر والكنوز والذهب قال نعم من يترك الجواهر والذهب والكنوز قالوا في هذه القرية بيت يعظمه قومها يعني الكعبة مملوء ومدفون فيه الجواهر والذهب وفعلا كانت العرب تدفن فيها الكنوز تعظيما للكعبة حتى أن فيها غزالين من ذهب ...فالرجل طمع فجهز نفسه ليهجم على مكة ويهدم الكعبة ويخرج كنوزها وفعلا أمر الجيش بالاستعداد الأحبار اليهود الاثنين الذين كانوا قد خرجوا معه ليعلموا أصحابه اليهودية فرأوا حركة قالوا ما عندك قال أريد أن أهجم على هذه القرية لأخذ ذهبها قالوا والله ما أراد الهذلين إلا هلاكك قال كيف قالوا ما علمنا بيت لله على الأ رض غير هذا البيت هذا أعظم بيت ولو أردت هدمه الله سوف يهلكك قال ما تأمرونني قالوا عظمه وطف به قال أنتم لما لا تطوفون به لما لا تعظمونه قالوا نفعل لولا أن قومه ملئوه بالأصنام ونحن علماء ما ينبغي لنا ذلك وفعلا تبع سمع كلامهم فذهب إلى مكة و عظم الكعبة وطاف بها ونام في مكة ورأى رأيا أنه يكسو الكعبة ما كانت الكعبة تكسى كانت بناء بدون كسوه فأمر فصنعت لها كسوه من الصوف فغطيت بها الكعبة ثم رأى رأيا في المنام انه يغطيها بأفضل من ذلك فأمر أن يغطيها بالملائل وهي ثياب رقيقة فاخرة من ثياب اليمن فكانت أول كسوه للكعبة كساها تبان أسعد ...
ثم في كل عام كانت العرب تكسى الكعبة في كل عام تكسى كسوه فوق كسوه كل عام حتى زمن عبد المطلب حين شعرت العرب أن هذه الملائل من ثقلها سوف تهدم الكعبة فأمروا بنزعها ووضعوا كسوه في كل عام وهذه قصة كسوة الكعبه..
بعد ما رجع تبان أسعد إلى اليمن دعاهم إلى اليهوديه فرفضوا وكانوا يعبدون من ضمن عبادتهم يقدسون النار فقالوا نتحاكم إلى النار وكان عندهم نار في بيت إذا أختصم أثنين يذهبون إلى هذه النار و يفتحون الباب فتخرج النار مع اندفاعها ومن تصيبه النار أولا هو الظالم والأخر على حق هكذا كانت عقيدتهم وهكذا صور لهم الكهان والدجالين المهم قالوا نتحاكم إلى النار فسأل الحبرين فقالوا نفعل فأخذا الحبرين التوراة وأخذوا يقرئون التوراة ووقفوا أمام الباب... الكهنة الذين كانوا يتبعونهم اهل اليمن ووقفوا أمام الباب فلما فتح الباب جاءت النار على الكهنة فهربوا فعاتبهم قومهم قالوا كيف تفروا هذا حكم لا يصح أن تفروا أرجعوا فرجعوا إلى النار مرة ثانية وبدأت العملية من جديد وفتح الباب وجاءت النار جهة الكهنة مرة أخرى فصمدوا فحرقتهم النار فدخلت اليمن في اليهودية وتهود أهل اليمن ... وهذه القصة الوحيدة التي يرويها المؤرخين في كيف دخلت اليهودية اليمن ....

دارت الأيام ومات تبان أسعد حكم من بعده ابنه حسان فتوسع في ملكه وزاد عظمته وأغتر غرور عظيم بنفسه ...
فخرج جهز جيش عظيم والله لأغزون العرب والعجم فأحكم الأرض سيطر عليه غروره فظن أنه يستطيع يعمل كل شيء فسئل عن أعظم دولة في العالم قالوا الفرس قال أبدأ بها أول ما أقضي عليها فجهز جيشه ليغزوا الفرس أعظم دولة في الطريق الوجهاء الأعيان من حوله متضايقين لكن خايفين لا يستطيعون مناقشته يقولون من نحن حتى نهاجم الفرس لكن هذا مغرور لا يستطيع أحد أن يكلمه ...وكان حذر جدا لا يدخل عليه أحد إلا يفتش ما كان يدخل عليه بدون تفتيش أحد إلا أخوه عمرو فقالوا له الوجهاء والأعيان تخلصنا من حسان ونعطيك الملك من بعده فطمع وتأمر معهم على قتل أخيه ... إلا واحد منهم رفض اسمه ذو روعين قال لعمرو والله ما في أحد يقتل أخيه إلا سيطرت عليه الكآبة والحزن والهم لا تقتل أخاك لكنه طمع في الملك وأصر وقتل أخيه وهنا ذو روعين كتب كتاب وقال لعمر ضع هذا الكتاب أمانة عندك تخرجه متى طلبت فعلا دخل عمرو على أخيه ومعه خنجر وفي غفلة قتله ...كانوا يقدرون يعزلوه يفعلوا أي شيء غير القتل لكنه طمع في الملك حتى لا ينافسه فقتل أخاه وسيطرت عليه الكآبة والحزن والمرض والهم والأرق بسبب عدم النوم فأخذ يحضر الأطباء و المنجمين كلهم أجمعوا بسبب قتل أخيك ما في أحد يقتل أخيه إلا تصيبه الكأبه قالوا ليس لك حل إلا أن تقتل كل من أشار عليك بقتل أخيك فقتلهم كلهم حتى جاء يقتل ذو رعين .. وجاء ذو رعين وقال قبل ما تأمر بقتلي أنا تركت عندك كتاب أمانة أخرج الكتاب الذي عندك وأقرئه . فأخرجه فإذا فيه بيتين من شعر
ألا من يشري سهر بنوم
سعيد من يبيت قرير عين
فأما حمير (أهل اليمن ) غدرت وخانة
فمعذرة الإله لذو رعين
من يعوض السهر بالنوم السعيد ليس الذي عنده فلوس فهذا ملك لا يقدر أن ينام ولكن السعيد هو الذي يبيت قرير العين مطمئن راضي ....وكانت هذه الأبيات سبب في نجاه ذورعين ... لما مات عمر تنازع أبناء ربيعة بن نصر على الملك وتفرقت اليمن وتمزقت وبدا الصراع والقتال بين أهل اليمن وفي هذه الفوضى السياسية جاء رجل اسمه الخنيعه وكان قطاع طريق مجرم وعنده عصابة فستطاع ان يضيف على عصابته ويذهب على العاصمه وسيطر على قصر الملك وحكم اليمن هكذا في غفله في ظل هذا الصراع السياسي وكان فاجرا جديد الظلم والخبث ويكرهه كل الناس ولكن احد اولاد تبان اسعد اسمه ذونواس استطاع ان يتسلل الى الخنيعه فيقتله بالخنجر وسيطر ذو نواس على اليمن مره اخرى ورجع الملك لأبناء تبع مرة أخرى ..
في هذه الفترة لما حكم ذو نواس حدث حادث صغير في نجران كان سبب في أحداث عظيمه في الجزيرة

دخول النصرانية في نجران

رجل نصراني من رهبان النصارى على التوحيد والنصارى فيهم موحدين إلى اليوم كان خارجا من الشام يدعو إلى الله عز وجل في أفريقيا فوثبت عليه عصابة فأسرته وباعوه على رجل من نجران فأخذه الرجل معه إلى الجزيرة هذا لراهب أسمه (في ميون) وصار عبدا عند هذا النجراني في نجران وكان يخدم سيده وكان يتعبد في أوقات فراغه وكان شديد العبادة وكان له كرامات فدخل على سيده ليله فوجد حوله نور قال ما شانك وما دينك فشرح له النصرانية فالرجل تردد
وكان أهل نجران يعبدون شجره فسال الراهب في ميون سيده قال أرأيت إن قتل إلاهي قال أرأيت إن قتل إلهي إلهك تعبد الهي قال اذا كذلك اعبده اذا واعد الناس لنرى ما يفعل الهي بالهكم فتواعد الناس وتجمعوا عند الشجرة فجلس الراهب يتعبد الله ويدعوه ومازال كذلك حتى انزل الله صاعقه على الشجرة فاحرقها فراح إله نجران فدخلت نجران في النصرانية تنصرت وهذه سر دخول نجران في النصرانية

دخول اليمن في النصرانية

واحد من نجران أسمه عبد الله بن ثامر ومعه مجموعه من أصحابه ومجموعة من الرهبان هاجروا من نجران إلي اليمن فسكنوا في اليمن يتعبدون بالسر يخافون اليهود الملك ذونواس كان عنده سحره يستعملهم واردا ان يعلم احد الشبان على السحر حتى يكون ساحرا عظيما

قصة أصحاب الأخدود

فاختار ساحرا عظيما يسكن على رأس الجبل واختار شابا فطنا ذكيا جدا ليتعلم السحر منه ويذهب إليه كل يوم ليتعلم منه ...احد الرهبان الذين جائوا من نجران كان يسكن في الطريق على الجبل فكان الشاب في طريقه يمر على الراهب فيسمع قراءته وتمتمته وكان معجب في قراءته فجلس يسمع ويتعلم ثم يذهب الى الساحر ليتعلم منه السحر ومع الأيام كره الشاب السحر والساحر وكره هذا الكفر ويذهب إلى الراهب فقط يتعلم منه الساحر أرسل يخبر الملك ذونواس أن الشاب انقطع فسال الملك الشاب قال انه يذهب إلى الراهب فاخذ يحقق مع الراهب ويعذبه ليترك دينه فرفض وقتل الراهب ثم اخذ يعالج أمر الغلام الذي أرسله ليتعلم السحر لكنه انقلب عليه حاول أن يقنعه لكن بدون فائدة عذبه بدون فائدة فأمر الحرس أن يأخذ الشاب في قارب في نصف البحر ليرموه في البحر في نصف الحر هاج البحر غرق الجنود ونجى الغلام أمر الملك أن يأخذ الغلام و يرمى من فوق الجبل عندما ما أرادوا أن يلقوه من فوق الجبل حدث زلازل وسقط الجنود كلهم ونجى الغلام .
يتبع بالوجه الثاني للشريط الأول



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/05-21-2013, 10:50 PM   #3


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

الوجه الثاني للشريط الأول


لم يقدر على قتل الغلام أخيرا الغلام قال له لن تستطيع قتلى إلا بطريقه واحدة تجمع الناس وتربطني في شجره ثم تأخذ نبل وتقول بسم الله رب الغلام فتضربني فإن ضربني قتلتني فاخذ الملك الغلام وصلبه وجمع الناس واخذ النبل وقال بسم الله رب الغلام فأصاب الغلام فقتله أمام الناس ناس بدأ الناس يتحدثون قال الناس ما استطاع أن يقتله بكل جبروته وجنوده وقوته ما استطاع إلا بإذن رب الغلام فدخل النصرانية من أهل ليمن في ذالك اليوم عشرون ألف أنظر إلى هذا الغلام الصالح كيف قتل نفسه من اجل الدعوة أستشهد من أجل الدعوة ... الملك ذونواس غضب غضبا شديدا كيف يدخولون النصرانية أنهم يعاندوه أمر بحفر حفرة كبيره وهو الأخدود وإشعال النيران فيهم وقال للناس ترجعون عن دينك او القيكم في النار فرفضوا ان يرجعوا عن دينهم فاخذ يرميهم في النار ذكر قصتهم في القران في سوره البروج وقال صلى الله عليه وسلم واحدة من النساء اللاتي كانوا يرمونهمم في النار معها طفل رضيع صغير خافت ترمي نفسها وترمي طفلها في النار فنطق الطفل في المهد هذا من المعجزات وقال يا اماه القي نفسك فانك مقبله إلى الجنة هذا المشهد العظيم إلقاء النصارى في النار ذكره الله عز وجل في القران الكريم (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) ــ ذو نواس وجماعته ــ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) ــ ما كان صراع على ملك ولا صراع على مال ما فعلوا شيء إلا أن دخلوا في الدين ما عاندوه ولا صارعوه ولا طلبوا الحكم منه النقمه الوحيدة أنهم دخلوا في دين التوحيد ـــ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) سورة البروج
من هؤلاء العشرون ألف نجا واحد اسمه دوس ذو ثعلبان طارده الجنود لكنه نجا دوس ذو ثعلبان وبدا يفكر كيف يثار لقومه هؤلاء الذين قتلوا فهداه عقله إلي قيصر وهو نصراني مثلهم أعظم ملك بعد كسرى


قصه ابرهه الأشرم


وظل الرجل يمشي يتنقل إلى إن وصل إلي قيصر وقال له تعال انصرنا مما فعل بنا ذو نواس وكيف قتل النصارى فكان قيصر في منتهى التدين غضب غضبا شديدا وقال : اليمن بعيدة لكن نحن بعيدون عنكم لكن أرسل معك رسالة إلى النجاشي ملك الحبشة والحبشة قرب اليمن وهم نصارى فينصرونكم قال أفعل فأرسل معه الرسل إلى النجاشي أن أنصر دوس ذو ثعلبان وصلت الرسالة للنجاشي فغضب غضب شديد لما فعله ذو نواس بالنصارى فجهز جيش عظيم 70 ألف يرأسه قائد اسمه ارياط من بين القادة رجل اسمه ابرهه وفعلا جهزهم بسفن من الحبشة عبر البحر الأحمر إلى اليمن وبدا القتال العظيم بين أهل اليمن بقيادة ذو نواس وبين ارياط و جيشه وهزم ذو نواس لكنه لم يستسلم ففر في البحر فتبعوه وانتحر في البحر قتل نفسه لا يريد أن يقتله عدوه وهكذا كان العرب يصعب عليهم أن يقتلوهم أعدائهم
وسيطر الأحباش على اليمن وهكذا دخل الأحباش اليمن أرياط حكم اليمن نيابة عن النجاشي وبدأ يظلم الناس ظلم شديد بمن فيهم أهل الحبشة الجيش الذي معاه تجبر عليهم أبرهة ما صبر فأستطاع أن يشق الجيش وجمع جيش وأعلن الثورة على ارياط وخرج له أرياط بجيشه والتقى الجيشان جيشا الحبشة أول ما أرادوا يبدءوا القتال أرسل أبرهه إلى أرياط فقال له أبرهه تعال نتناقش انزع سلاحك وأنزع سلاحي قال نعم فالتقيا بدون سلاح قال علاما نهلك الحبشة نقتل الاحباش إذا انا وأنت تقاتلنا نهلك الأحباش مع الأحباش فيرجع أهل اليمن فيسيطرون وهذا ليس فيه مصلحة لنا قال عندك حل قال نتقاتل أنا وإياك والذي يغلب هو الذي يحكم قال وافقت وبدل ما يكون القتال بين جيشان صار بين رجلين فتقاتلا وأستطاع أرياط أن يضرب ابرهة ضربة ويقطع انفه فشرم أنفه فسمي ابرهه الأشرم وهذا سر تسميته بالأشرم لكن أبرهه فورا قتل أرياط وسيطر أبرهه على حكم اليمن وصلت الأخبار إلى النجاشي غضب غضب شديد جدا كيف يتقاتل الأحباش وكيف يتجرأ أبرهه ويقتل أرياط واليه على اليمن فأقسم أن يأخذ جيشه ولا يرجع حتى يدوس برجله أرض اليمن ويجز شعر أبرهه يحلق شعره علامة الذل وصلت الأخبار إلى أبرهه فخاف أبرهه لا يستطيع على النجاشي فحلق شعر نفسه وأخذ تراب من أرض اليمن ومعه الشعر وأرسل واحد رسول معه التراب والشعر إلى النجاشي وقال له بررت قسمك فهذا تراب اليمن دوس عليه بقدمك وهذا شعري جزيناه لك وأنا مافعلت ما فعلت إلا بسبب ظلم أرياط وأنا تابع لك وأنا والي لك فرضي النجاشي وانتهت المسألة
بناء القليس
لكن أبرهه مازال خائف فيريد أن يظهر ولائه ومكانة النجاشي فأمر ببناء كنيسة عظيمة سماها القليس فلما بنيت الكنيسة أرسل للنجاشي وقال بنيت لك كنيسة عظيمه وسأمر العرب كلهم أن يحجوا إليها وأرسل في قبائل العرب يأمرهم للحج إلى القليس وصلت الرسالة إلى قبيلة من العرب تسمى أهل النسيء
كلمة النسيء تعني أخره قال تعالى ( إنما النسيء زيادة في الكفر ) وأهل النسيء هم ناس أصلا كفار يعظمون الكعبة أعظم تعظيم وكانت لهم مكانة خاصة عند العرب بيدهم أمر النسيء...
لما جعل الله عز وجل العرب على دين أبراهيم ذهب العلماء وأندثر دين العرب فأندثر الدين بقي بعض أثار الدين مثل السعي والحج والطواف والوقوف بعرفة هذه بقيت وأندثر دين أبراهيم وتعظيم الأشهر الحرم من الأشياء التي بقيت إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهر منها أربعة حرم هذه الأربعة هي رجب وذو القعدة وذو الحجة ومحرم في دين أبراهيم في كتاب الله منذ خلق الله السماوات والأرض حرام يبدأ فيها القتال ولذلك سميت حرم وكان أي قتال يحدث في الأشهر الحرم يسمى حرب فجار فجروا وفجرت العرب خمس مرات في الشهر الحرم الفجار الخامس شهده الرسول صلى الله عليه وسلم لما هاجمت هوازن قريش مكة في الأشهر الحرم فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقاتل يجوز الدفاع ولا يجوز القتال
النبي صلى الله عليه وسلم يقول كنت أنبل لأعمامي يوم الفجار كان يناولهم النبل للصغر سنه فالفجار هو القتال في الأشهر الحرم فكانت العرب لا تتقاتل في هذه الأشهر الأربعة الحرم ثلاثة متصلة ورجب وحده لكن في ثلاثة متصلة ذو القعدة وذوالحجة ومحرم وكانت العرب يغزون بعضهم بعضا ويعيشون على ما يأخذون من أغراض بعض في الغزو ويأخذوا نساء بعض وكانت هذه حياتهم وهذا كانوا يعيشون فوضى شديده والقتال يستمر بينهم فكانت ثلاثة شهور طويلة عليهم ما فيها قتال فعينوا العرب مجموعة سموها أهل النسيء وقالوا هؤلاء من حقهم أن يؤخروا محرم إلى صفر يبدلون صفر مع محرم فيكون ذو القعدة حرام وذو الحجة حرام فما يأتي محرم يأتي صفرإذا أهل النسيء قالوا السنة صفر قبل محرم صار حلال القتال فيه ثم يأتي محرم يصير القتال محرم مرة أخرى فقال الله عز وجل وصفهم هم أصلا كفار وعملهم هذا زيادة في الكفر وبهذه اللعبة يحلون الأشهر الحرم ... واحد من أهل النسيء ممن يعظمون الكعبة أعظم تعظيم وكانت لهم هذه المكانة في العرب وصلت له الأوامر أن ابرهه يأمر بالحج للقليس فقال ما هذه القليس يريد أن تكون بديل للكعبة كيف ؟؟
فراح إلى اليمن وتسلل و دخل القليس فقضى فيها حاجته ولطخ جدرانها وسخها كلها وخرج أنتشر الخبر أبرهه شاف المنظرغضب من فعل هذا قالوا واحد من أهل النسيء ومن أهل النسيء قالوا يعظمون الكعبة قال ما الكعبة قالوا بيت يحجون إليه العرب فعل أنهم لن يحجون إلى القليس حتى يهدم الكعبة
جهز جيش عظيم من أهل اليمن ليهدموا الكعبة غادر اليمن متجها إلى الكعبة وترك أبنه يحكم اليمن وأخذ معه فيل عظيم أسمه محمود ليهدم به الكعبة وتوجه أبرهه مع جيشه إلى مكة وفي الطريق خرج له العرب يريدون أن يوقفوه العرب ما أستلموا فأول من بدأ ذلك رجل عظيم من عظماء العرب يقال له ذو نفر فجهز جيش صغير فقاتله أبرهه واسر ذو نفر وهزم جيشه وأخذه معه أبرهه ...
في الطريق قبيلة خثعم أيضا وصلها الخبر أن أبرهه يريد أن يهدم الكعبة فتجهزت يرأسها نفيل حبيب الخثعمي وحدث القتال مع جيش أبرهه وهزمت خثعم وأسر قائدها النفيل وصل أبرهه إلى الطائف ثقيف خافوا يهدم الطائف ويدمرهم ويقتل أهل الطائف قأرسلوا قالوا مالنا شغل تريد تهدم الكعبة وحتى نثبت صدقنا ولا نريد شر معاك نرسل معك من يدلك على الكعبة وكان أسمه ابو رغال فتطوع من دون العرب ليدل أبرهه على الكعبه كل العرب ترفض أن تدله إلا أبو رغال تطوع من دون العرب خيانه أن يدل أبرهه فعلا دله على الطريق لما أقتربوا من مكة مات أبو رغال ودفن بين مكه والطائف وجعل قبره مرجما ترجمه العرب هذا الخائن كيف يخون قومه وحتى الآن في أمثال العرب إذا أرادوا أن يقولوا فلان خائن يقولون أبو رغال هذا الخائن كيف خان قومه ودل عدوه على هدم البيت الذي يعظمونه ...لكن وصل ابرهه إلى أطراف مكة وكان أهل مكة يرعون الإبل واخذ جنود ابرهه الإبل ومن بين ما أخذوا 200 بعير لعبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم وكان سيد مكة بلا منازع وصلت الأخبار الى أهل مكة عبد المطلب أرسل يريد ان يقابل ابرهه , ابرهه رفض ان يقابل احد من العرب فذهب عبد المطلب الى ذو نفر الاسير قال له ما في حيلة للدخول على هذا الملك فقال له ذو نفر أنا أسير لكن اذهب الى أنيس قائد الفيل وهو عندهم معظم له مكانة عظيمة ومقرب عند ابرهه وقد حدثت بيني وبينه صحبه في الطريق فإذا شئت اكلمه ويتوسط لك عند ابرهه فكلم ذو نفر أنيس وأنيس كلم أبرهه فوافق ابرهه سمح لعبد المطلب ان يدخل عليه.... وكان عبد المطلب وسيم جدا وكان شكله مهيب كل من يراه يعظمه ويهابه .... استأذن عبد المطلب على ابرهه فلما أذن له دخل عليه فعظمه ابرهه أول ماراه وكان أبرهه يجلس على عرش مثل السرير كبير فأراد أن يجلسه معه على العرش لكنه خاف أن تنتقده الأحباش على هذه الفعلة , فنزل من عرشه وجلس مع عبد المطلب على الأ رض تعظيما لعبد المطلب ثم قال له ما عندك قال يا ابرهه إن جنودك قد اخذوا الإبل من الناس ومنها 200 بعير لي وأنشدك ان تطلق لنا إبلنا غضب ابرهه فقال والله لقد رايتك فعظمتك وأكبرت شانك حتى نزلت لك من العرش فلما تكلمت تكلمت في هذا الأمر بدل من أن تكلمنا أن اترك هذا البيت وتتوسل إلي أن أترك هذا البيت الذي تعبده ويعبده قومك تقول لي ابل فقال عبد المطلب أنا رب الإبل أنا سيد الإبل أنا هذه الدنيا أنا أحكمها اما البيت فله رب فله رب يحميه أنت وشأنك مع البيت هذا البيت إذا كان لله فسوف يحميه هنا ابرهه تعجب من هذه القولة وأمر بإطلاق الإبل وقال نحنا ما جئنا لنؤذيك ولا نؤذي قومك نحن جئنا نريد نهدم هذا البيت هو شأننا فإذا أردتم النجاة فاخرجوا من مكة اتركونا نهدم البيت فأمر عبد المطلب أهل مكة أن يخرجوا من مكة وجلسوا على الجبال القريبة ينظرون ماذا يحل بجيش ابرهه وأخليت مكة من الناس في اليوم المشهود أمر ابرهه ان يتحرك الفيل محمود ويهدم الكعبة وفعلا بدا الفيل يتحرك نحو الكعبة والناس ينظرون في هذا اللحظة افلت نفيل الخثعمي فانفك من الأسر وأنطلق نحو الفيل وتعلق بإذن الفيل وأخذ ينادي الفيل ابرك محمود أبرك محمود فانه بيت الله العظيم فبرك الفيل جلس في مكانه جاءوا يحركونه ما يتحرك يضربونه فما يتحرك فجاء أنيس فأدار الفيل فقام أدار وجهه إلى اليمن فمشى وإلي أي جهة آخري يمشي أما جهة الكعبة يرفض والناس متعجبة ينظرون ثم رؤوا سواد عظيم يملئ السماء غمامه سوداء تملأ السماء فلما اقتربت فإذا هي الطير الأبابيل يصفها العلماء في الأحاديث فإذا هي طيور صغيره ليست طيور كبيرة مثل العصافير كل طير معه ثلاث حجارة صغيرة من طين من سجين مثل حبه العدس او الفول اثنين في رجله وواحد في منقاره فلما وصلت على جيش أبرهه بدأت ترمي الحجارة على جيش ابرهه كل ما أصابت أحد سبحان الله كأن مرض يصيبه يبدأ اللحم يسقط يذوب عن جسمه يتحلل وبدا جيش ابرهه يموت ابرهه لما رأي ذلك المنظر فر لكن الحجارة أصابته فقتل كل من كان في جيش ابرهه "سورة الفيل
بسم الله الرحمن الرحيم
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5)
ليس لهم شان ولا قيمه فلقبهم بأصحاب الفيل معجزه من الله زاد تعظيم البيت بيت الله الحرام في قلوب العرب , كان العرب ليس عندهم تاريخ فكانوا يؤرخون بالأحداث حرب الفجار الأولى وحرب الفجار الثاني ثم أصبحوا يؤرخون بعام الفيل فيقولون ثلاث سنوات بعد عام الفيل خمسه سنوات بعد عام الفيل ما كان عنده تقويم . في ذلك العام ولد الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الفيل بعد مقتل ابرهه , بمعجزة إلاهية وتحطم جيشه ظل الأحباش مسيطرون على اليمن لأن أبرهه قد ترك أبنه يكسوم بعد موت يكسون حكم اليمن أبن يكسوم مسروق ..
في هذه الفترة ظهر شاب من سلاله ربيعه بن نصر من أهل اليمن الأصلين اسمه سيف بن يزن ..سيف بن ذي يزن تضايق أن يحكم أناس من الحبشة أبناء العرب الأصلين في اليمن وكيف أن هؤلاء الغزاة احتلوا أرض قومه و ملك إبائه فأراد أن يفعل شيء وهو لا قبل له على قتال الحبشة فبدا يفكر ماذا يفعل ؟ ترك اليمن وذهب إلى الشام يستعين بقيصر , التقى مع قيصر استقبله استقبال بارد ولم يعطه شيء والسبب في ذلك أن الأحباش كانوا على النصرانية ولأنه لا يريد أن يعين أهل اليمن على أهل الحبشة وهم من دينه فلما رأى سيف بن ذي يزن أن قيصر لن يستطيع مساعدته فكر فصرفوا ذهنه أنه لابد أن يستعين بأحد من العرب فذهب إلى النعمان بن المنذر والنعمان بن المنذر كان أصلا من اليمن ثم سكنوا العراق فوجده اقرب الناس إليه وكان ملك عظيما فالنعمان بن المنذر قال له أنا لا أستطيع على الحبشة لكن إن شئت تبقى عندي فإن لي وفادة كل عام إلى كسرى كل سنة أزور كسرى فإن شئت تبقى معي حتى تحين زيارتي لكسرى فتذهب معي فتكلمه
دخول الفرس اليمن وخروجها من حكم فارس إلى حكم الإسلام
وفعلا بقي معه حتى جاء وقت الزيارة فذهب النعمان بن المنذر وأخذ معه سيف بن ذي يزن ودخلوا مجلس كسرى وكان الناس يقفون ولا يجلسون وكان كسرى عنده ستاره يجلس ورائها على العرش ( السرير) وفوق هذا العرش تاج يصفونه يزن 90 كيلو فكيف يضعه على رأسه يكسر رأسه فكان مربوط بسلاسل من ذهب في السقف فكان يجلس على العرش ويجعل رأسه تحت التاج ثم تفتح هذه الستارة على هذا المنظر الرهيب على هذا العرش المزين بالجواهر وهذا التاج العظيم فلما يرى الناس هذا المنظر الرهيب يسجد الناس كلهم لكسرى لكن كان هذا حال الناس مع كسرى حتى الملوك يسجدون له حتى النعمان بن المنذر سجد لكسرى والعياذ بالله كل الناس سجدوا إلا سيف بن ذي يزن فقط طأطأ رأسه غضب كسرى غضب شديد قال من هذا الأحمق الذي لم يسجد لي غرور فأتوا بسيف بن ذي يزن قال له لما لم تسجد لي قال أذهلني ما أنا فيه من هموم أن أسجد لكسرى قال وما أنت فيه قال هم قال وما همك فقال قصته وكيف أن الأحباش سيطروا على بلاده وملك أبائه وأجداده وأنا جئت أستعين بك لتنقذ بلادي اليمن من الحبشة .. هنا أستشار كسرى أعوانه فأشاروا عليه ما الفائدة من مساعدته أرض العرب ليس بها خيرات والمصلحة لسيف بن ذي يزن ونلقي بجيش فارس بما ليس فيه فائدة لنا فرفض أن يعينه لكن لأنه أبن ملوك وحتى لا تتحدث عنه الناس أمر بصرف 10 ألاف درهم وكسوه لسيف بن ذي يزن
سيف لم يأتي لذلك هو يريد ملك أبائه وأجداده وأخذ يوزع وينثر المال على الناس عند باب القصر تجمع الناس حوله فوصل الخبر إلى كسرى قال إن لهذا الفتى لشأن أحضروه قال ما شأنك إذ توزع هدايانا لك قال يا شاه شاه ( ملك الملوك ) مالي والذهب والفضه و أرض بلادي جبالها الذهب والفضة يريد أن يطمعه وما أفعل بهديتك فطمع كسرى وشاور أعوانه قالوا والله مابلغنا ولا سمعنا أن اليمن أرضها الذهب والفضة قال أما رأيتم صنيعه بالذهب ...أحتاروا وبدئوا مترددين ودخلهم الطمع ثم أشاروا عليه برأي قالوا إن في السجون ناس قد أعددتهم للقتل منهم مجرمين ومعارضين لكسرى فأخرجهم مع سيف بن ذي يزن ودعه يقاتل بهم الحبشة فإذا انتصروا كانت لك اليمن ولأن قتلوا فهذا ما تريد أنت أصلا سوف تقتلهم قال نعم الرأي طلعوهم أخرجوهم وكانوا 800 رجل فأخرجوهم وعين عليهم واحد من قواده وكان أسمه وطرز عينه قائد على الجيش وأخرج معهم كسرى 8 سفن ركبوا انطلقوا من الفرات إلى الخليج العربي حتى بحر العرب حتى وصلوا ميناء عدن وعلم الأحباش بهم فأستعدوا لهم سيف بن ذي يزن سبقهم يستدعي قومه وأقاربه وأنصاره وأجتمعوا وبدأ القتال جيش الحبشه بقيادة مسروق ملكهم نفسه وجيش الفرس بقيادة وطرز وكان في منتهى القوة يقال إن له نبل وترها لا يستطيع أحد إن يشده غيره من قوتها فكان يراقب الموقف قال هل تعرفون ملكهم قال سيف نعم هو الرجل الذي يركب الفيل ويلبس الديباج وبين عينيه ياقوتة حمراء قال أتركوه حتى ينزل من الفيل بعد فترة سأل قال هل نزل عن الفيل قال نعم قال نزل عن الفيل وهو الآن على الفرس قال أتركوه حتى ينزل عن الفرس ثم نزل عن الفرس وهو الآ ن على بغلة قال بنت الحمار ذل وذل ملكه البغلة ليست سريعة في الحركة فنزل وطرز وشد نبله ثم ضربه ضربة خرجت من رأسه فقتل مسروق ابن أبرهه وانهزم جيش الحبشة الان أنتصر جيش فارس واستولى على اليمن ولم يسلموا الملك لسيف بن ذي يزن وهذه عقده يسمونها في اليمن عقدة سيف بن ذي يزن أن أهل اليمن عندما تصيبهم مشاكل يستعينون بأحد من الخارج فتزيد المشاكل وهذه عقده مشهورة عندهم تخلصوا من الحبشة لكن أحتلهم الفرس فحكم في اليمن رجل يقال له المرزبان ثم حكم أبنه من بعده ثم عزلهم كسرى وأمر عليهم باذان كلهم فرس بعث الرسول صلى الله عليه وسلم وأنتشر أمره في ظل حكم باذان وعندما أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم رسالته إلى كسرى كان الذي يحكم اليمن باذان فكسرى أنو شروان لما جاءته الرسالة مزقها قبل أن يقرأها وقتل المرسول بالرسالة والرسول صلى الله عليه وسلم قال مزق رسالتي مزق الله ملكه كسرى من شدة غضبه قال من هذا هذا واحد أعرابي يريد مني أن اتبعه مثل واحد في قريه نائية من قرى الجزيرة لم يسمع بها أحد ويريد من الولايات المتحدة تتبعه كسرى كان أعظم مللك في الأرض في ذلك الزمان وأرسل رسول إلى باذان قال في واحد خرج في الجزيرة يحضر له باذان لم يرسل جيش أرسل شخصين إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالا سلم من قبل أن نرسل لك جيش هكذا كان استهزائهم بالمسلمين لأنهم يعتبرون نفسهم أعظم دولة في العالم فعندها الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جائه الرسولين من باذان يأمرانه أن نأخذك إلى كسرى قال صلى الله عليه وسلم كسرى أنو شروان قالوا نعم قال إن الله قد قتل كسرى الليلة قالوا إن كان قتل الليلة كيف علمت !! الخبر يأتي من بلاد فارس من المدائن يأخذ شهر قال صلى الله عليه وسلم نبئني الوحي قالوا هذا ردك على رسالتنا قال صلى الله عليه وسلم نعم فرجعوا إلى اليمن وأخبرا باذان بذلك الخبر أن كسر قد قتل ولم يصل إلي اليمن الخبر بعد .... قال متى حدث ذلك قالوا في الليلة الفلانية قال سوف ننتظر الأخبار وبعد 14 يوم وصل خبر وفاته اليمن أنه قتل في تلك الليلة قال باذان والله ما يعلم ذلك إلا نبي فاسلم باذان وأسلم الفرس الذين في اليمن وأهل اليمن وصاروا أتباع للرسول صلى الله عليه وسلم بعد أن كانوا أتباع لكسرى وهكذا دخل الإسلام اليمن بعد إسلام باذان الفارسي وأقره الرسول صلى الله عليه وسلم على ملكه ألى أن مات وحكم بعد ه أبنه شهر وأقره على ملكه النبي صلى الله عليه وسلم إلى إن خرج الأسود العنسي وأدعى النبوة وقتل شهر وكان هذا في أخر زمن النبي صلى الله عليه وسلم واستولى على اليمن فكان صلى الله عليه وسلم يقر الملوك الذين اسلموا على ملكهم
عودة سيادة مكة لقريش

قصة مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي قصة قصي بن كلاب وقد علمنا في الدرس الماضي كيف كانت قبيلة جرهم قبيلة مهاجرة من اليمن ثم سكنت مكة وصاهرهم تزوج منهم إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام فنحن العرب المستعربة أحفاد جرهم و أحفاد إسماعيل وتعرب إسماعيل عليه السلام وفي ذريتهم كان أبناء إسماعيل عليه السلام ثم احتلت خزاعة مكة فخرجت أكثر جرهم وبقي أبناء إسماعيل لكن ليس لهم سلطه ليس لهم قوة السلطة كانت لخزاعة ... وكيف أن عمر بن لحي من خزاعة غير دين إبراهيم عليه السلام بعد أن كان العرب موحدين وأدخل فيهم الشرك وكانت نفوس بني إسماعيل تتطلع أن يحكموا مكة مرة أخرى لأنهم كانوا الذين يحكمون مكة قبل خزاعة مع أن خزاعة حكمت مكة حوالي 500 سنه إلى أن جاء قصي بن كلاب
قصي بن كلاب من سلالة إسماعيل عليه السلام من سلالة إسماعيل عليه السلام فهر الملقب قريش فعندما يقال قريش يقصد به فهر هو من سلالة إسماعيل عليه السلام قصي بن كلاب من سلالة فهر وكان سيد عظيم الله سبحانه وتعالى أعطاه الغنى وأعطاه المال فشرف في قومه فعند ذلك تزوج من بنت رئيس خزاعة حاكم مكة فزاد شرف هو من سلالة إسماعيل وتزوج بنت رئيس خزاعة فلما كثر أولاده وصار عنده قوة كبيرة ومال كثير أراد أن يرجع ملك أبائه فلما مات سيد خزاعة نادى أنه هو سيد مكة و أستنصر أقاربه وإخوانه وقريش وكانوا في خارج مكة فجاءوا ونصروه فتجمع الجيشان جيش من خزاعة وجيش من قريش الصراع على الشرف وملك مكة عندما التقى الجيشان وبدأ القتال و كثر فيهم القتل وكانوا يتقاتلون على الشرف حتى كاد يفنيهم القتل فأتفقوا على أن يحكموا شيخ معمر عندهم يقال له يعمر بن عوف وكان حكيما من حكماء العرب وأخذوا الأيمان المغلظة واتخذوا الشهود الذي يحكم به يعمر هو الذي نأخذه ولا يعترضوا وأقسموا على ذلك وتجمع الناس عند يعمر .. وقصي قال هذا ملك أبائي وأجدادي وإسماعيل جدي وهو أول من سكن مكة وزمزم حفرة له وخزاعة مغتصبين صحيح لهم 500 سنه لكنهم مغتصبين هذا حق لا يسقط بالتقادم والكعبة بناها أبي وبدأ يذكر لهم حجته وخزاعة ليس لهم حجة قال يعمر كل شيء لقصي الرفادة والكسوة والحجابة والسدانة والسقاية ودار الندوة كل شيء كل الملك لقصي خزاعة ليس لها شيء فأسقط في يد خزاعة فتجمع في يده شرف العرب حق لا يسقط بالتقادم ويلقب قصي (المجمع ) لأنه جمع قريش فتجمع في يده شرف العرب كل شيء عنده فصار قصي سيد مكة بلا منازع وسلمت خزاعة لأنهم أقسموا وحلفوا فأوفوا بعقودهم وعهودهم وساد قصي مكة ...عندها أكرم الناس يطعمهم ويسقيهم حتى زاد حبه في النفوس وبنى دار للندوة فكانت دار اجتماعات واحتفالات يعقدون فيها حروبهم ويتشاورون فيها ولا يتزوج احد إلا في دار الندوة دار قصي بن كلاب كل شيء كان يحدث عندهم في دار الندوة وهي الدار التي اجتمع فيها زعماء قريش يوم الهجرة ليتخلصوا من الرسول صلى الله عليه وسلم وهي الدار التي اجتمعوا فيها ليعلنوا فيها الحرب على المسلمين كل الشرف في دار الندوة كل الأحداث في دار الندوة فكانت دار قصي بن كلاب
قصي بن كلاب جد من أجداد الرسول صلى الله عليه وسلم .

يتبع



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/05-21-2013, 10:55 PM   #4


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

ونكمل معكم ايها الاحباب
سيرة المصطفى صلوات ربى عليه
ولكن كان لى امل كبير فى دخول اكثر الاعضاء ليس للرد على موضوعى
ولكن لتعلم السيرة النبوية ونتدارسها سويا
حتى يتعرف كل منا على نبينا صلوات ربى عليه
وكم هو عانى حتى وصل الاسلام الينا كاملا




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/05-23-2013, 04:49 PM   #5


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

سلسلة السيرة النبوية / طارق السويدان


الشريط الثاني

أحداث ولادته صلى الله عليه وسلم

نشأته وحياته قبل البعثة صلى الله عليه وسلم




الشريط الثاني الوجه الأول

قصي بن كلاب لما كبر وضعف جسمه وشعر باقتراب الموت نظر في أولاده ومن أولاده عبد مناف (قمر قريش) وعبد الدار وغيرهم رأى أن أولاده كلهم لهم قدرهم ومكانة والناس تحترمهم وتبجلهم إلا عبد الدار ليس له شيء مع أنه أكبر أولاده لكن سبحان الله الولد الأكبر يكون أحيانا شخصيته ضعيفة فكان ليس له مكانه والمكانة كلها للآخرين فخاف أن يموت وهذا أبنه ليس له شرف ... فأعلن أن كل شيء لعبد الدار وحرم أولاده من كل شيء الرفادة والحجابة والسدانة والسقاية والندوة المال والباقين شرفهم منهم فيهم فأعطوه الشرف هكذا فأطاعوه أولاده لما مات عبد الدار تنازعوا عبد مناف والأخرين نازعوا أولاد عبد الدار وقالوا إن قصي أعطاه كل شيء ليشرف بها وقد شرف وأنتهى فترجع لنا وكاد يحدث القتال بينهم أنظروا هذه المسألة مسألة الشرف والمكانة الناس يتقاتلون على المال والأراضي هم يتقاتلون قتالهم إنما على ا لشرف على رعاية على خدمة الكعبة و الحجاج يعتبرونها قمة الشرف وقد كادوا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم يتقاتلون على من يضع الحجر الأسود في مكانه هذا ما يحدث الحرب عند العرب كانت قضية الشرف مهمة يفنون أنفسهم في سبيله
كاد يحدث القتال بين أبناء قصي بن كلاب على قضية الشرف فأتفقوا على أن يتقاسموا بينهم الأمر فعبد الدار يأخذون سدانة الكعبة وحجابتها وعبد مناف يأخذون السقايه بينهم واستمروا يتوارثون ذلك الشرف ولذلك كان عبد المطلب يسقي للناس ولكن ليس من زمزم لأن زمزم قد طمرت فليس لها أثر في زمن خزاعه طمرتها جرهم بعد أن اغتصبت خزاعة مكة واحتلتها فكانوا يسقون من خارج مكة وقد يقدمون معه اللبن والعسل إكراما للحجاج ليس فقط
من أعظم الشرف عندهم بالإضافة لخدمة الكعبة دار الندوة فكانت في يد بني عبد الدار إلى أن اشتراها حكيم بن حزام وقصة شراء دار الندوة قصه و بيعها عجيبة كان حكيم بن حزام يشرب الخمر مع الذي كان معه مفاتيح دار الندوة وكان سكران غائب عن عقله تماما فعرض عليه دار الندوة قال بعلبة خمر ( زق خمر ) دار الندوة تباع بهذا لكن لأنه غائب عن عقله باعها فأحضر حكيم المواثيق والشهود على ذلك فباعها واشتراها حكيم بن حزام واشتراها بزق خمر علبة خمر .... وضلت في يده إلى ما بعد الإسلام حكيم بن حزام من المعمرين إلي زمن الخلفاء الراشدين ثم إلى زمن معاوية باعها بمائة ألف دينار.. فعاتبه معاوية في ذلك كيف تبيع شرف قريش بمائة ألف دينار قال يا أمير المؤمنين والله قد أشترتها بزق خمر والآن ليس الشرف بدار قصي بن كلاب بل بالتقوى وأني أشهدك وأشهد الناس أن المائة ألف دينار في سبيل الله وتصدق بثمنها
من أولاد قصي بن كلاب عبد مناف من أولاد عبد مناف هاشم والمطلب وغيرهم ومن أولاد هاشم شيبه ...وقد تزوج هاشم من أم هاشم وكانت امرأه سيده عظيمة في قومها فوافقت على أن يكون العصمة في يدها هي تطلق نفسها من شدة شرفها فولدت له شيبه ومات هاشم وشيبه عند أمه فلما بلغ شيبه سن البلوغ سن الرشد جاء عمه المطلب يريد أن يأخذه فرفضت الأم فقال إن شيبه بلغ مبلغ الرجال وهو سيد في قومه من أبناء قصي بن كلاب ما ينبغي أن يكون في غير مكة ولابد أن يلحق بأهله
وقالت نخيره فخيروا شيبة تبقى مع أمك أو تذهب مع عمك فأختر شيبه أن يذهب مع عمه المطلب لأن الشرف شيء عظيم عندهم لأن الشرف عندهم شيء عظيم مع أن سنه صغير فشيبه ركب مع عمه في نفس البعير وذهب به إلى مكة فلما دخل مكة ولأن الناس تعودوا على الرق فظنوه عبدا اشتراه المطلب فقالوا عبد المطلب فأشتهر بهذا بعبد المطلب و هو جد النبي صلى الله عليه وسلم وأسمه شيبه بن هاشم وأندثر أسمه الحقيقي ...فعبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم ولد له ولد وكان من أكبر أولاده الحارث...
لما ولد الحارث كبر وصار شابا وكان له أولاد آخرين ولكن صغار عبد المطلب رأى في المنام من يناديه قال أحفر طيبه قال ما طيبه فذهب المنادي تعجب ما هذه الرؤيا وفي الليلة الثانية جاءه المنادي في المنام وقال أحفر بره قال ما بره وذهب المنادي فتعزز في نفسه أن هناك شيء حلم يتكرر بهذه الطريقة ليس شيء طبيعي ثم في الليلة الثالثة جاء المنادي في المنام أحفر المظنونه قال ما المظنونه فذهب المنادي فوقع في نفسه أنه شيء عظيم ثلاث ليالي متتالية يحدث ذلك من يحدث له هذا وفي الليلة الرابعة جاء المنادي في المنام قال أحفر زمزم قال ما زمزم فناداه المنادي ما ذهب هذه المرة قال لا تنزف أبدا (يعني لا يستأصل مائها نزفا ) ولا تذم ( لا يقل مائها ) تسقي الحجيج الأعظم وهي بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل...
حفر الكلام في صدر عبد المطلب وعرف أنه مطلوب منه حفر زمزم.... زمزم مشهورة عندهم ولا يعقل أن يحفر كل ما حول الكعبة كلها ولا يعرف مكانها ولم يكن عنده ولد يحميه ويساعده إلا الحارث فأخذ معه الحارث في اليوم الثاني وذهب ليحفر زمزم وبدأ يبحث عن العلامات بين الرفث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل لكن لا توجد علامات .. ثم فجئه جاء قوم ومعهم بقره يريدون أن يذبحوها عند الصنمين إساف ونائله فذبحوا عند إساف فنزل الدم ولكن البقرة قامت لم تمت والدم يصب منها وهي تجري ثم سقطت فلحقوا بها فذبحوها وأكملوا ذبحها وأخرجوا الرفث وهو أمعاء البقرة فعرف أنه هنا المكان بين الرفث والدم زمزم ما بينهما لكن المكان كبير مسافة فبحث وجد قرية للنمل لكن قرية كبيرة منتشر ما هو واضح تحتاج وقت وأمر متعب حفرها كلها ...ثم نزل غراب الغراب أسود وعلى جناحه ريش ابيض وهذا الذي يسمونه العرب الغراب الأعصم فأخذ ينقر الأرض قرب قرية النمل فعرف أن هذا هو المكان المقصود فجاء يحفر في هذا المكان فقامت له قريش وهو يريد أن يحفر عند الكعبة وعند إساف ونائله قالت والله ما ندعك تحفر عند الكعبة وعند اساف ونائلة فقال لولده أشغلهم عني و أخذ عبد المطلب يشتغل في الحفر فضرب في الأرض فإذا طي البئر الحجارة التي حول البئر يسمونها طي البئر أصابها فقال الله أكبر فعرفوا أنه وجد بغيته قالوا ماذا تحفر قال زمزم حفر حفر فعلا وجد زمزم قالوا نحن شركائك قال كيف أنا حفرتها فأصرت قريش شرف الدهر ماء وعند الكعبة!! وهم يحضرون الماء من خارج مكة منذ سنين وزمزم.. أي شرف هذا فأصر عبد المطلب قال الماء لي وأصرت قريش إلا أن تشاركه حتى أشتد بينهم الخلاف وكادوا يتقاتلون و قالوا نحكم قالوا من نحكم قالوا نحكم كاهنة بني سعد في يثرب ... فذهبوا إلى كاهنة بني سعد في يثرب فإذا هي قد سافرت إلى خيبر فذهبوا ورائها إلى خيبر أنظروا كيف الكهانة مسيطرة عليهم في الطريق نفذ الماء عن عبد المطلب وأصحابه والباقين ما عندهم إلا قليل من الماء حتى كاد عبد المطلب وأصحابه يهلكون قالوا لأصحابهم الآخرين أعطونا ماء قالوا لا الماء لا يكفينا نريد أن نعيش تشاور عبد المطلب وأصحابه قالوا الهلاك .. قال عبد المطلب الرآي عندي مدام الموت جاينا جاينا نحفر قبورنا فإذا متنا كل ما واحد مات يدفنه الآخرين فعلى الأقل ويبقى واحد لا يدفن خير من أن نبقى كلنا بدون دفن قالوا نعم الرآي الآخرين ينظرون فيهم ماذا يحدث لهم ..حفرت القبور وجلسوا ينتظرون الموت خلاص ما في ماء .. ثم وهم ينظرون الموت قال عبد المطلب مرة أخرى فكر قال والله ما هذا رأي هذا عجز نبقى ننتظر الموت خلينا نبحث يمكن نلقى شيء فعزموا على البحث مرة أخرى فقاموا فضرب بعير عبد المطلب وهو قائم الأرض فنبع قليل من الماء فأخذوا يسقون فشربوا ونادوا جماعتهم تعالوا أشربوا فقالوا والله الذي أسقاك الماء في هذه الصحراء لهو الذي أسقاك زمزم .. عرفوا أن الله يشهد أن زمزم له فكانت زمزم لعبد المطلب فكانت السقاية لعبد المطلب وأولاد عبد المطلب ...

*خارج سلسلة السيرة
في فضل زمزم
(كتاب نشر الأنفاس في فضائل زمزم وسقاية العباس ) / خليفة بن أبي الفرج بن محمد الزمزمي الشافعي
ومن أسمائها البشرى وصافيه وعونه والسقيا والروا والكافيه والمضنونه والميمونة وبر وعافيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ماء زمزم طعام طعم وشفاء سقم )(ماء زمزم لما شرب له )(خير ماء على وجه الأرض )
وهو شراب الأبرار .. والتضلع من ماء زمزم براءة من النفاق التضلع : الإكثار من الشرب حتى يمتد جنبه وأضلاعه والامتلاء شبعا وريا .
وقيل سبب تسميتها بزمزم :لاجتماعها وكثرة مائها وقيل لأنها زمت بالتراب لئلا يذهب الماء يميننا وشمالا
وسميت المضنونه: أي ضن بها للنبي إسماعيل عليه السلام ولأنها ضن بها على غير المؤمنين فلا يتضرع بها منافق
وسميت صافية وعونة لأنها نعم العون على العيال
وسميت الميمونة : لبركتها التي لا تخفى
وسميت برة :مأخوذة من البر وبر بها الله عز وجل على نبيه إسماعيل عليه السلام
وسميت عافية : لأنها لقوله صلى الله عليه وسلم شفاء سقم
وسميت كافية لأنها تكفي عن الطعام والشراب
وسميت طيبة : لأنها للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم
مصنف عبد الرزاق - (ج 5 / ص 115)
لا تنزف : أي لا يستأصل ماءها نزحا.

(9)ولا تذم : لا تلفى مذمومة ، أو لا يقل ماؤها ، من قولهم : بئر ذمة ، أي قليلة الماء
شرب منها أبا ذر رضي الله عنه حوالي 40 يوم ليس له طعام ولا شراب غير زمزم وقيل إن الشافعي شربها للعلم ولدخول الجنة وبعض أهل العلم شربها للعلم فقالوا يا ليتنا شربنا للورع ويفضل شربه للتوحيد والموت عليه والطاعة لله تعالى..
وقال بعضهم أنه أصابه العجب مما أصابه من العلم فشرب ماء زمزم بعد ما حج البيت بنيه نسيان ذلك العلم فنسيه وانه يذهب الصداع
طريقه الشرب :
1ـ يشرب وهو يستقبل القبلة وباليمين ويقول بسم الله الرحمن الرحيم انه بلغني عن نبيك صلى الله عليه وسلم قال ماء زمزم لما شرب له اللهم إني اشربه لكذا وكذا وأهمها المغفرة وحسن الخاتمة .
2ـ الشرب علي3أنفس والحمد عند الانتهاء .
الأول : شكر لربه .
الثاني : مطرده للشيطان .
الثالث : شفاء ما في جوفه .
لا تشربوا واحد واشربوا ثلاثة
من أثار الشرب دفعه واحده انه يخاف منه الشرق
3ـ لا يتنفس في الإناء لان نكهة المشارب قد تكون مغيره . وقيل الشرب بنفس واحد والتنفس في الإناء شرب الشيطان .
4ـ أن يمص الماء مصا ولا يعبه عبا . نهي عن الشرب من في السقاء واقتناتها يعني قلب رأسها .
5ـ أن يقول :" بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم "
ماء زمزم أفضل من ماء الكوثر فقد غسل به قلب الرسول صلى الله عليه وسلم
ماء زمزم أفضل مياه الدنيا والكوثر أفضل مياه الأخرة ورد ذكرها في القران والكوثر اختص بها الرسول صلى الله عليه وسلم وزمزم اختص بها إسماعيل عليه السلام وان الكوثر عطية من الله "إنا أعطيناك الكوثر " ومن شرب من "الكوثر" لا يظمأ بعدها أبدا

وعن أبن عباس ما بيننا وبين المنافقين لا يتضلعون من ماء زمزم
التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق

*خارج سلسلة السيرة


ثم توال الأولاد لعبد المطلب والبنات 10 اولاد 6وبنات فالعباس وحمزه رضي الله عنهما هما اللذان أسلما فقط أدركا الإسلام وأسلما وابو طالب وأسمه عبد مناف وابو لهب وأسمه عبد العزى وهما أدركا الإسلام ولم يسلما.. والذين لم يدركوا الإسلام ماتوا قبل الإسلام عبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم وحجر وضرار والمقدم والزبير والحارث ...أما بنات عبد المطلب فصفيه وأم حكيم وعاتكه وأروى وأميمه وبره 6 عمات الرسول صلى الله عليه وسلم
عبد المطلب كان عند ما حفر زمزم ولم يجد إلا إبن واحد يدافع عنه شعر بالضعف فلما أقرت قريش له بزمزم نذر فأقسم لأن أعطاه الله عشرة من الولد ليذبحن واحد منهم..لأنه شعر بالضعف فقال لأن صارت عندي العزة أتخلص من واحد منهم حتى أظهر عزتي ..وفعلا لما ولد له عبد الله وكان عاشرهم وأحبهم وأصغرهم وعندما كبر عبد الله وصار عبد المطلب عزيز أولاده وهم عشرة يمشون ورائه قرر أن يفي بنذره فذهب إلى الكاهن عند الكعبة ومعه الأقداح وكانوا يضربون بالأقداح ويسمونها الأزلام فجعل لكل واحد من أولاده عمل له قدح كل واحد مكتوب أسمه على القدح وطلب من الكاهن أن يرمي الأقداح ويختار أحدها فيكون هو الذبيح وعبد المطلب يقول عند رمي الأقداح لأن صرف عن عبد الله فأنا بخير أي واحد إلا عبد الله أحبهم إليه وعبد المطلب يدعو والكاهن يرمي ... رمى الكاهن فخرج قدح عبدالله .. هو عازم على أمره أخذ أبنه وقام عبد المطلب ليفي بنذره يريد أن يذبحه عند إساف ونائله رأت قريش هذا المنظر ماذا يحدث وقد أخرج السكين يريد أن يذبح فسألته قريش ماذا تفعل قال يريد أن يفي بنذره فجروه قالوا لا تذبح أبنك فأصر على ذبحه فجروه فشج رأس عبد الله فجرح عبد الله فسمي عبد الله الأشج أبو النبي صلى الله عليه وسلم من إصراره أن يذبح أبنه قالوا والله لو فعلت ذلك لتكون سنة في العرب كل من كان له عشرة من الولد يذبح واحد منهم فما طعم الحياة وهو يذبح أبنه فلا تجعلها سنه يا عبد المطلب لكن عبد المطلب أصر ...ما الحل فقالوا نسأل الكهان نسأل كاهنة بني سعد ذهبوا لها فوجدوها قالوا ما الرأي عندك قالت كم دية الرجل فيكم إن قتل كم الدية قالوا عشرة من الإبل قالت تضربون الأقداح بين عشرة من الإبل وبين عبدالله فإذا طلعت الإبل أذبحوها و إذا خرج قدح عبد الله زيدوا عشرة حتى ينجو عبدالله فرجعوا على هذا الرأي وذهبوا إلى الكاهن عند الكعبة ليضرب الأقداح بين عبد الله وبين عشرة الإبل فضربت الأقداح فخرج قدح عبد الله فزادوها عشرة ثانية فخرج قدح عبد الله فزادوها عشرة ثالثة فخرج قدح عبد الله حتى وصلت مائه بعير عشر مرات وهو يخرج قدحه حتى صارت مئة بعير فلما كانت مئة بعير ضربوا الأقداح خرج قدح الإبل قال عبد المطلب لا والله ما أرضى حتى تضربوها مرة ثانية فضربوها مرة ثانيه فخرج قدح الإبل قال ثالثه فضربوها مرة ثالثة فخرج قدح الإبل فذبحوا الإبل مائة بعير فداء عبد الله أبو النبي صلى الله عليه وسلم فنجا عبد الله يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أنا ابن الذبيحين إسماعيل وعبد الله كلهم الله نجاهم هذه قصة عبدالله كيف كاد أن يذبح لولا أن نجاه الله عز وجل


يتبع



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/05-25-2013, 05:19 PM   #6


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

الوجه الثاني للشريط الثاني

كذلك تعلم كيف يكسب من عمل يده صلى الله عليه وسلم فقد كان يعتمد على ما كان ينفق عليه من أبيه وأمه وجده لكن الآن بدأ يعمل بيده صلى الله عليه وسلم وظل يرعى الغنم من عمره ثمان سنين حتى عمره واحد وعشرين وهو يرعى الغنم فتتكلم عن فتره طويلة من حياته صلى الله عليه وسلم ( وما من نبي إلا عمل في رعي الغنم )
فهي مهنة الأنبياء لماذا ؟؟ تكلم عنها العلماء بالإضافة إلى المعاني التي ذكرناها معاني أخرى فإن لها معنى أخر إن الواحد عندما يكون في الصحراء وهو يرعى الغنم يكون في خلوه والخلوة تجعل الواحد يتفكر ويتأمل في الكون ويتأمل السماء وفلك السماء ومعجزاتها فهذا كله يجعل صفاء الروح ويجعل التبتل والتحنث طبيعة في نفس الشخص أما الذي يعيش في حياة المدينة فحياة صخب رايح وجاي حركة مستمرة شديدة ما تجعل الإنسان يتأمل ويتفكر فكان هذا من أسباب تبتله صلى الله عليه وسلم وحبه للتبتل أنه رعى الغنم في خلال فترة رعيه للغنم كان أبو طالب يعمل في التجارة فلما كان عمره صلى الله عليه وسلم 12 سنه أراد أبو طالب أن يسافر في تجارة إلى الشام فجهز القافلة وعند ما أراد الخروج تعلق به النبي صلى الله عليه وسلم وكان عمره صلى الله عليه وسلم 12 سنة فتعلق بثوب أبي طالب قال أريد أن أخرج معك فقال له وقد أراد أبو طالب أن يبقيه لكن الرسول صلى الله عليه وسلم ألح وأصر فقال خذوه فخرج الرسول صلى الله عليه وسلم في أول سفر له خارج مكة وعمره 12 سنه في اتجاه الشام مشت القافلة... في الطريق لما اقتربوا من تخوم الشام نزلوا قرب دير والدير هو صومعة يتعبد بها رهبان النصارى ويجلسون بها سنين بها معهم زادهم ومائهم سنين ما يخرجون منها يتعبدون وكانت قوافل قريش تمر عليها باستمرار فما كانوا يدخلون عليهم وما كانوا يخرجون إليهم في خلال نزول القافلة قرب الدير كان بحيرى كبير الرهبان في الدير ينظر إلى القافلة فرأى أشياء أستغرب منها رأى أن هذه القافلة بذاتها وهي تسير... تسير فوقها غمامة سحابة تمشي معها فتعجب في شيء غريب في هذه القافلة نزلت القافلة فورا بحيرى أمر الذين معه أن يصنعوا طعام كثير وأرسل إلى القافلة يدعوهم إلى الطعام وقال لا تتركوا أحد لا صغير ولا كبير كلكم تعالوا مدعوين إلى طعام فاستجابوا وتركوا الرسول صلى الله عليه وسلم يرعى لهم متاعهم يحرسها لهم جاء الجماعة وبدأ القوم يجتمعون على الطعام يأكلون وبحيرى يلف يطالعهم واحد واحد ما وجد شيء غريب أو شيء يوجب أن تمشي الغمامة فوقهم وهذا مؤشر من المؤشرات فيهم خاصة أنهم كانوا يعلمون أن هذا زمن نبي وهم يبحثون عن مثل هذه الإشارات ما وجد شيء قال هل جئتم كلكم أما تركتم أحد ؟؟ قالوا جئنا كلنا إلا طفل يتيم تركناه يرعى متاعنا فقال أحدهم من أصحاب القافلة والله إنا لقوم لئوم نأكل ونترك اليتم فأرسلوا واحد يأتي به فأول ما رآه بحيرى عرف أن فيه شيء غير طبيعي بدأ يتأمل ويتفحص فيه ويحدثه وجعل يأكل فجلس بحيرى أمامه يتحدث معه بدأ يسأله عن أحواله وهيئته ماذا يرى والنبي صلى الله عليه وسلم يجاوب... فأراد أن يغلظ عليه السؤال فسأله باللات والعزى بحيرى لا يؤمن باللات والعزى لكن يرى القوم عندما يحلف أحدهم على الأخر يقسم عليه باللات والعزى فأراد أن يغلظ على الرسول صلى الله عليه وسلم بالقسم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تسألني باللات والعزى فوا لله ما أبغضت شيء بغضي لهما
ما كرهت شي في حياتي كرهي للات و لعزى ...
النبي صلى الله عليه وسلم ما عبد الأصنام قط من أول نشأته مع انه كل قومه وأهله يعبدون الأصنام ويعظمون الأصنام ما سجد لصنم قط هذا من الله سبحانه وتعالى ليس من قومه في أشياء تأتي من الأهل لكن هذا الأمر ما جاء من الأهل جاء من الله سبحانه وتعالى ما سجد لصنم قط قال لا تسألني باللات والعزى فوا لله ما أبغضت شي بغضي لهما قال إذا سألتك بالله... قال فسألني بالله بدا يسأله ماذا ترى من روى في الأحلام وبدأ يسأله عن أحلامه أحواله حتى وجد كل شي يريده فيه ... قال انزع عن ظهرك أريد أن أرى ظهرك كشف النبي صلى الله عليه وسلم عن ظهره فإذا على ظهره خاتم النبوة خاتم النبوة يصفه العلماء وهوا في أحاديث صحيحة تواترت الحديث فيها عن خاتم النبوة خاتم النبوة عبارة عن بقعه مابين الكتفين في الظهر بقعه سمراء فيها شعر كعرف الديك هذه البقعة التي فيها شعر كعرف الديك يكثر من حولها الخيلان (حبة الخال) هذه علامة الأنبياء احد علامات الأنبياء هذه العلامة فرائه بحيرى فعرفها فلتفت إلا أبي طالب قال ما يكون هذا منك (ايش يقربلك) قال هذا ابني لأنه عنده مربيه قال ما يبغي إن يكون أباه حيا علامته انه يتيم إشلون تقول إنه ابني ـ ما ركبت ـ قال فهوا ابن أخي قال نعم الآن ... في النهاية قال لأبي طالب قال خذ ابن أخيك وأرجع به إلى مكة فوا لله لان وصلت به إلى الشام ورآه يهود ليعرفونه وإذا عرفوه ليقتلونه .... خاف أبو طالب على ابن أخيه فلم يرجع أبو طالب ولكن أرسل من يرجع بمحمد إلى مكة فما كمل الرحلة ما كمل صلى الله عليه وسلم فكان إشارة أخرى من الموشرات الكبيرة على إن هذا هو النبي صلى الله عليه وسلم من العلامات الأخرى كذلك انه لما كان في مكة وكان أبو طالب أيضا قد رجع كان يأتي أشخاص من بعض القبائل العربية يسمونهم أهل الفراسة أهل الفراسة هؤلاء ينظرون في الإنسان يتأملون في شكله في وجهه هكذا ويتنبئون له بالمستقبل من وجهه يقول هذا سيكون كذا هذا يكون كذا هذا يكون كذا من الفراسة كثيرا ما يصدقون لأنه علم يتعلمه الإنسان هذا علم يتعلمه الإنسان وتعلمه الإمام الشافعي جلس خمس سنين يدرس الفراسة فهوا علم وكان هؤلاء يتوارثون هذا العلم فكان إذا جاء واحد من هؤلاء أهل الفراسة إلى مكة أو إلا أي مكان يأتون الناس بأولادهم إليه فينظر في وجوه الأولاد ويخبرهم ماذا سيكون لهم من شان فجاء واحد من هؤلاء إلى مكة وجاء الناس بأولادهم ....فجاء أبو طالب ومعه محمد صلى الله عليه وسلم فجلس إمام هذا الرجل فأنشغل الرجل أول ما بدا يشتغل بدا ينظر نظر عجيب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ونظر يعني نظر بشده ولم يتكلم لم يقل شيء حتى أبا طالب خاف من شده نظرة هذا الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأنشغل الرجل هذا الذي من أهل الفراسة أنشغل ففي هذه اللحظة قام أبو طالب اخذ الرسول صلى الله عليه وسلم من يده وأبعده فلما انتهى من شغله رجع يبحث على الرسول صلى الله عليه وسلم ما وجده قال أين الفتى الذي كان أمامي فما ردوا عليه فبدا يصرخ أين هذا الفتى الذي كان إمامي ردوه علي والله إن له لشأن فأبو طالب قال أخفوه خاف فما أرجعه فكان هذا أيضا من المؤشرات إلى مكانة النبي صلى الله عليه وسلم ...

حفظه الله سبحانه تعالى من الشر ليس فقط من عباده الأصنام كما ذكرنا وإنما أيضا حفظه من الأشياء التي كان أهل مكة متعودين عليها وفيها خدش بمكانته صلى الله عليه وسلم من ذالك انه ما حضر فجورا قط وما حضر رقص قط أو غناء قط ما حضرها وكان في يوم من الأيام يرعى الغنم هو وصاحب له فسمع صوت غناء وعرس ولم يرى غناء وعرس من قبل في حياته فقال لصاحبة أنا ما رأيت عرس فأرعى غنمي دعني أذهب أرى العرس فقال نعم ...
فذهب الرسول صلى الله عليه وسلم ليرى العرس فأول ما جلس نعس ونام يقول صلى الله عليه وسلم فما أيقضني إلا حر الشمس فما رأيت من هذا العرس شيء وفي اليوم الثاني أيضا هناك عرس فقلت لصاحبي أنا نمت البارحة فما رأيت شيء فأرعى لي الغنم ودعني أذهب يقول صلى الله عليه وسلم فذهبت فأصابني النعاس فنمت فعرفت أني لا يحق لي أن أذهب لهذه الأعراس لما يحدث الناس فيها من فجور ...الناس تستغل هذه الفرحة ببناء بيت وأسرة تبدأ أول ما تبدأ بناء أسرة بفعل المعاصي بدل ما تبدأها بفعل طاعة تبدأها بفعل المعاصي نعم الغناء المباح حلال وشيء من الفرح وإظهار الفرح المباح حلال حتى لا يكون ديننا دين كآبه وحزن لكن نتكلم عن الفجور والمظاهر الفاسدة التي تحصل في الأفراح اليوم والعياذ بالله فالنبي صلى الله عليه وسلم حفظ من ذلك...
كذلك كان أهل مكة التعري عندهم طبيعي والسبب أنهم أصدروا مجموعة من ألأوامر على الناس أنه لا يطوف أحد في البيت إلا بثياب من قريش فكان لها أسباب اقتصادية حتى يمشون بضاعتهم فكان الناس عندما يأتون الذي ما عنده ملابس من قريش لازم يشتري حتى يطوف بالبيت واللي ما عنده يشتري يطوف عريان الرجال والنساء هكذا كان من جاهليتهم فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يطوف عريان حفظه الله سبحانه وتعالى من ذلك فلما كان التعري طبيعي في مكة وظل التعري إلى السنة التاسعة للهجرة إلى أن أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة حين أرسل أبوبكر في الحجة التي قبل حجة الوداع أنه لا يطوف في البيت بعد اليوم عريان ...
إلى ذلك الوقت أستمر التعري فكان أهل مكة إذا بدئوا يشتغلون في العمل خاصة العمل الشاق إذا كان فيه حمل حجارة أو شيء من ذلك كانوا يتعرون مع الحر يقولون أسهل للعمل فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعمل يوما مع أصحاب له في نقل الحجارة فكانوا كلهم قد تعروا وكانوا كلهم قد تعرون لسبب أخر غير التعري لأن الملابس عندهم قليلة فكانوا ينزعون الثوب الذي عليهم الإزار الذي عليهم ويضعونه على أكتافهم ويضعون عليه الحجارة فكان هذا من أسباب تعريهم فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحمل الحجارة على كتفه الشريف بدون ما يضع ثوب لأنه غير متعري فمر علي عمه يقال الزبير يا أبن أخي هلا وضعت أزارك على كتفك يحميك ضع أزارك على عاتقك حتى يحميك من الحجارة فلما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يحل إزاره سقط مغشي عليه أغمي عليه فما حل إزاره وما سار يوما عريانا مع أنها كانت عاده طبيعيه عندهم من جاهليتهم فكان هذا من حفظ الله عز وجل له صلى الله عليه وسلم ...
أيضا أدبه الله سبحانه وتعالى أدب عظيم فكان وهو صغير في بيت أبو طالب وكان أبو طالب فقير قليل المال فحين يقدم الطعام والطعام قليل والأولاد كثيرون فكان يحدث هجوم على الطعام كلهم يريد يأكل فكان صلى الله عليه وسلم ما يهجم مع الأطفال فكان يجلس ينتظرهم ينتهون وإذا بقى شيء يأكل وأحيانا يضل جوعان أيام بسبب هذا الخلق حتى مع الجوع ما كان يفعل ذلك من أدبه صلى الله عليه وسلم فأنتبه إليه يوما أبو طاب أن هذا ما يهجم معهم يبقى جوعان ما يتركون له شيء فلما أنتبه لهذا أمرهم قال لما تضعوا الطعام أعزلوا لمحمد هذا ما يهجم معهم أخلا قه تمنعه وهذا من أدبه صلى الله عليه وسلم ...
من أخلاقه الصدق فلم يكذب في حياته أبدا حتى وهو صغير وهذا من تأديب الله سبحانه وتعالى له
أشترك عليه الصلاة والسلام في هذه الفترة لما كان عمره 20سنه في حرب الفجار وهي الحرب التي تحدث في الأشهر الحرم يسمونها حرب الفجار لا يجوز فيها الهجوم ويجوز فيها الدفاع فكانت هوازن هجمت على قريش فحق لقريش أن تدافع فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يدافع مع أهله عن مكة وقال صلى الله عليه وسلم كنت أنبل لأعمامي في يوم الفجار والنبل قيل يناولهم النبل وقيل يصد عنهم النبال وكانوا وهم الذين يقاتلون فرأى القتال بعينه وتعلم كيف يحدث القتال وكيف فنون الحرب فكان هذا مما أنشأه الله سبحانه و تعالى عليه صلى الله عليه وسلم
كما أنه صلى الله عليه وسلم شارك في حلف الفضول وحلف الفضول له قصة أنه كان رجل من اليمن له تجارة فجاء وباعها على العاص بن وائل وهو أبو عمرو بن العاص والعاص بن وائل من أسياد مكة فالعاص بن وائل ما أعطاه الثمن وماطله عليه وهو ينتظر يأخذ نقوده ويرجع وهو معطله فالرجل صبر صبر فلم يعد يصبر أكثر من ذلك فجاء للعاص بن وائل قال تريد تعطيني أموالي قال :لا أفعل ما شئت !!!ظلمه..
وهذا مسكين ما عنده أهل ما عنده أحد فذهب إلى دار الندوة حيث قريش مجتمعة فأنشد أبيات من الشعر يشكي فيها الظلم ويفضح ظلم قريش قال إذا أنت سكتوا عليه فأنتم معه شركاء والله لنفضحنكم في العرب هنا قريش تضايقت هم شرفاء مكة أسياد العرب ويقال عنهم هذا الكلام ما ينبغي فهنا أجتمع نفر منهم وتحلفوا على رد المظالم بدأ الأمر ثلاثة كلهم إسمهم الفضل فسمي حلف الفضول وقيل سبب تسميته سبب أخر أن الفضول هي الحقوق يعني الدفاع عن الحقوق فهؤلاء الثلاثة تقاسموا بالله أن أي مظلوم في مكة سواء من مكة أو غير مكة يدافعون عنه ولو بالدم ويردون عنه الظلم ولوا بالسيوف ثم دعوا في أهل مكة من يشترك معهم في الحلف فأشترك معهم أعداد كثيرة من الناس فكان ممن أشترك في حلف الفضول النبي صلى الله عليه وسلم
فأجتمع هؤلاء أهل حلف الفضول وأشهروا سيوفهم وذهبوا لدار العاص بن وائل شاهرين السيوف قالوا قد تحلفنا على رد المظالم فرد مظلمة الرجل وإلا قتلناك يقتلون سيد من أسياد مكة واحد منهم من أجل رفع الظلم العاص لما رأى هذا المنظر استجاب وأحضر أموال الرجل وأعطاه إياها ....
أستمر هذا الحلف قائم في الجاهلية والإسلام الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( قد دعيت إلى حلف في الجاهلية لو دعيت إليه في الإسلام لأجبت )حلف الفضول ضل هذا الحلف قائم حتى بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك أن الحسين بن علي رضي الله عنهما كان ظلمه والي المدينة وأسمه الوليد وكان في زمن يزيد بن معاوية فقال له الحسين والله لو لم ترد لي حقي لأ نادين بحلف الفضول فكان ممن يشهد هذا المجلس عبد الله بن الزبير بن العوام رضي الله عنهم فقال والله لأ ن نادى بحلف الفضول لأشهرن سيفي وما ينزل حتى تعطيه حقه أو أموت دونه... فأرجع له حقه خاف فبقي هذا الحلف فهذا الحلف فيه معاني عظيمه وإن المسلمين اليوم يدخلون في اتفاقيات دوليه ويدخلون في معاهدات فإذا كانت هذه المعاهدات مما فيه رفع ظلم عن الناس ليس بالضرورة إن يكون شيء أسلامي.... رفع المظالم حتى في أقصى الأرض فهذا مما ينادي به الإسلام لأن من أهداف الإسلام رفع الظلم ...
بعد ذلك ...
زواجه صلى الله عليه وسلم
حدث حادث صغير غير حياة النبي صلى الله عليه وسلم هو أن خديجة بنت خويلد من بني عبد العزى بن قصي بن كلاب تشترك مع النبي صلى الله عليه وسلم في عبد العزى بن قصي بن كلاب فهي من نسب شريف أيضا وكانت أمرأه غنية جدا فكانت تجارتها تعدل ما عند قريش من تجارة فهي تعدل كل تجارة قريش فكانت امرأة لا تستطيع أن تتاجر بأموالها فكانت توزع أموالها تعطي هذا جزء يتاجر به حتى لا تجتمع أموالها عند واحد قد يخونها أو يتلف أموالها وكانت تعطي بالنسبة وتعطي للأخر أجرة مقطوعة ما يربح يكون له نسبة منه ...لأنها لا تعلم ما يحدث في السوق بحكم كونها أمرأه لآ تستطيع أن تدقق ولا تعرف كل شيء بالتفصيل فكانت تخشى على أموالها أن يغشونها أو يخدعوها ...فكانت تبحث عن الأمناء فسمعت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو قريب لها أيضا وعن شهرة أمانته وصدقه فدعته فطلبت منه صلى الله عليه وسلم أن يأخذ جزء من مالها ويذهب به إلى الشام فالنبي صلى الله عليه وسلم وافق وأخذ التجارة وذهب مع عبد لها أسمه ميسره إلى الشام في الطريق رأى ميسره أشياء عجيبة رأى أخلاقه في منتهى اللطف والأدب وهو غير متعود على ذلك لأنه من العبيد وهم يعاملون العبيد بمنتهى القسوة ثم رأى أكثر من ذالك وهم سايرين لا يرون الشمس لأنه طول ما هم سايرين تسير فوقهم غمامه وفي طريقهم نزلوا على الدير الذي كان فيه بحيرى لكن بحيرى في ذلك الوقت قد مات وتولى راهب أخر مكانه ... فهذا الرهب الذي مكانه رأى هذه القافلة الصغيرة ليس فيها إلا الرسول صلى الله عليه وسلم وميسره فتعجب منها....... النبي صلى الله عليه وسلم لما وصل ذهب وجلس تحت شجره فرأى أن أغصان الشجرة بدأت تميل نزلة تظل النبي صلى الله عليه وسلم فذهب يسأل ميسره من هذا وبدا يسأله عن نسب وعن أحواله قال هذا محمد بن عبد الله فأستغرب ميسرة فقال ميسرة ما سر سؤالك ؟؟؟ وكانت الشجر ة التي جلس تحتها الرسول صلى الله عليه وسلم بعيدة عن طريق القوافل فقال والله ما يجلس قط تحتها إلا الأنبياء فتعجب ميسره!!!
ذهبوا إلى الشام فظهر من خلقه التجارية صلى الله عليه وسلم أعجب وأعجب خلق من خلقه التجاري سماحته ولطفه مع الناس ورأفته والضعيف بالصغير والكبير يسامحهم وأقبل عليه الناس ....
.تجار قريش ماذا كانوا يفعلون كانوا يبيعون بضاعتهم ويعودون النبي صلى الله عليه وسلم ما فعل ذلك باع بضاعته وبالمال الذي ربحه أشترى بضاعة رجع بها وباعها في مكة .. بالإضافة لحسن تعامله مع الناس وإقبال الناس عليه جاء بربح عظيم بالإضافة على أمانته ...ما جاءها أحد بربح مثل ما جاءها به الرسول صلى الله عليه وسلم ..فرئينا كيف تعامل مع الوجهاء وكيف تعامل وهو فقير ورأينا كيف تعامل وهو غني وكيف تعامل في الحرب وكيف تعامل في التجارة فكل ما يتعلق وكل أحوال الناس والمجتمع عاشها النبي صلى الله عليه وسلم ففرحت خديجة به فرحا كبيرا رضي الله عنها فأخذت تسأل ميسرة عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم ذكر لها من أحواله معه في تعامله وحال الغمامة وما قال الراهب وذكر لها أخلاقه مع الناس والتجار أعجبت بالنبي صلى الله عليه وسلم أعجاب شديد وكان عمره 25 سنه صلى الله عليه وسلم وكان عمر خديجة رضي الله عنه 40 سنه وكانت أرمله وتزوجت قبله مرتين وفي كلا المرتين كان يموت زوجها ...فمن شدة إعجابها بالنبي صلى الله عليه وسلم كانت تريد الزواج بالنبي صلى الله عليه وسلم وكانت من قبله ترد الخطاب كان سادت مكة يخطبونها فكانت تردهم وكانت زهدت في الزواج وكانت الناس يخطبونها لأنها كانت جميله و غنية وحسيبه وذات مال فتجمع لها كل شيء فعندها كان الناس يرغبون فيها رغبة شديدة وهي التي تزهد فيهم .... فلما رأت من أحوال النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت خاطبة أسمها نفيسة إلى النبي صلى الله علي وسلم فقالت يا محمد لما لا تتزوج ؟ قال صلى الله عليه وسلم من قلت ذات اليد ما عندي مال فقير فقالت هل لك في المال والجمال والحسب فقال من ؟؟ قالت خديجة بنت خويلد قال ومالي وخديجة ..خديجة ترد أشراف مكة فتقبل بي فقالت أنا لك بها أنا أدبر الزواج تقبل قال نعم فرتبت نفيسة على الزواج وتواعدا على الخطبة وفعلا ذهب مع النبي صلى الله عليه وسلم عمه حمزة بن عبد المطلب وقيل أيضا عمه أبو طالب وهذا الأرجح وفي رواية أبو طالب هو الذي خطب خطبة الزواج وخطبوا خديجة قيل من أبيها وقيل من ابن عمها وأبوها خويلد وابن عمها ورقه بن نوفل وكان مهرها عشرين بعيرا دبروا له أعمامه هذا المهر فتزو ج خديجة فكان أشرف زواج وأعظم زواج وأستمر زواج النبي صلى الله عليه وسلم بخديجة رضي الله عنها 25 سنه لم يتزوج عليها وهذا فيه رد على الذين يطعنون في أن النبي يكثر من الزواج ولو كان حريص على ذلك لتزوج وأكثر من الزواج وهو شاب ...النبي صلى الله عليه وسلم ما تزو ج على خديجة أحد حتى ماتت وعمره كان50 سنه صلى الله عليه وسلم فما كان هذا همه صلى الله عليه وسلم وكان زواجه بعد من زوجاته الأخريات لدواعي ذلك إما لإظهار مكانة أحد أصحابه منه صلى الله عليه وسلم كزواجه من عائشة بنت أبي بكر الصديق وحفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهم حتى يرفع من شأن أصحابه أو رعاية لأحد أصحابه من زوجات أصحابه الذين كانت لهم حاجة أم سلمه كانت عجوز أو سوده رضي الله عنهم فكانت عجوز حتى أنها تطوعت ليومها لعائشة أو تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم حتى يكون فيه احتواء لقبائل العرب كانت كما فعل بصفية بنت حيي بن أخطب هناك أسباب كثيرة تدعوه للزواج غير الشغف بالنساء ولو كان ذلك لتزو ج وهو شاب ...

ورزق من خديجة الأولاد ومن أكبر أولاده صلى الله عليه وسلم القاسم وكبر حتى بلغ سن ركوب الخيل سبع سنين تقريبا ثم مات كذلك رزق منها عبد الله وله ألقاب الطيب والطاهر وبعض الناس يخلطون يقولون من أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم الطيب والطاهر هما نفسهم عبد الله وهذه من ألقاب عبدا لله ... وعبد الله مات صغيرا أيضا القاسم مات قبل البعثة وعبد الله مات بعد البعثة صغيرا والذكر الثالث هو إبراهيم وهو من ما ريه القبطية في المدينة لما أهداها له المقوقس فرزق منها إبراهيم في الرضاعة وهو رضيع ما كمل سنتين وفي الحديث فأن له مرضعة تكمل رضاعه في الجنة هؤلاء الأولاد أما البنات فرقية وزينب وأم كلثوم وفاطمة رضي الله عنهن كلهن كبرن وأدركنا البعثة وأسلمن وتزوجن

· خارج سلسلة السيرة

وأما إبراهيم فولد بالمدينة وعاش عامين غير شهرين (2) ، ومات قبل جوامع السيرة - (ج 1 / ص 39)
موت أبيه صلى الله عليه وسلم بثلاثة أشهر، يوم كسوف الشمس.
وبناته صلى الله عليه وسلم :
زينب، أكبر بناته، تزوجها أبو العاصي، اسمه القاسم، بن الربيع (1) ابن عبد العزي بن عبد مناف، وكانت خديجة أم المؤمنين خالة أبي العاصي. وماتت عنده سنة ثمان من الهجرة (2) ، قاله خليفة. ومات أبو العاصي في خلافة عمر. فولدت زينب لأبي العاصي: علياً، ومات مراهقاً، وأمامة، تزوجها علي بن أبي طالب بعدوفاة فاطمة فلم تلد له، ومات عنها، فتزوجها المغيرة بن نوفل بن الحارث ابن عبد المطلب، فماتت عنده ولم تلد له.
وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم: رقية، تزوجها عثمان بن عفان، لم يكن لها زوج غيره، فولدت له ابناً اسمه: عبد الله، مات وله أربع سنين (3) ، ثم ماتت رقية بعد يوم بدر بثلاثة أيام. وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم أم كلثوم، وهي أصغر بناته، كانت مملكةً بعتبة بن أبي لهب فلم يدخل بها فطلقها، فتزوجها عثمان ابن عفان بعد أختها رقية، فماتت عنده في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، سنة تسع من الهجرة، قاله خليفة بن خياط، ولم تلد
وكان له صلى الله عليه وسلم أيضاً: فاطمة رضوان الله عليها، وتزوجها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، فولدت له: الحسن، فهو أكبر ولده والحسين، وزينب، وأم كلثوم، وابناً مات صغيراً اسمه المحسن جوامع السيرة - (ج 1 / ص 40)
. تزوج زينب بنت علي عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، فولدت له علي بن عبد الله، له عقب. وتزوج أم كلثوم عمر بن الخطاب رضى الله عنه، فولدت له زيداً، لا عقب له ولا لأمه. وماتت فاطمة بعد رسول صلى الله عليه وسلم بأشهر، ولم يكن لها زوج غير عليّ.
·
مختصر تاريخ دمشق - (ج 5 / ص 176)
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما زوج النبي صلى الله عليه وسلم بنته أم كلثوم قال لأم أيمن: هيئي ابنتي أم كلثوم وزفيها إلى عثمان، وخفقي بين يديها بالدف. ففعلت ذلك، فجاءها النبي صلى الله عليه وسلم بعد الثالثة، فدخل عليها فقال: يا بنية، كيف وجدت بعلك؟ قالت: خير بعل. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما إنه أشبه الناس بجدك إبراهيم وأبيك محمد صلى الله عليهما.
وعن أنس بن مالك قال: أول من هاجر إلى أرض الحبشة عثمان بن عفان، خرج وخرج بابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم رقية ، خارج سلسلة السيرة

وكلهن من خديجة فكل أبنائه من خديجة الأولاد والبنات إلا إبراهيم فهي أم أولاده صلى الله علي وسلم بعد ما تزوج من خديجة وهي غنية فخديجة واسته بمالها فكان يتاجر بمالها صلى الله عليه وسلم .. الآن انتهت حياة الفقر التي كان قد عاشها الآن عاش حياة الغنى أيضا ...فجرب حياة الناس فجرب الغنى في أحسن أحواله وجرب حياة الفقر في أشد أحواله ... وكان صلى الله عليه وسلم هو الذي يتاجر بأموالها دون سفر فكان يضارب لها فيعقد لها الصفقات مع التجار وهو في مكة فلم يسافر بعدها صلى الله عليه وسلم....

· خارج سلسلة السيرة ـــ
· (هذا الحبيب يا محب أبو بكر الجزائري)والرحيق المختوم/
يحل للرسول صلى الله عليه وسلم الزواج بأكثر من أربع زوجات لأغراض كثيرة وكانت كلها بعد وفاة خديجة رضي الله عنها عقد صلى الله عليه وسلم بثلاث عشرة امرأة مات صلى الله عليه وسلم عن تسع منهن رضي الله عنهن وأنتان ماتتا في حياته هما خديجة رضي الله عنها والأخرى أم المساكين زينب بنت خزيمة رضي الله عنها واثنتان لم يدخل بهن ..

جوامع السيرة - (ج 1 / ص 31)
ــ أول أزواجه صلى الله عليه وسلم: خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب
وماتت رضي الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنين ، وكانت تدعى في الجاهلية بالطاهرة وكانت قبله عند عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، فولدت له عبد الله، ثم خلف عليها أبو هالة ، واسمه هند بن زرارة بن النباش بن عدي بن تميم، فولدت له ابنين ذكرين، وهما: هند والحارث، وابنة اسمها زينب. فأما هند بن هند فشهد أحدا، وسكن البصرة، وروى عنه الحسن بن علي بن أبي طالب (4) . وأما الحارث فقلته أحد الكفار عند الركن اليماني.
ثبت أنه - صلى الله عليه وسلم - قال لعائشة حين قالت له: قد رزقك الله خيرا منها، قال: " لا، والله ! ما رزقني الله خيرا منها ".
قالت عائشة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة لم يكد يسام من ثناء عليها، واستغفار لها، فذكرها يوماً، فاحتملتني الغيرة، فقلت: لقد عوّضك الله من كبيرة السّنّ، فرايته غضب غضباً أسقطت في خلدي، وقلت في نفسي: اللّهمّ إنّك إن أذهبت غضب رسولك عنّي لم أعد إلى ذكرها بسوء، فلّما رأى النّبيّ صلى الله عليه وسلم ما لقيت قال: " كيف قلت، والله لقد آمنت بي إذ كفر بي النّاس، وآوتني إذا رفضني النّاس، وصدّقتني إذ كذبني النّاس، ورزقت منها الولد، وحرمتموه منّي " ، قالت: غدا وراح عليّ بها شهراً.
قَالَ لَهُ جِبْرِيلُ هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْكَ بِطَعَامٍ ، فَاقْرَأْ [ عَلَيْهَا ] السّلَامَ مِنْ رَبّهَا ، [ وَمِنّي ] وَبَشّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنّة وقالت خديجة: الله السلام ومن الله السلام وعلى جبريل السلام
قالت عائشة: لما ماتت خديجة جاءت خولة بنت حكيم فقالت: يا رسول الله ألا تزوج ؟ قال: ومن ؟ قالت:
إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا.
قال: من البكر ومن الثيب ؟ قالت: أما البكر فابنة أحب خلق الله إليك، وأما الثيب فسودة بنت زمعة، قد آمنت بك واتبعتك.
قال فاذكريهما علي
وهذا يقتضى أن عقده على عائشة كان متقدما على تزويجه بسودة بنت زمعة.
ولكن دخوله على سودة كان بمكة، وأما دخوله على عائشة فتأخر إلى المدينة في السنة الثانية


يتبع



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/06-01-2013, 12:33 AM   #7


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

ــ فلما ماتت خديجة تزوج عليه السلام سودة بنت زمعة بن قيس بن بن لؤي بمكة وكانت أول من تزوج بعد وفاة خديجة بمكة وقيل دخل بها قبل عائشة لصغر سن عائشة رضي الله عنهما
وقد انفردت بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم أربع سنين لا تشاركها فيه امرأة، وكانت قبله عند ابن عمها السكران بن عمرو بن عبد شمس وكان قد هاجر إلى الحبشة ومات زوجها بها ، فمات عنها. وهو أخو سهيل بن عمرو. فعادت إلى مكة بلا زوج وكان والدها شيخ كبير....

وعندما لم تعد تستطيع سودة رضي الله عنها خدمة الرسول صلى الله عليه وسلم لكبر سنها خشيت أن يطلقها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لكبر سنها، فقالت: لا تطلقني وأمسكني، واجعل يومي لعائشة. ففعل، فنزلت: " فلا جُناحَ عليهما أن يُصْلِحا بينهما صلحاً والصُّلح خيرُ "
ــ ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة بنت أبي بكر الصديق، واسمه عبد الله، بن أبي قحافة، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أريتك في المنام فيجيء بك الملك في سرقة من حرير فقال لى هذه امرأتك، فكشفت عن وجهك الثوب فإذا أنت هي، فقلت: إن يكن هذا من عند الله يمضه ".
وفى رواية: " أريتك في المنام ثلاث ليال ".
وعند الترمذي أن جبريل جاءه بصورتها في خرقة من حرير خضراء فقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة.
وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب عائشة إلى أبى بكر، فقال له أبو بكر: إنما أنا أخوك.
فقال: " أنت أخى في دين الله وكتابه، وهى لى حلال ".

لم يتزوج بكراً غيرها رضي الله عنها. تزوجها بمكة وهي بنت ست سنين، وبنى بها بعد الهجرة بسبعة أشهر في شوال،

الذى تركته أم المؤمنين الاولى. وتم حفل العرس بسيطا غاية البساطة. مضى محمد صلى الله عليه وسلم، إلى منزل صهره الصديق، فجاءت (أم رومان: زوج أبي بكر) بابنتها
العروس بعد أن سوت شعرها وغسلت وجهها وطيبتها، وقدمتها إلى زوجها المصطفى وهي تدعوالله أن يبارك له فيها ويبارك لها فيه. ولم تنحر جزور ولا ذبحت شاة، بل كان طعام العرس جفنة من طعام، هدية من (سعد بن عبادة الخزرجي الانصاري) وقدحا من لبن، شرب المصطفى بعضه ثم قدمه إلى عروسه فشربت منه. ونقلها إلى بيتها الجديد، وما كان هذا
البيت سوى حجرة من الحجرات البسيطة التى شيدت حول المسجد النبوى من اللبن والجريد.
وأثاثه فراش من أدم حشوه ليف، ليس بينه وبين الارض إلا الحصير. وفى مدخل الحجرة،
أسدل على فتحة الباب ستار من وبر وشعر. وفى هذا البيت البسيط المتواضع،
وَقَالَ الرسول صلى الله عليه وسلم لِلصّدّيقَةِ الثّانِيَةِ بِنْتِ الصّدّيقِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللّهُ عَنْهَا : هَذَا جِبْرِيلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السّلَامَ " فَقَالَتْ وَعَلَيْهِ السّلَامُ وَرَحْمَةُ اللّهِ وَبَرَكَاتهُ يَرَى مَا لَا أَرَى.

. كانت (عائشة) بنت تسع سنين وبقيت معه صلى الله عليه وسلم تسع سنين وخمسة أشهر، توفي عنها الرسول صلى الله عليه وسلم وعمرها ثمان عشرة سنة وكانت أحب الخلق إليه وأفقه نساء الأمة وأعلمهن على الإطلاق، وماتت سنة ثمان وخمسين
وفي اختصاصها بعشر خصال لم يشاركها فيها امرأة من نسائه - صلى الله عليه وسلم - روى ابن سعد عن عائشة - رضي الله تعالى عنها - أنها قالت: فضلت على نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - بعشر، قيل: وما هن يا أم المؤمنين ؟ قالت: لم ينكح النبي بكرا قط غيري، ولم ينكح امرأة أبواها مؤمنان مهاجران غيري، وأنزل الله براءتي من السماء، وجاء جبريل
بصورتي من السماء في حريرة وقال: تزوجها، فإنها امرأتك، وكنت أغتسل أنا وهو في إناء واحد، ولم يكن يصنع ذلك بأحد من نسائه غيري، وكان ينزل عليه الوحي وهو معي، ولم يكن ينزل عليه الوحي وهو مع أحد من نسائه غيري، وقبض الله تعالى نفسه وهو بين سحري ونحري، ومات في الليلة التي كان يدور علي فيها، ودفن في بيتي (1).
وروى أيضا عنها - رضي الله تعالى عنها - قالت: وبنى بي لتسع سنين، ورأيت جبريل ولم تره امرأة غيري، وكنت أحب نسائه إليه، وأبي أحب أصحابه إليه، ومرض صلى الله عليه وسلم فمرضته، وقبض ولم يشهده غيري والملائكة.
ولقد صفت الملائكة بيتي، وإن كان الوحي ينزل عليه، وإني لمعه في لحافه، وإني لابنة خليفته وصديقه، ولقد نزل عذري من السماء، ولقد خلقت طيبة وعند طيب، ولقد وعدت مغفرة ورزقا كريما (3).
ــ ثم تزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب بعد الهجرة بسنتين
وأشهر. وكانت قبله تحت خنيس بن حذافة السهمي، فمات عنها بين بدر وأحد، وتوفيت سنة خمس وأربعين، وصلى عليها مروان، وهو أمير المدينة. ( أسد الغابة -
ـــ حفصة بِنْت عُمر بن الخطاب رضي الله عنهما. ،تاريخ الإسلام للذهبي - (ج 1 / ص 500)
ويروى أنها ولدت قبل النبوة بخمس سنين. وأمها وأم أخيها عَبْد الله بن عُمر: زينب بِنْت مَظْعون، أخت عُثْمان بن مَظْعون.
وكانت حفصة من المهاجرات، وكانت قبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تحت خُنيس بن حُذافة السهمي، وكان ممن شهد بدراً، وتوفي بالمدينة. فلما تأيمت حفصة ذكرها عُمر لأبي بكر وعرضها عليه، فلم يردّ عليه أبو بكر كلمة فغضب عُمر من ذلك، فعرضها على عُثْمان حين ماتت رُقَيّة بِنْت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال عُثْمان: ما أريد أن أتزوج اليوم. فانطلق عُمر إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فشكا إليه عُثْمان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " يتزوج حفصة من هو خير من عُثْمان، ويتزوج عُثْمان من هو خير من حفصة " . ثم خطبها إلى عُمر، فتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فلقي أبو بكر عُمر، رضي الله عنهما فقال: لا تجد علي في نفسك، فإن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فلو تركها لتزوجتها. وتزوجها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، سنة ثلاث عند أكثر العلماء. وقال أبو عُبَيْدة: سنة اثنتين من التاريخ، وتزوجها بعد عائشة، وطلقها تطليقة ثم ارتجعها، أمره جبريل بذلك وقال: إنها صوامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة.تاريخ الإسلام للذهبي - (ج 1 / ص 500)
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة، " إن جبريل قال: راجع حفصة فإنها صوامة قوامة " . حديث مرسل قوي الإسناد.فتح الباري لابن حجر - (ج 14 / ص 482)
وَعِنْد اِبْن سَعْد مِنْ طَرِيق شُعْبَة مَوْلَى اِبْن عَبَّاس عَنْهُ " خَرَجَتْ حَفْصَة مِنْ بَيْتهَا يَوْم عَائِشَة فَدَخَلَ رَسُول اللَّه بِجَارِيَتِهِ الْقِبْطِيَّة بَيْت حَفْصَة فَجَاءَتْ فَرَقَبَته حَتَّى خَرَجَتْ الْجَارِيَة فَقَالَتْ لَهُ " أَمَا إِنِّي قَدْ رَأَيْت مَا صَنَعْت ، قَالَ فَاكْتُمِي عَلَيَّ وَهِيَ حَرَام ، فَانْطَلَقَتْ حَفْصَة إِلَى عَائِشَة فَأَخْبَرَتْهَا ، فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَة : أَمَّا يَوْمِي فَتَعْرِض فِيهِ بِالْقِبْطِيَّةِ وَيَسْلَم لِنِسَائِك سَائِر أَيَّامهنَّ ،
وَجَاءَ فِي ذَلِكَ ذِكْر قَوْل ثَالِث أَخْرَجَهُ اِبْن مَرْدَوَيْهِ مِنْ طَرِيق الضَّحَّاك عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ " دَخَلَتْ حَفْصَة عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْتهَا فَوَجَدَتْ مَعَهُ مَارِيَة فَقَالَ : لَا تُخْبِرِي عَائِشَة حَتَّى أُبَشِّرك بِبِشَارَةٍ ، إِنَّ أَبَاك يَلِي هَذَا الْأَمْر بَعْد أَبِي بَكْر إِذَا أَنَا مُتّ ، فَذَهَبَتْ إِلَى عَائِشَة فَأَخْبَرَتْهَا فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَة ذَلِكَ ، وَالْتَمَسَتْ مِنْهُ أَنْ يُحَرِّم مَارِيَة فَحَرَّمَهَا ، ثُمَّ جَاءَ إِلَى حَفْصَة فَقَالَ أَمَرْتُك أَلَّا تُخْبِرِي عَائِشَة فَأَخْبَرْتهَا ، فَعَاتَبَهَا عَلَى ذَلِكَ وَلَمْ يُعَاتِبهَا عَلَى أَمْر الْخِلَافَة ، فَلِهَذَا قَالَ اللَّه تَعَالَى ( عَرَّفَ بَعْضه وَأَعْرَض عَنْ بَعْض )




وعن عُقْبَة بن عامر قال: طلق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حفصة تطليقة، فبلغ ذلك عُمر، فحثا التراب على رأسه وقال: ما يعبأ الله بعُمر وابِنْته بعدها! فنزل جبريل عليه السلام وقال: " إن الله يامرك أن تُراجع حفصة بِنْت عُمر. رحمةً لعُمر " .
وروت رضي الله عنها عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، وروى عنها أخوها عَبْد الله، وغيره.مختصر تاريخ دمشق - (ج 3 / ص 225)
وكانت الصحيفة التي جمعنا فيها القرآن عند أبي بكر في حياته حتى توفاه الله، ثم عند عمر بن الخطاب في حياته حتى توفاه الله، ثم عند حفصة بنت عمر.

ــ ثم تزوج زينب بنت خزيمة ، وكانت قبله عند عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف، قتل يوم بدر. وتوفيت زينب في حياته بعد ضمه لها بشهرين، وقال الزهري: بل كانت عند عبد الله بن جحش الأسدي المستشهد يوم أحد.
ـــ وتزوج أم سلمة، واسمها هند، بنت أبي أمية، . وكانت قبله عند أبي سلمة، واسمه عبد الله، بن عبد الأسد المخزومي، فولدت له عمر، وسلمة ودرة وزينب؛ وهي آخر نسائه صلى الله عليه وسلم موتاً، ماتت سنة تسع وخمسين
ـــ وتزوج زينب بنت جحش ، وكانت قبله صلى الله عليه وسلم عند زيد بن حارثة مولاه، وهي أول نسائه موتاً بعده، ماتت في أول خلافة عمر، وهي التي زوجها الله تعالى منه،شرح سنن ابن ماجة - (ج 1 / ص 416)
وتقول زوجكن أهلوكن وقد زوجني الله فوق سبع سماوات حيث نزل في شأنها فقد زوجناكها ...




. فتح الباري لابن حجر -
قَالَتْ عَائِشَة : فَكُنَّا إِذَا اِجْتَمَعْنَا فِي بَيْت إِحْدَانَا بَعْدَ وَفَاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَمُدُّ أَيْدِيَنَا فِي الْجِدَارِ نَتَطَاوَلُ ، فَلَمْ نَزَلْ نَفْعَلُ ذَلِكَ حَتَّى تُوُفِّيَتْ زَيْنَب بِنْت جَحْش - وَكَانَتْ اِمْرَأَةً قَصِيرَةً وَلَمْ تَكُنْ أَطْوَلنَا - فَعَرَفْنَا حِينَئِذٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّمَا أَرَادَ بِطُولِ الْيَدِ الصَّدَقَة ، وَكَانَتْ زَيْنَب اِمْرَأَة صِنَاعَة بِالْيَدِ ، وَكَانَتْ تَدْبُغُ وَتَخْرُزُ وَتَصَدَّقُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ " . . وَرَوَى اِبْن سَعْد مِنْ طَرِيقِ بَرْزَة بِنْت رَافِع قَالَتْ " لَمَّا خَرَجَ الْعَطَاء أَرْسَلَ عُمَر إِلَى زَيْنَب بِنْت جَحْش بِالَّذِي لَهَا ، فَتَعَجَّبَتْ وَسَتَرَتْهُ بِثَوْبٍ وَأَمَرَتْ بِتَفْرِقَتِهِ ، إِلَى أَنْ كُشِفَ الثَّوْب فَوَجَدَتْ تَحْتَهُ خَمْسَة وَثَمَانِينَ دِرْهَمًا ثُمَّ قَالَتْ : اللَّهُمَّ لَا يُدْرِكُنِي عَطَاء لِعُمَرَ بَعْدَ عَامِي هَذَا ، فَمَاتَتْ فَكَانَتْ أَوَّل أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لُحُوقًا بِهِ " . وَقَدْ سَاقَهُ يَحْيَى بْن حَمَّاد عَنْهُ مُخْتَصَرًا
.ــ ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث ،أسد الغابة - (ج 1 / ص 212)

الحارث بن أبي ضرار، وهو حبيب، بن الحارث بن عائد بن مالك بن جذيمة، وهو المصطلق، بن سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة الخزاعي المططلقي، أبو جويرية، زوج النبي صلى الله عليه وسلم بنت الحارث: قال ابن إسحاق: تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، وكانت في سبايا بني المصطلق من خزاعة، فوقعت لثابت بن قيس بن شماس، فذكر الخبر، ثم قال: فأقبل أبوها الحارث بن أبي ضرار لنداء ابنته، فلما كان بالعقيق نظر إلى الإبل التي جاء بها للفداء، فرغب في بعيرين منها. فغيبهما في شعب من شعاب العقيق.. ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد، أخذتم ابنتي وهذا فداؤها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فأين البعيران اللذان غيبت بالعقيق في شعب كذا وكذا " ؟ فقال الحارث: أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، ما اطلع على ذلك إلا الله. وأسلم الحارث، وابنان له
الكامل في التاريخ - (ج 1 / ص 309)
أصاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق ، سبايا كثيرة فقسمها في المسلمين، وفيهم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن شماس أو لابن عم له، فكاتبته عن نفسها، فأتت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فاستعانته في كتابتها، فقال لها: هل لك في خير من ذلك ؟ قالت: وما هو يا رسول الله ؟ قال: أقضي كتابتك وأتزوجك. قالت: نعم يا رسول الله. ففعل، وسمع الناس الخبر فقالوا: أصهار رسول الله؛ فأعتقوا أكثر من مائة بيت من أهل بني المصطلق، فما كانت امرأة أعظم بركة على قومها منها.
عبد الله بن جحش الأسدي (1) ، وتوفيت سنة ست وخمسين في ربيع الأول، وصلى عليها مروان، قاله الواقدي (2) .

ــ ثم تزوج أم حبيبة، واسمها رملة، وقيل هند (3) ، بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس، فيما بعد الحديبية، سيقت إليه من بلاد الحبشة (4) ، وكانت هنالك مهاجرة مسلمة، وكانت قبله تحت عبيد الله بن جحش الأسدي، فارتد إلى النصرانية، ثم مات إلى النار. قيل: إن النجاشي أصدقها أربعمائة دينار ذهباً، وماتت في خلافة أخيها معاوية، سنة أربع وأربعين، فيما قاله أبو حسن الزيادي، وقال أيضاً مثله الواقدي.أسد الغابة - (ج 3 / ص 353)
ولما جاء أبو سُفْيان إلى المدينة قبل الفتح، لما أوقعت قريش بخزاعة، ونقضوا عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فخاف، فجاء إلى المدينة ليجدد العهد، فدخل على ابِنْته أم حبيبة، فلم تتركه يجلس على فراش رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقالت: أنت مشرك. أسد الغابة - (ج 3 / ص 353.
وروت عن النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم، روى عنها أخوها مُعاوِيَة بن أبي سُفْيان، وكان سألها: هل كان النَّبِيّ صلّى الله عليه وسلّم يصلي في الثوب الذي يجامع فيه؟ قالت: نعم، إذ لم ير فيه أذى. وروى عنها غيره
عن أم حبيبة قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " من صلى قبل الظهر أربعاً وبعده أربعاً، حرّمه الله عَزَّ وجَلّ على النار " .

ـــ وتزوج إثر فتح خيبر صفية بنت حيي بن أخطب، من بني النضير، من ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم هرون بن عمران أخي موسى بن عمران عليهما السلام، وهو عمران بن قاهاث (5) بن لاوي بن رسول جوامع السيرة - (ج 1 / ص 36)
الله صلى الله عليه وسلم يعقوب بن رسول الله صلى الله عليه وسلم اسحق ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم رسول الله وخليله. وكانت قبله تحت كنانة بن أبي الحقيق. قال الواقدي رحمه الله تعالى: وفي سنة خمسين (1) ماتت صفية بنت حيي، وقاله أيضاً أبو حسان الزيادي.أسد الغابة - (ج 3 / ص 375)
. وكانت عاقلة من عقلاء النساء.
وقد كانت صفية قبل ذلك رأت أن قمراً وقع في حجرها، فذكرت ذلك لأبيها، فضرب وجهها ضربة أثرت فيه، وقال: إنك لتمدين عنقك إلى أن تكوني عند ملك العرب فلم يزل الأثر في وجهها حتى أتى بها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فسألها عنه، فأخبرته الخبر.
أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أعتق صفية، وجعل عتقها صداقها.
حدثتنا صفية بِنْت حيي قالت: دخل عليّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقد بلغني عن حفصة وعائشة كلام، فذكرت ذلك لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال: " ألا قلتِ: وكيف تكونانِ خيراً منّي، وزوجي مُحَمَّد، وأبي هارون، وعمي موسى؟! " وكان بلغها أنهما قالتا: نحن أكرم على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم منها، نحن أزواج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وبنات عمه.

ـــ ثم تزوج ميمونة بنت الحارث ، وهي خالة خالد بن الوليد وعبد الله ابن عباس. وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أبي رهم بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر ابن لؤي. وقال عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب: بل كانت تحت حويطب بن عبد العزى أخى أبي رهم.
وهي آخر من تزوج صلى الله عليه وسلم، تزوجها بمكة في عمرة القضاء بعد إحلاله، وبني بها بسرف (3) ، وبها ماتت أيام معاوية، وذلك سنة إحدى وخمسين، قاله خليفة (4) . وقبرها هناك معروف. "أن النبي لم يتزوج بميمونة بنت الحارث إلا سياسة يريد بها أستمالة رجلين قويين لأن ميمونة كانت أرملة مسنة تبلغ من العمر إحدى وخمسين سنة وهذان الرجلان هما خالد بن الوليد ابن أخت ميمونة وهو البطل المشهور الذي حارب محمداً صلى اللّه عليه وسلم في غزوة أحد ولما أسلم سمي "سيف اللّه" وصديقه عمرو بن العاص".محمد صلى اللّه عليه وسلم - (ج 1 / ص 393) وهذا ما قلناه في سبب تعدد زوجات النبي صلى اللّه عليه وسلم فإن خالد بن الوليد أسلم بعد زواج رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بخالته ميمونة بقليل وأسلم معه في يوم واحد عمرو بن العاص وميمونة رضي اللّه عنها أخر زوجاته صلى اللّه عليه وسلم.


وبعث في الجونية ليتزوجها، فدخل عليها ليخطبها، فاستعاذت بالله منه، فأعاذها، ولم يتزوجها، ووردها إلى أهلها.جوامع السيرة - (ج 1 / ص 37)
ولم يصح عنه عليه السلام أنه طلق امرأة قط، إلا حفصة بنت عمر، ثم راجعها، بأمر الله بمراجعتها.
وأراد صلى الله عليه وسلم طلاق سودة بنت زمعة، إذ أسنت، وتوقع أن لا يوفيها حقها؛ فرغبت أن يمسكها، ويجعل يومها لعائشة بنت أبي بكر، فأمسكها.
وصح أن صدقاته لنسائه كان لكل امرأة خمسمائة درهم، هذا الثابت في ذلك، إلا صفية، فإنه أعتقها وجعل عتقها صداقها، لا صداق لها غير ذلك ألبتة، فصارت سنةً بعده عليه السلام.
وأولم على زينب بنت جحش بشاةٍ واحدة (3) فكفت الناس، قال أنس بن مالك: ولم نره أولم على امرأة من نسائه بأكثر من ذلك.
وأولم على صفية وليمةً ليس فيها شحم ولا لحم، إنما كان السويق والتمر والسمن.
وأولم على بعض نسائه، لم تسم لنا، بمدين من شعير (4) ، فكفى ذلك كل من حضر.
أخلاقه صلى الله عليه وسلم (2)
كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم على خلقٍ عظيم، كما وصفه ربه تعالى. وكان صلوات الله عليه وسلامه أحلم الناس، وأشجع الناس، وأعدل الناس
يعصب الحجر على بطنه من الجوع، ومرة يأكل ما وجد، لا يرد ما حضر، ولا يتكلف ما لم يحضر، ولا يتورع عن مطعم حلال، إن وجد تمراً دون خبز أكله، وإن وجد شواء أكله، وإن وجد خبز بر أكله، وإن وجد حلواء أو عسلاً أكله، وإن وجد لبناً دون خبز اكتفى به، وإن وجد بطيخاً أو رطباً أكله.
لا يأكل متئكاً ولا على خوان، منديله باطن قدميه. لم يشبع من خبز بر ثلاثاً تباعاً حتى لقي الله تعالى، إيثاراً على نفسه، لا فقراً، ولا بخلاً.
يجيب الوليمة، ويعود المرضى، ويشهد الجنائز.
يمشي وحده بين يدي أعدائه بلا حارس.
أشد الناس تواضعاً، وأشكتهم في غير كبر، وأبلغهم في غير تطويل، وأحسنهم بشراً.
لا يهوله شيء من أمور الدنيا. ويلبس ما وجد، فمرة شملة، ومرة برد حبرة يمانياً، ومرة جبة صوف، ما وجد من المباح، لبس خاتم فضة، فصه منه، يلبسه في خنصره الأيمن، وربما في الأيسر.
يردف خلفه عبده أو غيره. يركب ما أمكنه، مرة فرساً، ومرة بعيراً، ومرة حماراً، ومرة بغلة شهباء، ومرة راجلاً حافياً بلا رداء ولا عمامة ولا قلنسوة.جوامع السيرة - (ج 1 / ص 43)
يعود كذلك المرضة في أقصى المدينة. يحب الطيب، ويكره الريح الردية.
يجالس الفقراء، ويواكل المساكين
يصل ذوي رحمه من غير أن يؤثرهم على من هو أفضل منهم، لا يجفو على أحد، يقبل معذرة المعتذر.
يمزح ولا يقول إلا حقاً، يضحك في غير قهقة، ويرى اللعب المباح فلا ينكره. ويسابق أهله على الأقدام، ويرفع الأصوات عليه فيصبر.
له لقاح (2) وغنم، يتقوت هو أهله من ألبانها. وله عبيد وإماء، لا يتفضل عليهم في مأكل ولا ملبس.
ولا يمضي له وقت في غير عمل لله تعالى، أو فيما لابد له من صلاح نفسه.
. ولا يحقر مسكيناً لفقره وزمانته، ولا يهاب ملكاً لملكه،
قد جمع الله له السيرة الفاضلة، والسياسة التامة.
وهو صلى الله عليه وسلم أمي لا يقرأ ولا يكتب، ونشأ في بلاد الجهل والصحارى، في بلد فقر، وذي رعية غنم.جوامع السيرة - (ج 1 / ص 44)

وفقنا الله تعالى لطاعته عليه الصلاة والسلام في أمرعه، والتأسي به في فعله، إلا فيما يخص به، آمين، آمين.
*خارج سلسلة السيرة


أحداث قبل البعثة
استمرت أحواله صلى الله عليه وسلم بعد زواجه من خديجة إلى البعثة 15 سنة قبل البعثة من 25 كان عمره صلى الله عليه وسلم إلى البعثة 40سنة في خلال هذه الفترة حدثت أحداث بسيطة...
منها تجديد بناء الكعبة قيل أصابها سيل والسيول في مكة شديدة فكانت تتجمع بالذات عند الكعبة وكان سيل شديد أدت إلى تخلخلها ما أنهدت ولكن حجارتها تكاد تسقط في رواية وفي رواية أخرى إن أمراه كانت تجمرها فطارت شراره منها فاشتعلت أستار الكعبة فاشتعلت الكعبة منها تخلخل البناء من هذا الحريق كان واضح أن الكعبة تكاد تسقط فلابد من تجديدها وأجتمع لذلك سادة مكة في دار الندوة واتفقوا على تجديد بناء الكعبة ... ولكن كيف يبنونها لابد لها من أخشاب وحجارة وهم لا يعرفون صنعة بناء الحجارة لأن بناء الكعبة بالحجارة وبناء أهل مكة من الطين والكعبة بناء حجر بناها إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام و بناء الحجر معروف في الشام ليس معروف في مكة فاحتاروا وبناء الحجر يحتاج لأخشاب طويلة فما عندهم أخشاب فما ذا يصنعون فتأتي الأخبار سبحان الله أن سفينة عند جُدة تحطمت وألقى الشاطئ منها أخشاب طويلة وجيء بها إلى مكة فقالوا هذا أول التيسير الأخشاب جاءت لوحدها ثم بعد أيام يباع في مكة عامل قبطي عبد يحسن بناء الحجارة وقالوا هذا تيسير أخر وجد من يعلمنا البناء قالوا الآن نجمع الأموال واشترطوا على أنفسهم شروط قالوا هذا أشرف بيت وأطهر مكان لا يبنى إلا بماء طاهر وعرفوا المال الطاهر لا يدخل فيه مهر بغي مهر زنا لأن بعضهم يتاجر بالزنا عنده جواري ويأخذ منهم أموال بأجرة الزنا , ولا يدخل معنا في بناء البيت مال ظلم أي واحد مشهور عنه أنه تاجر ظالم لا يدخل معنا أمواله في بناء البيت ولا يدخل معنا مال ربا مع أنه عادي يتعاملون به لكن يعلمون أنه خبيث قبل أن يحرمه الإسلام لكن يتعاملون فيه ...وبدئوا يجمعون الأموال وأرادوا أن يهدموا الكعبة لكنهم خائفين لأن سادت قريش كلهم شاهدوا ما حدث لأبرهة لما فكر أن يهدم الكعبة رأوا ذلك بأعينهم الآن هم يهدموها بأنفسهم فخلفوا خوف شديد فكل واحد يقول أنت أهدمها وكلهم رفضوا يهدموها هم عازمون على هدمها لكن خائفين فقال الوليد بن مغيرة أبو خالد بن الوليد أنا أهدمها فأخذ المعول وبدأ يهدمها بين الركن اليماني والحجر الأسود وبدت حجارتها تتساقط وأستمر يضربها حتى تعب فقال تعالوا ساعدوني قالوا لا نتركك إلى الغد إذا لم يصيبك شيء نساعدك إذا صار فيك شيء نعيد الحجارة مكانها وفعلا ما اشتغلوا يوم كامل وتوقفوا يوم كامل وفي ثاني يوم جاء الوليد بن المغيرة ومعه أولاده ومعهم المعاول فقام القوم وساعدوه وهم يدعون اللهم لم نزغ اللهم لا نريد إلا خيرا خائفا يدعون الله اللهم نهدمها لا نريد شر نريد صلاحها ....
الكعبة عندما هدموها لم يكن بنائها كبنائها اليوم كانت مبنية وفيها حجر إسماعيل هذا القوس كان مبني أيضا جزء من بناء الكعبة وكان للكعبة بابان وهما في الأرض وهما مفتوحان باب في نفس موضعه الآن وباب في المقابل باب يدخلون منه وباب يخرجون من الأخر كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح في البخاري يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (يا عائش لولا أن قومك حديث عهد بكفر لهدمت الكعبة ولبنيتها على قواعد إبراهيم ولأدخلت فيها الحجر ولجعلت لها بابين يخل الناس من أحدهما ويخرجون من الأخر ) كان هذا وصف الكعبة في الصحيح كما بناها إبراهيم عليه السلام ..
لما قريش قررت بناء الكعبة وجمعوا الأموال كانت الأموال قليلة جدا ولا تكفي فقالوا نبني منها ما نستطيع وكان أمامهم خيارين إما أن يأتوا بأموال جديدة قد تكون خبيثة أو يبنوها ناقصة ففضلوا يبنوها ناقصة على أن يبنوها بأموال خبيثة ......تجمعت أموال لكن أموال ربا أو ظلم ما يريدونها الأموال الطاهر قليلة جدا لا تكفي بناء بيت الله عز وجل فقالوا نكتفي منها بما نستطيع .. فبدئوا يزيلون الحجارة يضعونها على جنب وبدئوا يحفرون الأساس حتى يعيدوا بناء الأساس حتى وصلوا إلى حجارة خضراء في أساس الكعبة كأسنمة الجمال أحجار خضراء مدببة حجر جنب حجر مدببه متشابكة فتعجبوا منها فأراد أحدهم أن يحركها أن ينزع أحد هذه الحجار ة فوضع مقلا ع حديد تحت هذا الحجر الأخضر ليرفعه فظهر نور شديد كاد يعمي الرجل وسقط المقلاع منه ورجع الحجر مكانة فقالوا لا تحركوها أبنوا عليها فأزالوا الأساس حتى ظهرت كل هذه الحجارة الخضراء وأخذوا يبنون على هذه الأحجار الخضراء حتى وصلوا حجر الزاوية الحجر الأسود الذي منه سوف ينطلق منه البناء.... الآن كل واحد منهم يريد أن يضع الحجر الأسود ..... والحجر الأسود هو أشرف الأحجار في الأرض عقيدتنا فيه أنه حجر كما في الحديث الصحيح عمر بن الخطاب عندما جاء يقبل الحجر الأسود قال بصوت عالي والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك فنحن نقبل الحجر الأسود ليس لأنه يضر أو ينفع وليس لأننا نقدس هذا الحجر الأسود أو لأن فيه شيء من الإلوهية لا ولكن قبله النبي صلى الله عليه وسلم فنقبله إتباع لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ...حجر لا يضرنا ولا ينفعنا لكنها سنه قبله النبي صلى الله عليه وسلم لأنه من أحجار الجنة ليس من الأرض ..و الحجر الأسود قصته طويلة ذكرنا أنه أوتي به لإبراهيم عليه السلام عندما أراد حجر زاوية أساس أمر أبنه إسماعيل ليأتي له بحجر فلم يجد ووجد الحجر عنده وفي رواية انه كان أبيض ما كان أسود سودته ذنوب بني أدم

نهاية الشريط الثاني

*(خارج سلسلة السيرة)
صحيح الترغيب والترهيب -
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحجر ( والله ليبعثنه الله يوم القيامة له عينان يبصر بهما ولسان ينطق به يشهد على من استلمه بحق )
ورواه الترمذي وقال حديث حسن وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما
صحيح الترغيب والترهيب -
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من طاف بالبيت وصلى ركعتين كان كعتق رقبة) رواه ابن ماجة وابن خزيمة في صحيحة وتقدم
صحيح الترغيب والترهيب
وفي رواية للبيهقي قال ( حسن صحيح ) إن الركن والمقام من ياقوت الجنة ولولا ما مسه من خطايا بني آدم لأضاء ما بين المشرق والمغرب وما مسهما من ذي عاهة ولا سقيم إلا شفي
وفي أخرى له عنه أيضا رفعه قال
( صحيح ) لولا ما مسه من أنجاس الجاهلية ما مسه ذو عاهة إلا شفي وما على الأرض شيء من الجنة غيره
صحيح الترغيب والترهيب - (ج 2 / ص 13)
2 - وسمعته يقول : من طاف بالبيت لم يرفع قدما ولم يضع قدما إلا كتب الله له حسنة وحط عنه خطيئة وكتب له درجة
صحيح الترغيب والترهيب -
وعن ابن عباس أيضا رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( الطواف حول البيت صلاة إلا أنكم تتكلمون فيه فمن تكلم فيه فلا يتكلم إلا بخير )
رواه الترمذي واللفظ له وابن حبان في صحيحه
صحيح الترغيب والترهيب
ورواه ابن حبان في صحيحه مختصرا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( صحيح ) ( مسح الحجر والركن اليماني يحط الخطايا حطا )


يتبع



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/06-01-2013, 11:32 AM   #8


 

  مشاعر خجوله غير متواجد حالياً

عُضويتيّ    23466
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Feb 2009
عطائيَ       5,001
  بِلاديَ       دولتي Saudi Arabia
 هوياتي      
 حلالي        150 [حلالي]
  نقاطي       230
  تقييمي      16
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

جزاك الله خيرا
حقيقة استمتعت بالقرأه
واعتبره مرجع للصغار والكبار



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/06-03-2013, 01:20 PM   #9


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد

 
 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشاعر خجوله مشاهدة المشاركة

جزاك الله خيرا
حقيقة استمتعت بالقرأه
واعتبره مرجع للصغار والكبار

 

ربنا يباركم فيكم اختى مشاعر
وجمعكى الله مع امهات المؤمنين



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم معلوماتي/06-03-2013, 01:32 PM   #10


 

  البنا متواجد حالياً

عُضويتيّ    31246
الجِنسْ          female 
  تَسجِيلي    Jun 2011
عطائيَ       654
  بِلاديَ       دولتي egypt
 هوياتي      
 حلالي        60 [حلالي]
  نقاطي       100
  تقييمي      8
شَكرَني     0
شُكرت        0



افتراضي رد: السيرة النبوية متجدد



الشريط الثالث



بداية بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم

ودعوته السرية والجهريه


قصة أسلام حمزة رضي الله عنه

ومعارضة وتعنت قريش









بسم الله الرحمن الرحيم

الشريط الثالث الوجه الأول

في قصة الحجر الأسود
ظل الحجر الأسود في الكعبة حتى جاء القرامطة وهم فرقه منحرفة ظهرت في تاريخ الإسلام وسيطرت على الحجاز وعلى مكة وكانوا من شده انحرافهم أرادوا بناء كعبة أخرى وفعلا بنو كعبة أخرى في هجر وهي منطقه الحساء وقيل البحرين بنو لهم كعبة في ذلك المكان وعشان يجعلوا الناس يحجوا إليها نقلوا الحجر الأسود كسروه من الكعبة ونقلوه إلى كعبتهم في هجر في الحساء وظل الحجر الأسود في كعبتهم 60 سنه وقيل 20 سنه في روايات أخرى ظل عندهم هذه الفترة إلا إن استطاع المسلمين أن يرجعوا إلا قوتهم من جديد وفتحوا وهجر مره أخرى لكن الحجر الأسود كان قد تكسر فجمعوه المسلمين إلي فيكم شاف الحجر الأسود يرى حجار صغيره هكذا حجارة سوداء صغيرة وجنبها الحجر الأسود هذه الحجارة السوداء هي الحجر الأسود هذا إلي بقي منه والباقي ليس من الحجر الأسود الباقي عجينة عقيق حجر عقيق جمعوها ليجمعوا الحجر الأسود بها لكن الحجر الأسود هو هذه البقع إلي ترونها السوداء هذا إلي بقي من الحجر الأسود بسبب تكسير القرامطة له .....
لما وصلت قريش في بنائها إلى الحجر الأسود الكل يريد شرف وضع الحجر الأسود أكبر شرف مره واحده في التاريخ بالنسبة لهم ما يتكرر هذا الشرف السقاية الرفادة هذا أمر يتكرر ولكن ذلك لا يتكرر فبدأ النزاع بينهم عندها لما أشتد الأمر فأقسم بنو عبد الدار هم المسئولين عن الكعبة قالوا نحن حجبة الكعبة فوا لله ما يضع الحجر الأسود غيرنا فجاءوا بجفنه ــ إناء ــ بها دم ولطخوا أيديهم بالدم ورفعوها فقالوا والله ما يضع الحجر الأسود غيرنا إلا بالدم وبنو مخزوم لما رأوا هذا المنظر قالوا والله ما يضعه غيرنا فجاءوا بجفنه بها دم ولطخوا أيديهم بالدم ورفعوها فقالوا والله ما يضع الحجر الأسود غيرنا إلا بالدم
وجاء بنو عمر بن الخطاب بنو عدي واقسموا بالله ما يضع الحجر غيرنا فجاءوا بجفنه بها دم ولطخوا أيديهم بالدم ورفعوها فقالوا والله ما يضع الحجر الأسود غيرنا إلا بالدم فصارت المسألة كادت تشتعل الآن الكل جاهز للقتال والكل أقسم ما يضع الحجر الأسود إلا هم
كل قضيه فيها شرف يتقاتلون عليها يفنون أنفسهم كان الناس يتقاتلون على المال والنساء وهم يتقاتلون على الشرف هكذا كان العرب وحرصهم على مسألة الشرف والنخوة في قضية الشرف ....
عندها كان في رجل حكيم وقيل عمره 120 سنه وقيل أكبر قريش سنا وأسمه أبو أمية بن المغيرة قال يا قوم يكلم سادت مكة إذا تقاتلتم فمن يبقى وأنتم سادت مكة فتعاهدوا على التحكيم أن يحكم واحد فيكم .... فسألوه من نحكم قالوا نرضى بتحكيم قال تحكمون أول من يدخل من باب بنو شيبه فقالوا نعم وبينما هم كذالك إذ دخل محمد صلى الله عليه وسلم وقالوا الصادق الأمين الصادق الأمين رضينا الكل اجمع بالموافقة عليه فرضوا به حكما ... وهذا مشهد أخر كيف استطاع أن يتصرف بحكمة حتى ينزع الخصومة بين الناس كيف يكون قاضي وهذه مسألة ليست سهلة وأي خطاء سوف يفني قريش ساده قريش فلا بد أن يتصرف في منتهى الحكمة....عرف الرسول صلى الله عليه وسلم سبب النزاع فخلع ردائه الشريف ووضعه على الأرض ووضع الحجر الأسود في وسط ردائه بيديه الشريفتين ثم نادى ساده قريش من كل الفروع من كل القبائل وقال أرفعوه فكلهم أشتركوا في حمل الثوب وبه الحجر الأسود فرفعوه إلى مكانه ووضع الرسول صلى الله عليه وسلم الحجر الأسود بيده الشريفتين في مكانة فالذي وضع الحجر الأسود في مكانة النبي صلى الله عليه وسلم فأنقض قريش من كارثة كادت تحل بها بحكمته صلى الله عليه وسلم ....

كان هذا من أهم الأحداث التي حدثة قبل البعثة ...استمرت حياته حياة عاديه إلا في الأيام الأخيرة قبل البعثة وكان قد حبب إلية التحنث التعبد يحب يتعبد فكان من عادته صلى الله عليه وسلم في السنين الأخيرة قبل البعثة يخرج في كل عام إلى غار حراء وهو غار صغير بعض الكهوف تكون كبيرة مساحة شاسعة .... هذا غار ما يسع إلا لشخص أو شخصين في أعلى الجبل ولا يصل إليه إلا بمشقة فهو يذهب إليه لأنه يريد أن يكون وحده يتعبد الله وحده لا يريد أن يصل أحد إليه... وهذا الغار له فتحة تدخل إليه لكن له فتحة آخري تطل على الكعبة تشاهد منها الكعبة من الغار فكان وهو جالس في الغار يتعبد ينظر إلى الكعبة .....في كل سنة يذهب أيام يبقى فيها في الغار وحيدا صلى الله عليه وسلم وكان يحب أن يذهب في رمضان....
وفي العام الذي قبل البعثة بقي شهر كامل ولم يكن يبقي شهر كامل إلا في تلك السنة فقط ...حبب إليه التعبد وكان ينزل بعض الأحيان إلى أهله يأتي بزاد و طعام أو يتفقد أحوالهم ويرجع .. فكان وهو وفي طريقه صلى الله عليه وسلم وهو في السنة الأخيرة قبل البعثة يسمع من يناديه يقول السلام عليك يا رسول الله فيتلفت ينظر لا يوجد أحد ...ويقول صلى الله عليه وسلم سألت جبريل بعد أن جاءه الوحي بعد البعثة فقلت له يا جبريل إنا قبل البعثة كنت أسمع من يناديني السلام عليك يا رسول الله من يناديني قال جبريل عليه السلام تلك الحجر والشجر تسلم على النبي صلى الله عليه وسلم
وحدث له أيضا أمر أخر قبل البعثة صلى الله عليه وسلم الرؤيا الصادقة ذلك إنه كان لا يرى رئيا( حلم ) إلا جاءت كما رآه في ثاني يوم
يأتي كفلق الصبح يعني مثل ما يأتي الصبح تتحقق هذه الرؤيا
ذلك أنه ما كان يرى رئيا حلم في المنام إلا ويحدث كما رآه في ثاني يوم .
تقول عائشة رضي الله عنها من علامات النبوة الرؤيا الصادقة من مؤشرات النبوة هذه الرؤيا الصادقة ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( الرؤيا الصادقة جزء من ست وثلاثين جزء من النبوة ) فهي من أجزاء النبوة يهبها الله عز وجل لمن يشاء من عباده....

كان هذه أحواله صلى الله عليه وسلم إلى أن جاء اليوم الذي غير تاريخ المسلمين وغير تاريخ البشر وتاريخ الأرض في الرأي الأرجح في ليلة 27 من رمضان في يوم البعث في يوم الرسالة وهو صلى الله عليه وسلم يتعبد في غار حراء يقول بينما أنا جالس في غار حراء إذ فجئه ظهر عليه رجل جاءه جبريل عليه السلام في صورة رجل وليس في صورة ملك .
يقول جاءني رجل يلبس الأبيض من الثياب ومعه إناء من ديباج الديباج من أنواع الحرير وفيه كتاب يقول فجئه ظهر علي هذا الرجل فأفزعني فجئه هكذا بدون صوت بدون إشارة فأفزعني خفت فتقدم نحوي وقال يا محمد أقرأ ومد لي كتاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم وهو خائف ما أنا بقارئ يعني لا أعرف القراءة كان لا يعرف القراءة والكتابة كان أمي صلى الله عليه وسلم لو كان يعرف القراءة والكتابة لطعنوا فيه أنت الذي ألفت القرآن لكنهم كلهم يعرفون أنه أمي لا يقرأ ولا يكتب يقول فغتني غتة كادت تخرج منها روحي إعتنقني وضمني ضمه من شدتها شعرت روحي تريد تطلع فزاد خوف النبي صلى الله عليه وسلم وقال يا محمد أقرأ فقال ما أنا بقارئ فغتني غتة كالأولى وقال لي يا محمد أقرأ فقال للمرة الثالثة ما أنا بقارئ فغتني غتة ثالثة حتى كدت أموت فقال يا محمد أقرا فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما أقرأ ـ خلاص ما أقرأ ـ فقال جبريل عليه السلام ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5 ) إلى هذا الحد من هذه الآيات من سورة العلق فكانت هذه أول الآيات التي تنزل إلى الأرض نزلت هذه الآيات في ليله القدر ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) في( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ) يقول النبي صلى الله عليه وسلم انه بعد ما قرأت هذه الآيات اختفى ذلك الرجل راح ... فخاف الرسول صلى الله عليه وسلم خوف شديدا ماذا حدث له .... في تلك اللحظة أحست خديجة الزوجة المخلصة المحبة لزوجها شعرت أن الرسول صلى الله عليه وسلم انه في شي حدث له سبحان الله فأرسلت غلمانها يبحثون عن الرسول صلى الله عليه وسلم تعرف انه في غار حراء وهو في ذلك الفترة نزل من غار حراء يجري من شده الخوف بدأ يجري وصل الغلمان إلى الغار لم يلقوا احد فبدئوا يبحثون عنه في كل مكان وهو يجري نحو مكة فجأة في الطريق إلى مكة سمع صوت من السماء ينادي يا محمد فرفعت رأسي ولقيت أعجب منظر يراه الإنسان أبدا... فرأيت جبريل عليه السلام جالس على عرش في الهواء عرش في الهواء في السماء له 600 جناح ....الله سبحانه وتعالى يصف الملائكة ( جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) سبحانه وتعالى....

فجبريل في السماء له 600 جناح وكان جالس على عرش في السماء في الهواء يملأ ما بين المشرق والمغرب يملأ السماء يقول فما التفت في مكان إلا أراه كل مكان التفت فيه أراه وهو ينادي يا محمد أنت رسول و أنا جبريل يا محمد أنت رسول و أنا جبريل والنبي صلى الله عليه وسلم واقف في مكانة لا يستطيع يتحرك هذا المشهد وصفه الله عز وجل في كتابه الكريم (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5)( شديد القوى ــ جبريل ــ هو رئيس الملائكة وعظيم الملائكة والمتفرد من الملائكة في إيصال الرسالة إلى الأنبياء ما في أحد ينقل الوحي إلى الأنبياء والرسل إلا جبريل عليه السلام وهو زعيم الملائكة قائد الملائكة شديد القوى من قوته بطرف جناحه قلب قرية كاملة جعل عاليها سافلها تصوروا مدينه كاملة بطرف جناحه يقلبها فهذا من قوته عليه السلام .
ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) ذو قوة جبريل عليه السلام
وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) ــ عبد الله عز وجل ـ
مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) رأيا حقيقية ليست وهم أو خيال الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرى جبريل عليه السلام على صورته الحقيقية إلا مرتين في كل بعثته صلى الله عليه وسلم لأن الإنسان البشر لا يتحمل رؤية الملاك فكان جبريل يأتي بصورة مختلفة يأتي بصورة إنسان يأتي بصورة قرقعة جرس يأتي بصورة مختلفة مأتاه في صورته الحقيقية إلا مرتين المرة الأولى هذه عند البعثة..والمرة الثانية في الإسراء والمعراج يقول الله عز وجل
مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) ـ نزله يعني مرة ثانيه أين ـ عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) فقط فكان مشهد عجيب جدا جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يتسمر في مكانه لم يستطع أن يتحرك من شدة الخوف والفزع وظل الرسول صلى الله عليه وسلم يقول كل ما التفت هو أمامي رأيته يملئ السماء والرسول صلى الله عليه وسلم على هذا الحال ظل فتره وهو ينظر إلى جبريل ثم اختفى جبريل فالنبي صلى الله عليه وسلم أنطلق ففورا فزعا إلى بيته فرأته خديجة رضي الله عنها عرفت أنه في منتهى الفزع يرجف من شدة الفزع يقول زملوني دثروني غطوني فغطته خديجة رضي الله عنها حتى هدأ فسألته صلى الله عليه وسلم قالت ما حدث لك فوصف لها ما حدث قالت لعلك خفت يعني أن يمسك شيء من الجن قال نعم قالت لا والله لا والله أنظر الثقة لا يصيبك مكروه فإنك تصل الرحم واصل لرحمك وتعين الضعيف وتمنع المكروب وتعين ذي الحاجة كل أخلاقك كريمه لا يمكن يصيبك شر وتركته حتى هدأ ثم أخذته إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ....

*خارج سلسلة السيرة
مع المصطفى- الدكتورة بنت الشاطئ - (ج 1 / ص 24)
والله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق). فنفذ صوتها الحار الواثق إلى قلبه، وأحس راحة الامن
والطمأنينة،*(خارج عن سلسله السيرة )

ثم أخذته إلى ورقه بن نوفل أبن عمها وكان قد تنصر وسنذكر قصة تنصيره فيما بعد إن شاء الله عز وجل وكان يتعلم كتب أهل الكتاب و يعلم أن هذا زمن نبي ويعرف أحوال الأنبياء ... فجاءت خديجة رضي الله عنها بالنبي صلى الله عليه وسلم فشرح صلى الله عليه وسلم لورقة بن نوفل ما رأى وورقة متعجب ويسمع ويسمع كل العلامات الذي يريدها موجودة فقال الله أكبر والله لقد جاءك الناموس الأكبر الذي أ نزل على موسى ....الناموس الأكبر يقصدون به جبريل عليه السلام ومن أسمائه الروح القدس لذلك عندما يقال في القرآن (فأرسلنا إليه روحنا ) سورة مريم
يعني جبريل عليه السلام يقول تعالى (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا -- الروح فيها يعني جبريل -- لأن من أسمائه الروح أو الروح القدس...
ولم يقل ورقه جاءك الناموس الأكبر الذي أنزل على عيسى لماذا ؟؟ لأنهم ما كانوا يعتقدون عيسى نبي كانوا بعضهم يعتقدون أنه إله وهذه عبادة التثليث وبعضهم مثل ورقة بن نوفل ومن على عقيدته يعتقدون أنه درجه ما بين الأنبياء والأوهية ليس شرك كامل وليس توحيد كامل . لذلك قال الذي أنزل على عيسى وقال الذي أنزل على موسى ..
ثم قال كلمة عجيبة والله ليتني كنت فيها جذعا فأنصرك نصرا عزيزا حين يخرجك قومك يا ليتني كنت شاب حتى أنصرك حين يطردك قومك من مكة فتعجب النبي صلى الله عليه وسلم قال أمخرجي هم ؟؟ ماذا فعلت حتى يخرجوني أنا أبن سيد من سادتهم و حسيب من شرفائهم وكريم من كرمائهم ومعروف بأخلاقي ؟؟يعني هذا المعنى فقال له ورقه يعلمه منهج الأنبياء من اللحظة الأولى قال والله ما جاء أحد بما جئت به إلا عودي هذا مبدأ الوحي ومبدأ البعث
النبي صلى الله عليه وسلم نبئ بهذه الآيات ولم يرسل بالرسالة والفرق بين النبي والرسول أن النبي يأتيه الوحي ولا يأمر يبلغ أحد بالرسالة العلماء يقولون نبئ بإقرأ صار نبيا ولم يأمر يبلغ أحد بالرسالة .و أرسل بالمدثر ...ضل النبي بعد هذا الحادث لم يحدث شيء فترة طويلة لا يأتيه الوحي ويسمى العلماء هذه الفترة فترة الوحي يعني انقطاع الوحي وضل انقطاع الوحي بعض العلماء يخطئ يقول ثلاث سنين وهذا خطأ شنيع .
وكان انقطاع الوحي على أرجح الروايات 6 أشهر نصف سنة تقريبا ما في شيء هدأت المسألة ولم يحدث شيء وترك الأمر وفي خلال هذه الفترة مات ورقة بن نوفل فيقول عنه النبي صلى الله عليه وسلم رأيت ورقه بن نوفل في الجنة لماذا؟؟؟ لأنه كان عازم على الإسلام ما أسلم لكن دخل الجنة بالنية لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يطلب من أحد أن يسلم لأنه صلى الله عليه وسلم لم يأمر بالرسالة بعد
ورقة بن نوفل كان عازم على الإسلام فدخل الجنة بنيته مع أنه مات قبل الرسالة لكن هذا فضل الله عليه أن ختم الله له بالإيمان
انقطع الوحي عن النبي صلى الله عليه وسلم 6 أشهر فكان خائف خوف شديد في الفترة الأولى لكن مع الأيام بدا يشتاق للوحي .. حتى أخذ يخرج إلى الصحراء يبحث ينتظر أن يأتيه جبريل وهذا هوالمقصود من انقطاع الوحي حتى يتعود النبي صلى الله عليه وسلم يألف ويشتاق ويذهب عنه الفزع ويصبح مشتاق له ومستعد له ومنتظر أن يأتيه جبريل عليه السلام وفعلا تم هذا الأمر ...
وفي ليلة كريمة بينما كان النبي صلى الله عليه وسلم في فراشه متغطي متدثر جاءه جبريل عليه السلام بالرسالة الآن الأمر بالرسالة بالإنذار( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ (6) وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7)
إلى هذا الحد. لم يقل يا محمد ملاطفة له صلى الله عليه وسلم من الكريم إلى الحبيب
يعني بدأ الأذى الآن وبدأ الوحي يأتي بالآيات يتوالى نزولها.
فجاءته يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) سورة المزمل
الآن أمر بالعبادة ..

ـــ* خارج سلسلة السيرة
تفسير جامع الأحكام للقرطبي وتفسير صفوة التفاسير للصابوني:
فكانت صلاة الليل فريضة فبدأ الأمر بالعبادة فأمر بصلاة الليل فقال له الله تعالى ملاطفة له وتأنيس له صلى الله عليه وسلم أي أترك يا أيها المتلفلف المتزمل بغطائك أترك الراحة والسكون وقم للعبادة وهي دعوة وتنبيه لكل راقد ليله ليتنبه لقيام ليله وذكر الله عز وجل فكما أن قيام الليل ثقيل في الدنيا فهو ثقيل في الميزان يوم القيامة .... فقيام الليل أشد لموافقة القلب والسمع والبصر واللسان لانقطاع الأصوات والحركة فعبادة الليل أتم نشاطا وأتم أخلاصا وأكثر بركه .
الجامع الصغير - (ج 16 / ص 175)
(عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم و قربة إلى الله تعالى و منهاة عن الإثم و تكفير للسيئات ( و مطردة للداء عن الجسد ) .
سنلقي عليك قول ثقيلا يعني سنوحي إليك القرآن وهو قول ثقيل يثقل العمل بشرائعه ثقيل على النفس فرائضه وحدوده وحلاله وحرامه ثقيل بالوعد والوعيد وقيل ثقيل بمعنى كريم كلامه ومعانيه كريمه
فيكفي أنه كلام الله عز وجل أفضل ما يتقرب به العبد إلى ربه ...
إن ناشئة الليل يعني أوقاته وساعته وقيامه ووقته الذي نشأ فيه ..عن أبن عباس أنه بعد القيام من النوم وهو القيام من أخر الليل وإن الاستكثار من صلاة الليل بالقراءة فيها ما أمكن أعظم أجرا وأجلب للثواب وأشد نشاطا للمصلي لأنه بعد وقت الراحة
وهي أشد وطئا أي أشد ثقلا من صلاة النهار وذلك أن الليل وقت راحة فمن شغله بالعبادة فقد تحمل المشقة العظيمة وهو أشد ثبوت للأجر...القرآن كلام الله يصل عقلك ووجدانك بالله عز وجل....
فهو أقوم قيلا فلا يضطرب على المصلي ما يقرأه لأنه تهدأ فيه الأصوات وتنقطع الحركات لأنه زمان التفهم وثبوت معاني القران في النفس فيلقى في قلبه معنى لم يستشعره في وقت أخر مع أنها قد تكون نفس الآيات فهو أصوب للقراءة وثبوت القول وأعجل لإجابة الدعاء ففيه تقوى النفوس وتشتد العزائم وتصلب الأبدان
السلسلة الصحيحة - مختصرة - (ج 2 / ص 241)
[ من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قرأ بألف آية كتب من المقنطرين ] . ( صحيح )
سورة الإخلاص فيها 4آيات مع فاتحة الكتاب تكون قد قرأت أكثر من عشر آيات وتكرار سورة الإخلاص 10 مرات تكون قد قرأ ت 40 آية فتزيد عليها 15 مرة فتكون قرأت 100آية فتكتب من القانتين.. إذا كررت سورة الإخلاص 25 مرة في صلاة القيام وتكررها250 مرة في صلاة القيام فتكون قرأت 1000 آية فتكتب من المقنطرين ويبنى بها لك بكل مرة قصر في الجنة وبهذا يتمكن أيضا من لم يكن من الحفاظ لكتاب الله من القيام بهذا العدد من الآيات في ركعتين أو يقسمها على عدد من الركعات 4 أو 6أو...... يكرر في كل أصبع 10مرات في كل عقدة من عقد الإصبع 3 مرات و في الإصبع الواحد 3 عقد في كل عقدة يقرأ 3 مرات السورة فيكون 3×3=9 مرات وعلى رأس كل إصبع يكون تكملة 10 مرات .
فيكون في اليد الواحده عدد 10 مرات× 5 أصابع = 50مرة ويفوز بهذا القدر من الحسنات وحتى الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب أو إذا كان الإنسان في حالة جهد أو مرض وممكن قراءة 1000آيه وذلك من جزء تبارك إلى سورة الناس ويسن يبدأ قيام الليل بركعتين خفيفتين ثم الصلاة مثنى مثنى ..
سنن الدارمي - (ج 10 / ص 328)
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ حَدَّثَنَا حَيْوَةُ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو عَقِيلٍ أَنَّهُ سَمِعَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ يَقُولُ إِنَّ نَبِىَّ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ :« مَنْ قَرَأَ (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) عَشْرَ مَرَّاتٍ بُنِىَ لَهُ بِهَا قَصْرٌ فِى الْجَنَّةِ ، وَمَنْ قَرَأَ عِشْرِينَ مَرَّةً بُنِىَ لَهُ بِهَا قَصْرَانِ فِى الْجَنَّةِ ، وَمَنْ قَرَأَهَا ثَلاَثِينَ مَرَّةً بُنِىَ لَهُ بِهَا ثَلاَثَةُ قُصُورٍ فِى الْجَنَّةِ ». فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ : وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِذاً لَتَكْثُرَنَّ قُصُورُنَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :« اللَّهُ أَوْسَعُ مِنْ ذَلِكَ ». قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ : أَبُو عَقِيلٍ زُهْرَةُ بْنُ مَعْبَدٍ ، وَزَعَمُوا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الأَبْدَالِ.
ــ وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رحم الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت فإن أبت نضح في وجهها الماء . رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى فإن أبى نضحت في وجهه الماء " . رواه أبو داود والنسائي فقيام الليل موجب للرحمة من عند الله
صحيح الترغيب والترهيب - (ج 1 / ص 152)
وعن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم
ــ الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل فإما أن يقتل وإما أن ينصره الله عز وجل ويكفيه فيقول انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه ؟
ــ والذي له امرأة حسنة وفراش لين حسن فيقوم من الليل فيقول يذر شهوته ويذكرني ولو شاء رقد ـــــ يعني نعم الله عليه كثيرة كل ما يتمناه عنده يمتلكها هي بين يديه. لكنها لم تلهيه النعم أن يطرق باب ربه ملك الملوك عز وجل كل ليله يشكر فضل الله عليه ويدعو ربه الكريم أن يديم عليه فضله ويحفظه هذا النعم من الزوال فمن كان في صلاة فهو يطرق باب الملك والله (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11) ليس أي لا يشبهه في كرمه وعظمته وقوته وعقابه وجلاله سبحانه وتعالى أحد فهذا العبد يقوم ليشكر الله عز وجل على النعم والشكر يحفظ النعم وينميها ويبارك فيهالأن النعم بريه وإنما نقيدها بالشكر .وعن عبد بن عمر قال : كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك " . رواه مسلم
ــ والذي إذا كان في سفر وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام من السحر في ضراء وسراء .) رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن..
يدخل في ذلك المرأة في حال الأعذار تتوضأ ولا تصلي فهي تقوم لتتلوا القرآن في الليل وإن كانت في حالة العذر ولكن لا تمس القرآن إلا بحائل ولا تسجد في آيات السجدة أثناء للتلاوة.)
ينادي الله عز وجل في كل ليلة هل من سائل هل من مستغفر هل من تائب في الربع الأخير من الليل فأصغي لنداء الله جل جلاله وهو يناديك وقت السحر فلا تكون في فراشك وغيرك ينعم بفضل الكريم وفيض رحمته سبحانه فتتجلى رحمته في تلك اللحظات....
وفي قيام الليل حافظ من الفتن :أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَيْقَظَ لَيْلَةً فَقَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ مَاذَا أُنْزِلَ اللَّيْلَةَ مِنْ الْفِتْنَةِ مَاذَا أُنْزِلَ مِنْ الْخَزَائِنِ مَنْ يُوقِظُ صَوَاحِبَ الْحُجُرَاتِ يَا رُبَّ كَاسِيَةٍ فِي الدُّنْيَا عَارِيَةٌ فِي الْآخِرَةِ )هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ
قيام الليل هو مصباح القبور ومصباح في الآخرة فيكون نور للمرء على قدر عمله اللهم أجعل لنا نورا من بين أيدينا ومن خلفنا .
يوم القيامة هو يوم الفتن تصرفها عنك بقيام الليل . صلاة الليل نور في الوجه وأشراقة مضيئة يا من تبحث عن إشراقة الوجه..
يقول الله عز وجل في سورة السجدة :
(تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ) (18)لا يمكن أن يعرف مقدار النعيم الذي يكون لمن يقوم الليل ولا يمكن تقدير نعيم من يقوم الليل .
يقول الله عز وجل في سورت الذاريات:
(14) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) أن قيام الليل من أعلى درجات الأحسان
سنن الترمذي - (ج 10 / ص 155)
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الَّذِي لَيْسَ فِي جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنْ الْقُرْآنِ كَالْبَيْتِ الْخَرِبِ .. قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ
ولا تجعلوا بيوتكم قبورا ..معلومة كتاب الله عز وجل فيه 600صفحة كل صفحة فيها تقريبا 15 سطر في كل سطر حوالي 30 حرف تقريبا 30 حرف ×15 سطر=450حرفا ×10حسنات=4500حسنة ×أضعاف مضاعفة تقدر على قدر معاملتك لخلق الله عز وجل إلى 700ضعف ×مضاعفة الحسنات في مكة المكرمة إذا قرأت الآيات في مكة المكرمة ...معلومة في معرفة رقم صفحة الجزء من القران الكريم مثلا الجزء التاسع نقول 9-1=8 نضرب الناتج في الرقم 2 ( 8×2=16نكتب الرقم2 أمام الناتج (162) هذا رقم صفحة الجزء التاسع من كتاب الله عز وجل ..وهكذا ...
* خارج عن سلسلة السيرة .

يتبع ...



 

 

 


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصور.. الأحاديث النبوية تزين شوارع دول أوروبية ! فديت اخبار مناطق المملكه 0 01-09-2013 02:30 AM
السيرة النبوية ...متجدد البنا المنبر الاسلامي 12 09-15-2011 12:25 PM
وقفة مع الأحاديث النبوية الشريفة ccc123 المنبر الاسلامي 4 02-14-2010 03:54 AM
السيرة النبوية العطرة NONA_WIZO المنبر الاسلامي 0 05-13-2007 01:49 AM

منتديات سيدة الجبيل

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 10:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لـ © شبكة ومنتديات سيدة الجبيل

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39